تم مؤخراً تعيين أليكسندر أوفيتشكين، لاعب الهوكي على الجليد الورسي الشهير عالمياً، أحدث سفير لكأس العالم روسيا 2018 FIFA. في حديث حصري خص به موقع FIFA.com عقب تعيينه، شرح النجم الروسي العوامل التي تجعل من هذه البطولة مهمة بالنسبة له كمشجع وتحدّث أيضاً عن لقائه بليونيل ميسي.

وفي نفس اللقاء، كشف كابتن واشنطن كابيتلز أيضاً أن مركزه المفضل في كرة القدم هو حراسة المرمى، وألمح إلى رهان رياضي يخوضه رفقة لاعبين بالمنتخب الروسي الوطني لكرة القدم.

موقع FIFA.com: فازت والدتك بالميدالية الذهبية الأوليمبية مرتين في كرة السلة وكان والدك لاعب كرة قدم محترف. لماذا اخترت الهوكي؟
أليكسندر أوفيتشكين
: في عائلتنا ليس هناك من يتخذ القرارات في مكاني. شاءت الأقدار أن أصبح لاعب هوكي؛ فأمي لم تجبرني قط على كرة السلة. كان أبي يلعب لدينامو موسكو إلا أنه تعرض لإصابة أبعدته عن الملاعب وأجبرته على وضع حد لمسيرته الكروية. لم يقل لي أبداً أنه يتعين علي لعب كرة القدم. حين كنت صغيراً، كنت أمارس العديد من الأنواع الرياضية بشكل منتظم في الساحة، مثل كرة القدم وكرة السلة والهوكي، لكن عندما دقت لحظة الإختيار، اخترت الهوكي.

كرة القدم هي الرياضة الأولى في روسيا. لماذا يُعد لاعبو الهوكي الروسي عبر التاريخ أكثر نجاحاً من نظرائهم في كرة القدم؟
أنا متأكد إن كان الهدف العثور على 11 لاعب كرة قدم في بلد كبير وشاسع مثل روسيا فالمسألة محلولة. لم أشك قط أننا نملك لاعبين موهوبين وأكفاء بإمكانهم جلب النجاح للمنتخب الوطني.

هل يعني ذلك أن المسؤولين بارعون أكثر في التنقيب على اللاعبين الجدد في رياضة الهوكي؟
ليس الأمر كذلك، بل لأن لاعبي الهوكي الشباب لهم خيارات عديدة في ما يخص أماكن التدريب واللعب.

هل ستشكّل روسيا 2018 فرصة للإنتقال بهذه الرياضة إلى مستوى جديد أو مناسبة للاعبين الحاليين من أجل إظهار إمكانياتهم؟
يتعيّن على روسيا أن تشيّد مدارس وأكاديميات لكرة القدم لكي يتمكن جيل الشباب من النمو والتطور دون أن يتأثر بالعوامل السلبية المتاحة بسهولة في الشوارع. يتوجب على البلد أن يتصرف وفق سياسة وتفكير دقيقين. ستساعد كأس العالم 2018 على جلب اهتمام أكبر بكرة القدم.

نافست ضمن دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية سوتشي 2014. كيف تعاملت مع التوقعات الضخمة منك ومع الأضواء التي كانت مسلطة عليكم بحكم أنكم كنتم البلد المضيف؟
عادة ما يشكل اللعب داخل الديار امتيازاً؛ فالمشجعون يحفزونك لتحقيق نتيجة إيجابية. إن لم يكن الأمر كذلك في 2018 سينعكس ذلك سلباً على اللاعبين بدون أدنى شك. غير أن الحياة تستمر وعلى المرء أن يتطلع للمستقبل ويواصل التقدم إلى الأمام.

في حالة كانت البطولة ناجحة. ماذا سيمثل ذلك لمنتخب روسيا على أرضه؟
سيكون التأهل من مرحلة المجموعات خطوة للأمام في حد ذاتها بالنسبة لبلدنا لأننا لم نتمكن من بلوغ مرحلة خروج المغلوب في البرازيل 2014. بعد ذلك، سنرى ما يخبأه لنا الحظ.

هناك صورة لك ولليونيل ميسي على حسابك في Instagram. كيف التقيت به؟
كنت في العاصمة واشنطن؛ كان المنتخب الأرجنتيني هناك للمشاركة في بطولة تسبق الموسم أو من أجل مباراة ودية. على كل حال كان في نفس المدينة. اتصل بي شخص من فريقي عبر الهاتف وقال لي أن ثمة فرصة لمقابلة ميسي. بطبيعة الحال لم أتردد بأن استغلتها. التقيته وتبادلنا القمصان وأهداني كرة قدم.

لماذا يُعد ميسي لاعبك المفضل؟
في حقيقة الأمر، أشجع فرقين: دينامو موسكو وبرشلونة. لذلك فكل لاعب في الفريق الكاتالوني يعد مثالاً بالنسبة لي. وبغض النظر عن الفريق الذي يلعب له ميسي سأبقى معجباً به. آمل ألا يغادر برشلونة.

بخصوص دينامو موسكو، قلت ذات يوم أنك تحلم باللعب للفريق. اليوم وقد أصبح النادي يلعب في الدوري الوطني لكرة القدم (دوري الدرجة الثانية)، هل ما زال الحلم قائماً؟
نعم لكن لا أعتقد أنه سيتحقق؛ فدينامو له مهمة مختلفة في هذه اللحظة أكثر أهمية من أوفيتشكين وحلمه.

هل كنت تتخيّل نفسك محترف كرة قدم؟
كنت سألعب لكني أشكّ إن كنت سأبلغ مكانة عالية. في بعض الأحيان، أتلقى دعوات للعب في مباريات خيرية أو مع بعض الأصدقاء، غير أن ذلك يبقى على مستوى الهواية فقط. أحب التواجد على رقعة الميدان وتسديد الكرة. كما أن كرة القدم تشكل جزءاً أساسياً من عملية الإحماء لدى لاعبي الهوكي. غير أن ممارسة كرة القدم الإحترافية لم يكن أمراً وارداً.

ظهرت في شريطي فيديو لكرة القدم؛ في أحدهما كنت تسدد الكرات. ما هو إنجازك الشخصي؟
لا أحاول أبداً أن أحقق رقماً شخصياً في هذا المجال، لكن بإمكاني تسديد ما يناهز 20 كرة.

هل فكرت يوماً أن تتحدى زملاءك في لعبة الهوكي بخصوص بعض حيل كرة القدم؟
لا مطلقاً، لكني تحديت لاعبي كرة القدم الروسيين دينيس جلوشاكوف وإيجور أكينفيف. للتحدي علاقة بكرة القدم، لكن لم يتسن لنا أن نقوم به بعد.

هل هو عبارة عن منافسة في ركلات الترجيح؟
الرهان خاص بنا، ولا أستطيع أن أتكلم عنه.

عادة تلعب كحارس مرمى في كرة القدم، هل يعني ذلك أن أكينفيف هو منافسك الرئيسي؟
لا، من الواضح أني لست منافساً لإيجور. لكلٍ مهمته وشيء يحب أن يقوم به. حين ألعب كرة القدم فإني أستمتع بها أكثر حين أكون في موقع الحارس لأن اللاعب يتعرض للكثير من الإصابات في كرة القدم. لذلك من الأفضل لي أن أكون حارس مرمى، إنه موقع أكثر أماناً.

من اللاعبون الروس الآخرون الذين تتحدث إليهم؟
أعرف العديد من اللاعبين في المنتخب الوطني الروسي وتربطني علاقة طيبة بجميعهم. وقد التقيت أرتيم دزيوبا مرتين في سانت بطرسبرج وتحدثنا قليلاً.

ما رأيك في ستانيسلاف تشيرشيسوف كمدرب لمنتخب روسيا؟ لقد كان يدرّب فريقك المفضّل دينامو.
فرحت بذلك التعيين، لكن أهم ما في الأمر هو أن يحقق نتائج طيبة. روسيا تتقدم ولن تبقى الأمور كما كانت عليه من قبل. أما عن مسألة ما إذا كان يعشق سبارتاك أو دينامو، فإني أظن أن ذلك لا يهم.

هل تنوي حضور مباريات روسيا 2018؟
بطبيعة الحال. خاصة وأنه حدث كبير بالنسبة لبلدنا. تشهد العديد من المدن الروسية بناء ملاعب ومنشآت تدريبية. أزور يومياً المواقع الإلكترونية الرياضية وأرى أن ذلك يشكل حديث الناس. ثم إن روسيا معفاة من خوض التصفيات من أجل التأهل للبطولة؛ فمشاركتنا أمر محسوم. ببساطة، أنا سعيد من أجل المشجعين ومن أجل البلد ككل.

ما هي المنتخبات الأخرى التي تود متابعتها؟
تأهل أي منتخب إلى النهائيات يعني أنه جيد بما فيه الكفاية كي تقصد الجماهير مبارياته. بالنسبة للكثيرين، هذه الفرصة تعد واحدة في العمر وكل شيء سيكون رائعاً هنا. وبمناسبة الحديث عن الأفراد، سيكون من الرائع مقابلة كريستيانو رونالدو مباشرة من جديد. سبق لي أن رأيته مرة واحدة في نهائي دوري أبطال أوروبا بملعب لوجنيكي بموسكو، حين كان لاعباً في صفوف مانشستر يونايتد.

بماذا تنصح السياح الأجانب الذين سيأتون لروسيا من أجل كأس العالم FIFA؟
أن يستمتعوا بالثقافة الروسية ويزوروا المعالم السياحية أينما ذهبوا. كل مدينة في روسيا تملك أماكن جديرة بزيارتها، مثل المتاحف والفعاليات الثقافية في كل مكان. أنصحهم بأن يزوروا المدن الروسية وينغمسوا في ثقافتها.