• تأهلت الدنمارك يوم الثلاثاء لكأس العالم FIFA للمرة الخامسة في تاريخها
  • تألق كريستيان اريكسن بثلاثية شخصية في لقاء شهد تأخر الدنماركيين بالنتيجة في مطلعه
  • الفضل لاريكسن برقم قياسي تهديفي جديد لصالح الدنمارك في مشوار تأهل البلاد للبطولة

شهد عام 1985 تأهل الدنمارك للمرة الأولى إلى كأس العالم FIFA بفضل فوز عريض بنتيجة 4-1 على جمهورية إيرلندا. وكان ذلك التأهل بمثابة نقلة نوعية وانطلاقة جديدة لفترة ذهبية نال فيها الفريق لقب "الديناميت الدنماركي" عندما أصبحت أسماء لاودروب وسيمونسن وأولسن وإلكير وغيرها بمثابة نجوم مفضلة لدى عشاق المستديرة الساحرة حول العالم.

والآن، ومع مرور ثلاثة عقود، كررت االدنمارك ذلك الإنتصار الكبير في دابلن هذه المرة وبنتيجة 5-1 يوم الثلاثاء لتتأهل إلى كأس العالم روسيا 2018 FIFA بجدارة واستحقاق. وستكون هذه هي المشاركة الخامسة لممثلي اسكندنافيا في البطولة، أما النجم الأبرز تحت الأضواء فسيكون بلا أدنى شك: كريستيان اريكسن.

وكان لاعب خط الوسط قد اقتنص ثلاثية شخصية في شباك الأيرلنديين ليساعد بشكل شبه فردي في حسم الموقف بعد أن كان فريقه متأخراً بالنتيجة الإجمالية لمباراتي الذهاب والإياب بهدف دون رد في الشوط الأول من الإياب الذي استضافته دابلن. وبفضل تلك الثلاثية، تأهلت الدنمارك إلى روسيا 2018 برصيد 11 هدفاً، وهو رقم قياسي دنماركي جديد. ورغم أنه لا يزال في الخامسة والعشرين فقط، إلا أنه عادل أفضل هدافي الدنمارك في تصفيات التأهل لكأس العالم FIFA وهم بروبن إلكير وسورن لارسن وجون دال توماسون.

وفي تصريح له عقب ذلك الإنجاز، قال اريكسن "قليلة هي المرات التي أسجّل فيها ثلاثية شخصية في مباراة واحدة، ولذلك فإنه أمر رائع أن أتأهل لكأس العالم وفي جعبتي ثلاثة أهداف في مباراة واحدة من الملحق خارج الأرض. يعني ذلك الكثير بالنسبة لمسيرتي وحياتي كلها. أعتقد أني أصبحت ناضجاً من الناحية الذهنية، فأنا أقوم بتسديدات (على المرمى) أكثر من إرسال تمريرات." وأضاف اريكسن المتألق حالياً مع منتخب بلاده وفي صفوف نادي توتنهام: "أفكر أكثر بذهنية رأس حربة."

وقد تعيّن على الدنمارك خوض الملحق بمواجهة منتخب جمهورية أيرلندا بعد أن أنهت منافسات مرحلة المجموعات في المركز الثاني خلف بولندا في تصفيات المجموعة الخامسة. يُذكر أن المشاركة الأخيرة للدنمارك في العرس الكروي العالمي تعود لسنة 2010. 

وأردف اريكسن قائلاً: "إنه شعور مذهل، وقد ناضلنا في سبيل بلوغ هذا. خضنا مباراتي ملحق بغاية الصعوبة، لكننا مسرورون للغاية بنتيجة اليوم. وأتطلع قُدماً لكأس العالم."

في المقابل، أشاد مدرب المنتخب الدنماركي أجي هاريدي باريكسن قائلاً "إنه (لاعب) رائع. دائماً ما يكون مذهلاً في التعامل مع الكرة، كما إنه يعملّ بجدّ مع الفريق. بالإضافة إلى ذلك، إنه يمثّل مصدر إلهام لكافة اللاعبين حوله. هذا هو الفارق بين المنتخبين."

المشاعر التي تنتاب اللاعب عندما يتأهل لكأس العالم FIFA