كان مهاجم مانشستر يونايتد السابق أندي كول طوال عقدين من الزمان أحد أبرز الهدافين في الكرة الإنجليزية، حيث فاز بجميع البطولات الموجودة آنذاك، بما في ذلك بطولة دوري أبطال أوروبا، كما أصبح أيضاً ثاني أكبر الهدافين في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز.

ولمع اللاعب المولود في نوتينجهام مع فريق نيوكاسل يونايتد عندما حطم الأرقام القياسية في تسجيل الأهداف، كما كان صاحب الإنتقال الأغلى في تاريخ الكرة الإنجليزية آنذاك عندما رحل من صفوف نيكاسل إلى صفوف العملاق الإنجليزي مانشستر يونايتد، وهو النادي الذي لا يزال يصفه بأنه "فريقي"، في حين يرى كول أن "اللعب في كأس العالم" هو الإنجاز الوحيد الذي لم يحققه في مسيرته الكروية.

وصرّح كول لموقع اللجنة العليا للمشاريع والإرث www.sc.qa قائلاً: "من لا يريد اللعب في بطولة كأس العالم؟ سوف تكون بطولة عام 2022 حدثًا فريداً، وسوف تترك إرثاً تاريخياً. حيث أن تنظيم هذه البطولة في قطر للمرة الأولى في هذه المنطقة أمر رائع."

ويرى الهداف الكبير، الذي حقق 15 مشاركة مع المنتخب الإنجليزي، وكان أول لاعب يحرز خمسة أهداف في مباراة واحدة مع مانشستر يونايتد، أن الشكوك سوف تتحول إلى إثارة بالغة مع اقتراب البطولة في قطر، حيث يقول: "عندما يبدأ الناس في رؤية الملاعب ومجمعات التدريب، وعندما يقترب العرس العالمي أكثر، فإنني أعتقد أن الناس سوف يبدأون في تغيير وجهة نظرهم، ولسوف يقولون ‘يا للروعة، سيكون حدثًا رائعًا‘."

وأضاف: "اطلعت على الخطط في وقت سابق، وحدثت نفسي قائلاً: ‘أتمنى لو كنت في هذا الوقت قادراً على اللعب في تلك البطولة‘. كما أنظر إلى هذا الحدث قائلاً ‘سيكون مدهشًا بحق‘."

بعدما تعرّف على الخطط القطرية وشاهد التطور في بناء الملاعب التي ستقام عليها كأس العالم قطر 2022 FIFA، بالإضافة إلى مفهوم تنكولوجيا التبريد للملاعب المفتوحة، صرح المهاجم الإنجليزي قائلاً: "عندما نتحدث عن فندق، فهذا أمر مقبول ولا غبار عليه، ولكننا نتحدث هنا عن ملعب يمكن أن تصل سعته إلى استضافة 45.000 إلى 86.000 مشجعاً، فإن ذهني لا يزال غير مستوعب لهذا الأمر."

دائماً ما أشعر بالمتعة في قطر، والناس هنا ودودون للغاية. وإذا ما وصلت إنجلترا لبطولة كأس العالم (عام 2022)، فسوف تعمل كرة القدم على توحيد الجميع.

أندي كول

وأضاف "إننا نتحدث عن رياضة تمارس في أجواء مفتوحة – رغم وجود تكنولوجيا الأسقف المتحركة في العديد من الأماكن مثل ألمانيا – إلا أن الحديث عن تبريد ملعب، فإنه أمر خاص إلى أبعد الحدود."

احتواء الثقافة القطرية
كان المهاجم المتألق في عصره على دراية تامة بالمخاوف التي تثار في وسائل الإعلام الإنجليزية، كما طرح وجهة نظره حول الطريقة التي يتعين على قطر التعامل بها مع هذه المخاوف، حيث قال: "يجب عليك احتواء الجميع. فعندما تأتي كأس العالم، فسوف تتعامل مع ثقافات مختلفة ووسائل إعلام مختلفة أيضاً، حيث يحاول الجميع التعامل مع الأمور من منظور مختلف، ولذا عليك أن تتعامل مع هذا التنوع بصدر رحب."

وأضاف "ولكن لن تبقى بعض الأمور على حالها، وذلك لأن الجميع يريد أن يرى كأس العالم في أبهى صوره. فجميعنا نشاهد بطولات كأس العالم، ونرى الإثارة والمتعة في هذا الحدث الكبير، مثلما كان الحال في البرازيل."

وبسؤاله حول مدى لعب البطولة دوراً مهماً في المساعدة على تطوير لعبة كرة القدم في دولة قطر، قال كول: "أعتقد أن هذا صحيح، فإذا نظرنا الولايات المتحدة الأمريكية التي استضافت كأس العالم في 1994، فإن بطولة الدوري الأمريكي للمحترفين لم تنطلق إلا عقب هذا التاريخ. ولذا فإنني أومن بأنه بمجرد إقامة البطولة هنا، فسوف يرغب المزيد من اللاعبين في المجيء إلى قطر، وسوف تكون دفعة هائلة للعبة هنا."

ويرى كول أيضاً أنه يتعين على الشباب القطري تجربة التواجد في بيئات جديدة لكي يساعدهم ذلك في الوصول إلى بطولة كأس العالم روسيا 2018 FIFA، حيث قال: "على اللاعبين القطريين ألا يركنوا إلى البقاء في مناطقهم المريحة. فالأجواء هنا رائعة، ولذا لن يتمكنوا من الحصول على مثل هذه الراحة."

وأضاف "عليهم الذهاب إلى أوروبا ويجربوا أنفسهم هناك؛ بدءاً من الأجواء المناخية إلى الأمور الأخرى، مثل القوة البدنية التي تتميز بها اللعبة في أوروبا. فما أن يغادروا منطقتهم ويتمكنوا من فعل هذا، فسوف يثبتون أنفسهم في أوروبا."

كما استغل كول هذه الفرصة ووجه رسالة للمشجعين الإنجليز، الذين يملكون الكثير من الأسباب لعشق هذا المهاجم خلال الفترة التي قضاها في الملاعب، فقد قال: "دائماً ما أشعر بالمتعة في قطر، والناس هنا ودودون للغاية. وإذا ما وصلت إنجلترا لبطولة كأس العالم (عام 2022)، فسوف تعمل كرة القدم على توحيد الجميع."