شهدت بطولات كأس العالم للسيدات FIFA الخمس السابقة عدد كبير من المباريات والأهداف واللاعبات اللاتي سيبقين في ذاكرة كرة قدم الجنس الناعم إلى الأبد، ويلقي موقع FIFA.com الضوء هنا على أبرزها لنتذكر أهم ما يميز هذه البطولة بينما نحن في إنتظار المباراة الإفتتاحية لنسخة 2011 التي ستقام بعد يومين إثنين فقط بمدينة برلين.

أول مباراة في أول البطولة
أقيمت أول نسخة من كأس العالم للسيدات عام 1991 في الصين بعد بطولة تجريبية أقيمت عام 1988 في نفس البلد وقد شارك في هذه البطولة الأولى 12 فريق فقط تقسموا إلى ثلاث مجموعات، وقد أقيمت المباراة الإفتتاحية للبطولة يوم 16 نوفمبر على ملعب جوانجزو بين أصحاب الأرض والنرويج في حضور 65000 متفرج ولم يخذل المنتخب الصيني جماهيره الغفيرة حيث فاز بأربعة أهداف نظيفة رائعة، وقد شهدت هذه البطولة، التي توج خلالها المنتخب الأمريكي بأول لقب عالمي للسيدات، تألق باهر للاعبة الأمريكية ميشيل إيكرز التي فازت بحذاء adidas الذهبي بعد تربعها على عرش هدّافات البطولة بعشرة أهداف سجلت خمسة منها في شباك تايبي الصينية خلال المباراة التي إنتهت بإكتساح المنتخب الأمريكي لمنافسه 7-0.

النرويج تكسر القاعدة
منذ بداية البطولة إنحصر الكأس بين قطبي كرة قدم السيدات أمريكا وألمانيا ولكن عام 1995 شهد المنتخب النرويجي يكسر القاعدة حيث نجح في الوصول للنهائي مرة أخرى بعد 1991 ولكن هذه المرة واجه نظيره الألماني على ملعب راسوندا بالقرب من ستوكهولم بالسويد وإنتهت المباراة بتفوق الفريق النرويجي 2-0، لينهي البطولة محرزاً 23 هدف 17 منها خلال مرحلة المجموعات وقد إهتزت شباكه مرة واحدة فقط بمباراة ربع النهائي أمام الدنمارك، وقد شهدت هذه البطولة حدث تاريخي حيث أصبجت السويدية إنجريد يونسون أول سيدة تحكم مباراة نهائي في إحدى بطولات FIFA.

الوطن كله منشغل بالبطولة، وسيكون لها أثر أكبر مما نتوقع وليس فقط في الولايات المتحدة ولكن بجميع أنحاء العالم!

الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون يتحدث عن كأس العالم للسيدات 1999 FIFA التي إستضافتها أمريكا

حضور جماهيري غير مسبوق
إستضافت الولايات المتحدة الأمريكية آخر بطولة كأس العالم للسيدات FIFA في القرن عام 1999 وقد نجح الأمريكان في تنظيم حدث لن ينسى حيث شهدت المباريات إقبال جماهيري قياسي (حوالي 1.2 مليون متفرج) منذ المباراة الإفتتاحية بين البلد المضيف والدنمارك التي أقيمت على ملعب نيو ميدولاندز بمدينة نيويورك في حضور 80 ألف متفرج وحتى مباراة النهائي التي كانت بحق مباراة تاريخية على جميع الأصعدة، فقد تجمع أكثر من تسعين ألف متفرج في ملعب روز باول بمدينة لوس أنجلوس وكان من ضمنهم الرئيس الأمريكي حينئذ بيل كلينتون لمشاهدة النزال الأخير بين المنتخب الأمريكي ونظيره الصيني، وقد تابع هذه المباراة أيضاً أكثر من 40 مليون مشاهد على شاشات التلفزيون، وقد علق كلينتون على هذا قائلاً: "الوطن كله منشغل بالبطولة، وسيكون لها أثر أكبر مما نتوقع وليس فقط في الولايات المتحدة ولكن بجميع أنحاء العالم!" وقد إنتهى الوقت الأصلى والإضافي للمباراة بالتعادل السلبي مما إستوجب لعب ضربات ترجيحية لأول مرة في مباراة نهائي مونديال للسيدات، وأصبحت المدافعة الأمريكية براندي تشاستاين بطلة بعد تسجيلها ضربة الجزاء الخامسة التي أهدت الكأس لمنتخب بلادها.

الهدف الذهبي
واجهت بطولة 2003 بعض الصعوبات بسبب إنتشار مرض السارس في الصين التي كانت من المفترض أن تنظم الحدث العالمي، فإضطر FIFA إلى نقل البطولة للولايات المتحدة حتى تقام في موعدها المحدد ومرة أخرى كان النهائي شاهد على حدث تاريخي حيث إنتهى الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل 1-1 بين ألمانيا والسويد على ملعب هوم ديبو سنتر بمدينة لوس أنجلوس، وفي الوقت الإضافي سجلت الألمانية نيا كوينزر أول هدف ذهبي في تاريخ المسابقة وقد يكون الأهم حيث أهدي هذا الهدف الكأس لألمانيا لأول مرة، ومع ختام المسابقة توجت المهاجمة الألمانية بيرجيت برينز بكرة adidas الذهبية وأيضاً بحذاء adidas الذهبي بعد تربعها على قائمة الهدافات بسبعة أهداف وكان هذا كفيل بأن يضمن لها جائزة FIFA لأفضل لاعبة في العالم ذلك العام والعامين التاليين حيث واصلت تألقها في الملاعب حتى بعد إنتهاء الحدث العالمي.

مارتا، معجزة 2007
بالرغم من نجاح ألمانيا في الدفاع عن اللقب وتتويجها بكأس 2007، إلا إن هذه النسخة كانت بطولة المعجزة البرازيلية مارتا بكل المقايييس فمنذ أول مباراة للمنتخب البرازيلي أمام نيوزيلندا والتي إنتهت بفوز المنتخب الجنوب أمريكي 5-0 بات من الواضح أن الفريق يضم موهبة فذة تدعى مارتا حيث أحرزت هدفين في هذه المباراة، ولكن صاحبة الــ21 عاماً إستعرضت فنياتها ومهاراتها في مباراة نصف النهائي أمام المنتخب الأمريكي القوي، الذي كان قد دخل المباراة بـ51 فوز متتالي، عندما سجلت ما قد يعد أفضل هدف في تاريخ المسابقة وإنتهت المباراة لصالح البرازيليات بنتيجة 4-0 وكانت هذه أكبر هزيمة في سجل المنتخب الأمريكي، وكوفئت مارتا، الفائزة بجائزة FIFA لأفضل لاعبة في العالم خمس مرات متتالية منذ 2006، مع نهاية البطولة حيث فازت بجائزتي كرة وحذاء adidas الذهبيين.