بينما لا تزال عيون العالم شاخصة نحو البرازيل لمتابعة ختام بطولة مميزة بحق، سيتحوّل الاهتمام قريباً إلى عام 2018 عندما تستضيف الدولة الأكبر في العالم البطولة الكروية الأكبر على الإطلاق للمرة الأولى.

جرى هذا الحفل داخل ملعب ماراكانا مع تقديم رئيس FIFA شهادة موقعة هي بمثابة تسليم من البرازيل لروسيا، بينما حصلت كل من رئيسة البرازيل ديلما روسيف ورئيس جمهورية روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين على كرتين موقعتين من الكرات الرسمية للمباريات.

وبهذه المناسبة، قال رئيس FIFA جوزيف سيب بلاتر: "بعثت كأس العالم FIFA في البرازيل برسالة خاصة جداً ـ رسالة عن الروح الجماعية والتواصل بين الناس، رسالة عن السلام ومكافحة التمييز. استمتعنا بكأس عالم ناجحة، وسنترك إرثاً في هذه البلاد. وفي الوقت نفسه، ستكون المسؤولية ملقاة على كاهل الدولة المستضيفة التالية، وإني على ثقة من أن روسيا ستضطلع بهذه المسؤولية وتنظم عام 2018 كأس عالم رائعة سنذكرها كثيراً."

إني ممتن للرئيس بلاتر وزملائه من FIFA على شرف تنظيم كأس العالم. سنقوم بكلّ ما في وسعنا لتنظيم الحدث على أعلى مستوى.

فلاديمير بوتين

من جهتها، قالت رئيسة البرازيل ديلما روسيف: "البرازيل فخورة مجدداً بأنها نظمت الإحتفال الكروي الأكبر في العالم. على مدى الأيام الثلاثين الماضية، ارتبط العالم بأسره بالبرازيل، واحتفل بالأهداف بعواطف جياشة في 12 مدينة مستضيفة، وجعله كأس كؤوس العالم. إني على ثقة من أن كل من أتوا إلى البرازيل، سواء كانوا سائحين أم ضمن وفود رسمية، سيحملون معهم ذكريات طيبة من كرم ضيافتنا وبهجتنا، ونحن البرازيليون خلّدنا ذكريات لا تُنسى. أتمنى للشعب الروسي نجاحاً كبيراً في تنظيم كأس العالم FIFA 2018."

أما رئيس جمهورية روسيا الإتحادية فلاديمير بوتين، فقد صرّح قائلاً: "أودّ أن أتوجه بالتهنئة إلى الرئيسة روسيف على كيفية تنظيم كأس العالم. تساعد كرة القدم على حل المشكلات الإجتماعية. تتمثل مهمتنا بخلق أفضل الظروف الممكنة للمدربين واللاعبين والخبراء والجماهير. إني ممتن للرئيس بلاتر وزملائه من FIFA على شرف تنظيم كأس العالم. سنقوم بكلّ ما في وسعنا لتنظيم الحدث على أعلى مستوى."

ستنظم روسيا أول حدث هام متعلق بالنسخة المقبلة من العرس الكروي العالمي في يوليو/تموز المقبل في مدينة سانت بطرسبيرج عندما ينطلق مشوار التصفيات للإتحادات الوطنية المنضوية تحت لواء FIFA بإجراء القرعة التمهيدية.