الشرطة السوري إلى ربع النهائي على حساب آربيل
© AFP

حجز الشرطة السوري بطاقته إلى ربع نهائي بطولة كأس الإتحاد الآسيوي بفوزه على آربيل العراقي في عقر داره 4-3 بعد التمديد اليوم الأربعاء في الدور الثاني إثر تعادلهما في الوقت الأصلي والإضافي 2-2.

وسجل عبد القادر دكة (23) وعدي جفال (68) ومحمد العبادي (103) وماهر السيد (106) اهداف الشرطة، والسوري نديم صباغ (6) وامجد راضي (37) واحمد صالح (114 خطأ في مرمى فريقه) اهداف اربيل.

وينص نظام البطولة على اقامة هذا الدور من مباراة واحدة على ارض الفرق التي تتصدر مجموعاتها في الدور الاول.

يذكر ان الشرطة هو اول بطل لكأس الاتحاد الاسيوي بحلتها الجديدة عام 2004، في حين كان اربيل حقق افضل نتيجة له في النسخة الماضية حين بلغ المباراة النهائية قبل ان يخسر امام الكويت الكويتي برباعية نظيفة على ارضه ايضا.

كانت بداية المباراة سريعة من قبل الطرفين في محاولة للتسجيل في وقت مبكر خصوصا صاحب الارض الذي تمكن من افتتاح التسجيل في الدقيقة الخامسة من تمريرة عرضية لامجد راضي تابعها مباشرة نديم صباغ وسددها على يسار الحارس ابراهيم عالمة.

وواصل اربيل ضغطه في محاولة لتعزيز تقدمه لكن الشرطة لم يستسلم ونجح في التعديل من ركلة جزاء نفذها بهدوء وبراعة نجم المنتخب السوري عبد القادر دكة (22).

وفي الدقيقة (33)، تصدى الحارس السوري عالمة لكرة هائلة ابعدها الى ركنية بعد تسديدة لامجد راضي، وحصل اربيل على ركنية ثانية استثمرها راضي بعد ان تهادت الكرة على رأسه وتابعها قوية على يسار حارس الشرطة مانحا التقدم لفريقه (36).

وحاول الشرطة العودة مجددا الى المباراة بعد ان اعتمد على كرات جانبية وعرضية عن طريق محمود خدوج وسامر عوض لتسهيل مهمة قصي حبيب في الوصول الى مرمى حارس اربيل جلال حسن لكن الاخير لم يواجه اي خطورة حقيقية.

وفي الشوط الثاني، قدم الشرطة اداء افضل من سابقه مستفيدا من الجانب البدني العالي الذي تميز به لاعبوه. وكاد اربيل يرفع غلته من الاهداف في الدقيقة (61) لكن لؤي صلاح اهدر فرصة ذهبية وهو بمواجهة الحارس عالمة ارسل فيها الكرة الى الخارج فوق المرمى. وفي الدقيقة (64) اضاع هلكورد ملا محمد فرصة مماثلة اكثر سهولة ارسل فيها كرة من وضع مريح الى الخارج بجانب القائم.

وبعد ثلاث دقائق دفع اربيل ثمن اهدار الفرص عندما رفع احمد كلاسي كرة عالية من جهة اليمين الى زميله سامر عوض الذي لم يتاخر بتمريرة عرضية الى عدي جفال تابعها من بين مدافعي اربيل وسددها على يمين الحارس الدولي جلال حسن محرزا هدف التعادل. ومنح هدف التعديل لاعبي الشرطة السوري دافعا معنويا كبيرا وفرضوا سيطرة على مرمى اربيل عبر محاولات متواصلة تراجع امامها لاعبو اربيل.

وفي الدقيقة (78) كاد هلكورد محمد ينهي امال الشرطة لولا تسرعه وغياب التركيز فاطاح بكرة سهلة وهو بمواجهة الحارس السوري الى الخارج بطريقة لم يصدقها هو نفسه.

وبعد انتهاء الوقت الاصلي، خاض الفريقان شوطين اضافيين تمكن الشرطة في الاول من اضافة الهدف الثالث عن طريق محمد عبادي بعد تمريرة متقنة من زميله محمد الواكد من بين مدافعي اربيل اكملها ارضية مباشرة في الدقيقة 103 قبل ان يعود بعد 3 دقائق ويضيف الرابع وسط انهيار كامل لاربيل.

وقلص اربيل النتيجة باحرازه الهدف الثالث عن طريق المدافع احمد الصالح خطا في مرماه (113).