نجمي الأردن والمغامرة الأوروبية
© Foto-net

دخل كل من عبدالله ذيب وعدي الصيفي تاريخ كرة القدم الأردنية من أوسع أبوابها حيث سيرفعان لواء كرة القدم الأردنية في الملاعب الأوروبية وذلك في خطوة اعتبرها الكثيرون ستنعكس إيجابياً على اللعبة الأكثر شعبية في المملكة الهاشمية.

وأصبح عبدالله ذيب أول لاعب أردني يحترف في أحد أندية المقدمة في أوروبا وذلك بعدما انتقل من نادي شباب الأردن إلى نادي ميتشيلين البلجيكي في يونيو/حزيران الماضي فيما أصبح زميله في شباب الأردن عدي الصيفي أغلى لاعب أردني بانتقاله إلى الدوري اليوناني حيث سيلعب مع نادي سكودا زاثني في صفقة بلغت قيمتها 800 ألف دولار أمريكي.

موقع FIFA.com تحدث إلى اللاعبين الذين اعتبرا أن الخطوة ستكون مهمة جداً للكرة الأردنية وسيكون لها انعكاس إيجابي على مستوى المنتخب الأردني في السنوات المقبلة.

وقال ذيب الذي برز مع منتخب الأردن للشباب في نهائيات كأس العالم تحت 20 سنة كندا 2007 FIFA "الإحتراف في بلجيكا أمر جيد لي حيث أن هذه الخطوة هي مهمة جداً في مسيرتي الكروية. الأمر المهم هو أنه قبل قدومي إلى بلجيكا لم يكن يعرف الكثيرون مستوى كرة القدم الأردنية وأتمنى أن تساعد تجربتي الإحترافية في عكس المستوى الجيد للاعبين الأردنيين."

في المقابل قال الصيفي "احترافي في أوروبا مع سكودا سيرفع معنوياتي شخصياً وسيعطيني دافع أكبر. اللعب في أوروبا هو إضافة كبيرة لأي لاعب حيث يتطور مستواه بشكل كبير وأعتقد أنني سأساهم في تطور المستوى مع المنتخب خصوصاً وأن مستواي سيتطور إلى الأفضل."

وسبق لكل من ذيب والصيفي أن خاض تجربة إحترافية قصيرة في الخليج حيث لعب ذيب لنادي الرفاع البحريني فيما كان للصيفي ظهور مع نادي الظفرة الإماراتي. إلا أنهما اتفقا على أن اللعب في أوروبا سيكون مختلفاً كلياً عن تجربتيهما السابقتين.

وقال ذيب ذو الثانية والعشرين من العمر "بصراحة هناك فرق شاسع حيث أن تجربتي الحالية مميزة وهي احترافية بكل معنى الكلمة. هذا الأمر لم أعايشه في تجربتي السابقة في البحرين بالإضافة إلى الإعتماد الكبير على القوة البدنية والذي يظهر جلياً من خلال الإهتمام بالأنظمة الغذائية والصحية."

أما الصيفي الذي من المتوقع أن يلتحق يوم الخميس المقبل بناديه الجديد فأضاف "شخصياً أعتبر تجربتي مع الظفرة فاشلة حيث لم أكن موفقاً مع الفريق وكان هناك الكثير من المشاكل ولم ألعب في مركزي المعتاد في قلب الهجوم ولعبت كلاعب وسط مدافع. أعتقد أن الأمر سيكون مختلفاً في اليونان فهناك الكثير من التنظيم وعلمت الكثير من الأمور حول الفريق والتي ستساعدني بدون شك في تطوير مستواي."

وحول مدى إمكانية احتراف المزيد من اللاعبين في أوروبا، اعتبر ذيب أنه هناك العديد من المواهب في الأردن والتي بإمكانها الإحتراف في أوروبا فيما كشف الصيفي أنه هناك العديد من العروض للاعبين آخرين لإنتقال خارجياً.

وقال ذيب "يجب أن لا ييأس أي لاعب حيث أن كرة القدم الآن أصبحت مهنة مثل باقي المهن المهمة الأخرى مثل الأطباء وإذا أراد اللاعب أن يحترف خارجياً فيجب عليه أن يطور مستواه وينتظم في التدريبات بما يعود بالفائدة عليه. هناك لاعبين ممتازين ومواهب في الأردن وهم على مستوى عالي جداً وبإمكانهم الإحتراف في أوروبا."

أما الصيفي فقال "هناك العديد من اللاعبين الذين تم التواصل معهم للإحتراف خارجياً بالإضافة لي وعبدالله. لا يخفى الأمر على أحد أن مستوى كرة القدم الأردنية حالياً متراجع عما كان في السابق وعلينا نحن اللاعبين أن نقوم بإعادة هذا المستوى على أمل أن نرى المزيد من اللاعبين المحترفين في أوروبا قريباً."