ريمس هي المدينة الثانية عشرة في فرنسا من حيث عدد السكان، إذ يقطنها 183.042 نسمة، علماً أن اسمها يرتبط ارتباطاً وثيقاً بتاريخ فرنسا. كيف لا وهي المدينة حيث تعمَّد كلوفيس وتُوج العديد من ملوك البلاد، مما يجعلها تستحق لقب "مدينة التتويج" أو "مدينة الملوك". ولذلك فمن المنطقي أن تكون كاتدرائية نوتردام دو ريمس من أشهر الكاثدرائيات في فرنسا، وهي التي بُنيت في مكان معمودية كلوفيس، علماً أنها تمثل المعلم الرئيسي لهذه المدينة التي تزخر بغناها التاريخي والثقافي والمعماري.

وإلى جانب معالمها ومتاحفها وواجهات مبانيها الفنية، تحظى ريمس بميزة أخرى لجذب الزوار من جميع أنحاء العالم: إنه مشروب الشمبانيا الشهير الذي رأى النور أول مرة في هذه المنطقة، حيث ساهم بشكل كبير في تنمية المدينة وإثراء سمعتها منذ أن اخترعه دوم بيرينيون في القرن السابع عشر، علماً أنه لا يزال واحداً من نقاط القوة الرئيسية لاقتصاد المدينة والمنطقة المحيطة بها إلى يومنا هذا.

كرة القدم
إذا كانت الكاتدرائية هي المعلم الرئيسي للمدينة، فإن نادي ريمس هو أحد أهم الأعمدة في تاريخ كرة القدم الفرنسية. فبعد تأسيسه في عام 1931، بلغ هذا الفريق العريق أوج نجاحاته بين أربعينات وستينات القرن الماضي، حيث وصل مرتين إلى نهائي كأس أوروبا للأندية الأبطال في عام 1956 و 1959، ولكنه انهزم في كلتا المناسبتين على يد ريال مدريد. ومع ذلك فقد واصل نادي مدينة الشمبانيا سيطرته على كرة القدم الفرنسية خلال تلك السنوات، من خلال أسلوبه الإبداعي وطريقته الهجومية المذهلة والمهارات الفردية العالية التي كان يزخر بها نجومه، ولعل من أبرزهم ريموند كوبا وجوست فونتين وروبير جونكي وروجيه بيانتوني.