في الطريق إلى نهائيات روسيا 2018، يستحضر موقع FIFA.com كل أسبوع صورة خالدة من اللحظات الكلاسيكية التي ميّزت تاريخ كأس العالم FIFA. وصورة هذا الأسبوع تعود بالذاكرة إلى عام 1930 حيث ظهر أعضاء منتخب بلجيكا يستمتعون بروعة الشواطئ في مونتيفيديو بعد رحلة بحرية دامت ثلاثة أسابيع. 

استمتع هؤلاء اللاعبون البلجيكيون أقصى متعة على رمال الشاطئ. فبعد ثلاثة أسابيع في عرض البحر، حيث قطعوا مسافة تزيد عن 11.000 كلم بين أوروبا وأمريكا الجنوبية، كانت فرحتهم المفرطة مبررة عند وصولهم إلى أوروجواي وحضورهم أول بطولة في تاريخ كأس العالم FIFA.

بسبب ضيق الوقت وغلاء التكلفة وبعد المسافات في عام 1930، وفي ظل غياب الرحلات الجوية التجارية، كانت بلجيكا في البداية من بين غالبية الدول الأوروبية التي اعتذرت عن دعوة المشاركة في كأس العالم FIFA، حيث طلبت المشاركة دولتان فقط من القارة العجوز - رومانيا ويوغوسلافيا، بينما تعين على جول ريميه الإلقاء بكل وزنه وممارسة بعض الضغوط هنا وهناك لإقناع المنتخب البلجيكي وكذلك فرنسا - بلد رئيس FIFA آنذاك – من أجل الإنضمام إليهما.

وبعد جولة من المحادثات، سافر ريميه السفر إلى أوروجواي على متن كونتي فيردي - التي بُنيت في جلاسكو - وهي نفس السفينة التي أقلت الفريقين، وكذلك أعضاء المنتخب الروماني وثلاثة حكام وكأس العالم FIFA نفسها.

وفي ظل غياب واضح للكرات ومعدات التدريب، تعيّن على الفرق البحث عن طرق مبتكرة للحفاظ على اللياقة خلال أسابيع الرحلة البحرية الطويلة. فعلى سبيل المثال، استخدم الفرنسيون أثاث السفينة كما لو كان عبارة عن حواجز للرياضيين. صحيح أن التحضير للبطولة لم يكن مثالياً، ولكن ذلك لم يحل دون ظهور الأوروبيين في صورة جيدة منذ البداية، حيث حقق ثلاثة من فرق القارة الأربعة الإنتصار في افتتاح المشوار.

وعلى الرغم من أن البلجيكيين شكلوا الإستثناء الوحيد، لكنهم يظهرون في الصورة أعلاه وهم يستمتعون على رمال شواطئ مونتيفيديو. فقد خسر الشياطين الحمر على يد كل من الولايات المتحدة الأمريكية وباراجواي دون أن يحرزوا أي هدف، مما حكم عليهم بتوديع البطولة والعودة إلى ديارهم عبر رحلة طويلة أخرى بعد مشاركة في كأس العالم FIFA لم تدم سوى أسبوعاً واحداً فقط.

لكن تجربة أحد مواطنيهم كانت مثمرة في تلك البطولة. فرغم أن ذلك قد يبدو من المستحيلات الآن، إلا أن جون لانجنوين كان يمزج بين وظيفة التحكيم وعمل المراسل مع مجلة كيكر الألمانية. والأروع من ذلك أن تعدد المهام لم يحل دون اختياره لإدارة أول نهائي في تاريخ كأس العالم FIFA، والذي انتهى بفوز أوروجواي التاريخي على الأرجنتين (4-2).

هل تعلم؟
بعض الرحلات الطويلة والشاقة في الطريق إلى كأس العالم FIFA تندرج ضمن أهم مواضيع مدونة خاصة على الموقع الرسمي لمتحف كرة القدم العالمية FIFA.