كانوا يملكون ظهيراً حراً (ليبيرو) أكثر موهبة من أي مهاجم ولاعباً يملك تسديدات صاروخية ويلعب حيث يشاء وقناص أهداف يبلغ حجم فخذه 64 سنتيمتراً. كانت ألقابهم "المرعب" و"قط أنزينج" و"القدم الحديدية" و"القيصر" و"المدفعجي". هؤلاء كانوا نواة منتخب ألمانيا الغربية بقيادة المدرب هيلموت شون. وقد سجل هؤلاء أرقاماً رائعة خلال نهائيات كأس العالم FIFA في إنجلترا والمكسيك وعندما استضافت بلادهم البطولة.

1980 هو عدد الدقائق التي لعبها أوفي زيلر في نهائيات كأس العالم FIFA، وهو ثالث أفضل رقم بعد باولو مالديني (2220) ولوثر ماثيوس (2052). خاض أسطورة نادي هامبورج 21 مباراة في النهائيات العالمية، وهو رابع أفضل رقم بعد ماثيوس (25) وكلوزه (24) ومالديني (23). واللافت أن زيلر حقق رقمه هذا عندما كان عدد الفرق المشاركة 16 منتخباً فقط.

81 ياردة هي مسافة البعد عن المرمى حين استلم هيلموت هالر الكرة في المباراة الأولى لألمانيا في نهائيات كأس العالم 1966 FIFA وركض بها طول ملعب هيلزبره ودخل منطقة جزاء المنتخب السويسري وسجل الهدف الثاني لفريقه، وهو إنجاز لم يحققه أي لاعب آخر في تاريخ كأس العالم FIFA.

35 هو عدد الدقائق التي تأخرت بها مباراة ألمانيا وبولندا في نهائيات كأس العالم 1974 FIFA (كانت بمثابة مباراة فاصلة للتأهل إلى النهائي) في حين كان قسم الإطفاء في مدينة فرانكفورت يعمل على تجفيف أرضية ملعب فالدشتاديوم الغارقة بمياه الأمطار. لم تكن المباراة الوحيدة للمنتخب الألماني التي لم تنطلق في الوقت المحدد. ويقول جاك تايلور حكم نهائي ألمانيا 1974: "كنت على وشك إطلاق صافرة البداية عندما لاحظت أن أعلام الركنية الأربعة غير موجودة. انتظرنا، وانتظر معنا ملايين المشاهدين حول العالم رجلاً صغيراً يعدو ويضع الأعلام في أماكنها."

34 ياردة هي المسافة التي سدد منها بول بريتنر كرة صاروخية ليسجل الهدف الوحيد في مرمى تشيلي في المباراة الأولى لمنتخب ألمانيا الغربية في كأس العالم 1974 FIFA. جاء الهدف بعد 10 تمريرات رائعة.

7 هو عدد الأهداف التي سجلها جيرد مولر من داخل منطقة الست ياردات وهو رقم قياسي في نهائيات كأس العالم FIFA. سجل مواطنه ميروسلاف كلوزه 6 أهداف، في حين تمكن كل من الفرنسي جوست فونتين والإنجليزي جاري لينيكر من تسجيل 5 أهداف. 14 هدفاً سجلها مولر في نهائيات كأس العالم FIFA كلها من داخل منطقة الجزاء و50٪ من الأهداف أتت من ضربات رأسية (5) وتسديدات على الطائر (2).

6 أسابيع بعد ارتداء بيرند هولزينباين ويورجن جرابوفيسكي قميص adidas الأبيض والشورت الأسود في نهائي كأس العالم 1974 FIFA، ارتديا اللونين نفسهما في نهائي كأس ألمانيا المؤجل بسبب كأس العالم FIFA. وسدّد هولزينباين، الذي حصل على ركلة جزاء سجل منها برايتنر هدف التعادل ضد هولندا في النهائي، كرة ساقطة فوق الحارس ليهدي نادي فرانكفورت التقدم في الوقت الإضافي، في حين ساهم جرابوفيسكي في تسجيل وولفجانج كراوس الهدف الثالث (3-1) في المباراة التي أقيمت في دوسيلدورف.

5 دقائق كانت فاصلة بين إيروين كريمرز وانضمامه إلى المنتخب الألماني في نهائيات ألمانيا 1974 –ليكون بالتالي في النسخة العاشرة من العرس الكروي توأمين (لم تشهد البطولات التسع الماضية ولو حتى مشاركة توأم واحد). قبل خمس دقائق من نهاية مباراة شالكه في بطولة الدوري لموسم 1973-1974 صبّ المهاجم الأشقر جام غضبه على الحكم ماكس كلاوزر وشتمه بعبارات نابية طرد على إثرها من المباراة. وبعدها حصل على عقوبة إيقاف لـ14 مباراة، وبالتالي لم يتم استدعاؤه إلى المنتخب في حين شارك أخوه هيلموت والتوأم الهولندي رينيه وويلي فان دي كيرخوف في العرس الكروي.

5 أهداف في الوقت الإضافي هو رقم قياسي في نهائيات كأس العالم وهو ما حصل في مباراة إيطاليا وألمانيا في نصف نهائي كأس العالم 1970. تقدمت إيطاليا عبر بوننسينيا في الدقيقة الثامنة وعادل كارل هاينتز شنيلينجر من تسديدة صاروخية في الدقيقة الأخيرة، وهو هدفه الوحيد في 47 مباراة دولية وواحد من ستة أهداف في الدقائق الـ21 التالية. ما حصل في الوقت الإضافي أثار دهشة الجميع وانتهت تلك الدقائق عندما سجل جياني ريفا هدف الفوز بعد 21 ثانية فقط من تحقيق جيرد مولر هدف التعادل 3-3 للمنتخب الألماني. وتعالى القيصر بيكنباور على خلع بالكتف تعرض له مع نهاية الوقت الأصلي وتابع "مباراة القرن" وهو مصاب.

4 أهداف هو معدل الأهداف التي سجلها منتخب ألمانيا في 12 مباراة خاضها في كأس العالم 1966 FIFA، وهو رقم ممتاز لمنتخب يدربه شون المعروف عنه تركيزه على الدفاع. في المقابل حقق منتخب إنجلترا الفائز بالبطولة معدل 2.2 هدفاً.

3 تمكن أوفي زيلر من التفوق على بيليه بفارق 3 دقائق فقط ليصبح أول لاعب يسجل هدفاً في أربع نهائيات مختلفة من كأس العالم FIFA. فالبرازيل وألمانيا افتتحتا مبارياتهما في كأس العالم 1970 FIFA في الموعد نفسه ضد تشيكوسلوفاكيا والمغرب على ملعبي ستاديو جاليسكو ونو كامب "الآخر" على التوالي.

3 هيلموت شون هو المدرب الوحيد في العالم الذي تمكن من قيادة فريقه لاحتلال أحد المراكز الثلاثة الأولى في ثلاث نهائيات من كأس العالم FIFA. إذ قاد ألمانيا الغربية إلى المركز الثاني عام 1966 والثالث عام 1970 وإحراز اللقب في عام 1974. أما الإيطالي فيتورو بوتزو والأرجنتيني كارلوس بيلاردو والألماني فرانز بيكنباور فقد حققوا ذلك مرتين فقط.

2 الساعة الثانية بعد الظهر هو الوقت الذي خرج فيه هيلموت شون من غرفته في اليوم التالي لخسارة ألمانيا الغربية المفاجئة أمام ألمانيا الشرقية في ختام دور المجموعات لنهائيات كأس العالم 1974 FIFA. وعلى الرغم من ضمان التأهل وعدم مواجهة الأرجنتين والبرازيل (البطلة) والمنتخب الهولندي القادم بقوة في الدور التالي إلا أن شون أصيب بالإحباط لخسارته أمام البلد الذي وُلد فيه. ولم يحضر المدرب البالغ حينها 58 عاماً غداء الفريق وألغى المؤتمر الصحفي المقرر بعد الظهر.

2 هو عدد المنتخبات التي حققت اللقب القاري ومن ثم اللقب العالمي (وهو رقم قليل جداً)؛ ألمانيا الغربية عام 1974 وأسبانيا 2010.

1.5 ياردات هي المسافة التي كانت تفصل لوثر إيميريتش عن خط التماس عندما سجل هدفه الطائر من زاوية مستحيلة أمام أسبانيا في نهائيات كأس العالم 1966 FIFA. وقال مانويل سانشيز الذي كان يراقب إيميريتش: "إنها أصعب تسديدة رأيتها وسأراها في حياتي." علماً أن سانشيز كان زميلاً لفرانك بوشكاش في نادي ريال مدريد! لعب إيميريتش 4 مباريات في نهائيات كأس العالم 1966 FIFA، لكنه للغرابة خاض مباراة واحدة فقط من بعدها مع المنتخب الألماني.