عبد الفتاح: الهدفين أربكا حساباتنا
© AFP

أكد حسن عبد الفتاح لاعب المنتخب الأردني أن الفريق قدم ما عليه وظهر بشكل ممتاز في مباراته أمام المنتخب الأوزبكي مشيراً إلى أن كرة القدم فيها الفائز والخاسر ويمكن أن تشهد مباراة واحدة العديد من المفاجآت تؤثر على النتيجة النهائية.

وقال عبد الفتاح في تصريحات عقب المباراة التي خسرها منتخب النشامى أمام نظيره الأوزبكي 2-1 الجمعة في دور الثمانية ببطولة كأس آسيا 2011 المقامة حالياً في قطر "في الشوط الأول ظهرنا بمستو جيد وأتيحت لنا العديد من الفرص ولكننا لم نتمكن من ترجمتها إلى أهداف ولكن الهدفان اللذان دخلا مرمانا مع بداية الشوط الثاني أربكا كل أوراقنا وأخرجانا عن التركيز."

واعتبر عبد الفتاح أن المباراة لم تكن سهلة ولكن، رغم قيمة المنافس، "فإن اللاعبين قاتلوا فوق الميدان وبذلوا جهداً كبيراً من أجل تعديل النتيجة وتمكنوا بالفعل من تقليص الفارق غير أن التوفيق خانهم في التعديل رغم الفرص الواضحة."

وأضاف "المهم أننا أدينا ما علينا وقدمنا مباراة جيدة وكنا نتمنى الذهاب إلى أبعد من الدور ربع النهائي."

وقال "نعتذر لجمهورنا الذي علق علينا آمالاً عريضة وكان يحلم بالإنجاز.. نعدهم بالتعويض في البطولات القادمة وأتمنى ألا يكون حكمهم قاسياً علينا."

من جهته، أكد عامر شفيع حارس مرمى المنتخب الأردني أن كرة القدم لعبة فيها الفائز والخاسر "ومثلما فرحت الجماهير الأردنية للإنتصارات التي تحققت فعليها أن تقبل بالهزيمة."

وقال شفيع "الجميع شاهد كيف قاتلنا على الملعب، والمستوى الذي ظهرنا به وبالتالي فإننا لم نقصر في أداء واجبنا..كان بإمكاننا أن نذهب أبعد من الدور ربع النهائي ولكن الأخطاء التي وقعنا فيها وقلة التوفيق في التسجيل جعلتنا خارج المنافسة."

وعن الهدف الأول ومدى مسؤوليته عنه، قال شفيع "أنا متأكد بنسبة 100 بالمائة أن هدف أوزبكستان الأول جاء من تسلل واضح..لم يكن بإمكاني أن أغادر المرمى وأتقدم نحو اللاعب الأوزبكي لأن التمريرة كانت قوية ولو خرجت لما لحقت بها..ذلك الهدف أفقدنا التركيز وأربكنا كثيراً وعندما كنا نستعد للرد قبلنا الهدف الثاني..الحظ لم يحالفنا في الدقائق الموالية للرد بهدفنا، وتلك هي أحكام الكرة."

وقال شفيع "خرجنا بأفضل الانطباعات وأثبتنا أن الكرة الأردنية تتمتع بحال جيد..معدل أعمار النشامى لا يتجاوز 23 سنة وبالتالي فإن المستقبل أمامنا وسنعمل على التعويض."

وعن تأثيرات الغيابات قال حارس مرمى النشامى "بالطبع تأثرنا لغياب أربعة عناصر أساسية لها وزنها في التشكيل كما أننا شعرنا بالإرهاق بسبب المجهود البدني الذي بذلناه وفي ظل كل هذه العوامل كان صعباً علينا أن نظهر بشكل أفضل ما قدمناه."