كان كل التركيز منصباً على الأثر الإجتماعي والإقتصادي الإيجابي لأم بطولات FIFA قبل الإجتماع الأخير لمجلس اللجنة المحلية المنظمة لكأس العالم البرازيل 2014 FIFA، الذي عُقد يوم الإثنين، حيث تم توقيع مذكرة تفاهم في مقر FIFA لتنفيذ آليات صندوق إرث كأس العالم البرازيل 2014 FIFA.

وقد وقع مذكرة التفاهم كل من أمين عام FIFA جيروم فالكي، وجوزيه ماريا مارين، رئيس الإتحاد البرازيلي لكرة القدم، وماركو بولو ديل نيرو، الرئيس المنتخب للإتحاد البرازيلي لكرة القدم، بحضور وزير الرياضة البرازيلي ألدو ريبيلو.

وكما أكدت لجنة FIFA التنفيذية يوم 26 سبتمبر/أيلول 2014، فإن إجمالي صندوق الإرث يصل إلى 100 مليون دولار أمريكي، والتي سيتم استخدامها لتعزيز جهود التطوير في مجالات متنوعة مثل البنية التحتية وكرة القدم للسيدات وكرة القدم على مستوى القاعدة والرعاية الصحية والبرامج الإجتماعية للمجتمعات المحرومة، مع التركيز بشكل خاص على الولايات الـ15 التي لم تُدرج في قائمة المدن المضيفة لنهائيات البرازيل 2014.

وقال أمين عام FIFA جيروم فالكي بهذه المناسبة "إن توقيع هذه المذكرة يؤكد التزام FIFA تجاه تحقيق التنمية المستدامة لكرة القدم في البرازيل. نحن مقتنعون بأن صندوق الإرث سيكون منصة ممتازة لنشر فوائد كأس العالم البرازيل 2014 FIFA، التي كانت بطولة لا تُنسى. وكما كان الحال في جنوب أفريقيا والبرازيل، فإننا ننوي استخدام كأس العالم FIFA القادمة لتعزيز التنمية المستدامة لكرة القدم في البلدان المضيفة المقبلة."

اليوم يمثل تاريخاً مهماً بالنسبة للرياضة البرازيلية، حيث يؤكد صندوق الإرث هذا الفوائد التي جلبها كأس العالم وسيجلبها إلى البرازيل.

ألدو ريبيلو

من جهته، علّق رئيس الإتحاد البرازيلي جوزيه ماريا مارين بالقول: "من خلال صندوق الإرث هذا، ستثبت بطولة كأس العالم البرازيل 2014 FIFA أنها حافز لتنمية كرة القدم البرازيلية، وخصوصاً في أوساط الشباب وعلى المستوى الشعبي. نحن مقتنعون تمام الإقتناع بأن البرازيليين سوف يتذكرون كأس العالم البرازيل 2014 FIFA على مدى الأجيال القادمة باعتبارها البطولة التي قدمت مساهمة أساسية لكرة القدم في بلادنا."

وبدوره، أضاف وزير الرياضة البرازيلي ألدو ريبيلو: "اليوم يمثل تاريخاً مهماً بالنسبة للرياضة البرازيلية، حيث يؤكد صندوق الإرث هذا الفوائد التي جلبها كأس العالم وسيجلبها إلى البرازيل."

يُذكر أن الأشغال على وشك الإنتهاء في المشروع الأول لصندوق إرث كأس العالم البرازيل 2014 FIFA الذي كشفه فالكي ومارين في يوليو/تموز 2014، وهو عبارة عن أربعة ملاعب لكرة قدم (ثلاثة اصطناعية وواحد بعشب طبيعي) بجوار استاديو أوليمبيكو دوبارا في مدينة بيليم.

وبينما يتولى FIFA جوانب التمويل والرصد والمراقبة، فإن مسؤولية تقديم مقترحات المشاريع وتنفيذها ستقع على الإتحاد البرازيلي وذلك على أساس خطط محددة تُقدَّم إلى FIFA للموافقة عليها. ووفقاً للوائح FIFA ذات الصلة، فإن جميع الأموال المقدمة من قبل FIFA في إطار هذا المشروع ستخضع لمراجعة مركزية سنوية من قبل KPMG.

وستكون بيانات محدثة عن تنفيذ المشروع متوفرة عبر موقعي FIFA.com والإتحاد البرازيلي.