• تجري مراسم القرعة النهائية لروسيا 2018 في موسكو بتاريخ 1 ديسمبر/كانون الأول
  • استضافت العاصمة الروسية نهائي كأس الإتحاد الأوروبي ونهائي دوري أبطال أوروبا
  • ليف ياشين هو أشهر لاعب أنجبته العاصمة الروسية

ما من شكّ في أن عيون عشاق كرة القدم حول العالم ستكون شاخصة هذا الأسبوع باتجاه موسكو. ففي الأول من ديسمبر/كانون الأول ستكتشف المنتخبات الإثنين والثلاثين المشاركة في كأس العالم روسيا 2018 FIFA هوية خصومها في مرحلة المجموعات. كل ذلك سيجعل الملايين من جماهير اللعبة الجميلة تحبس أنفاسها لمعرفة مصير فرقها المفضلة خلال البطولة.

لكن أن العاصمة الروسية، التي احتفلت بعيد تأسيسها رقم 870 في سبتمبر/أيلول الماضي ليست حديثة العهد على حمى كرة القدم. فقد وقعت هذه المدينة الكبيرة في حالة عشق مع المستديرة الساحرة منذ الحقبة السوفييتية، ولا تزال أواصر هذه العلاقة الوثيقة بين العاصمة وكرة القدم تشتدّ يوماً بعد آخر.

أندية عريقة
يُقال إن بداية كرة القدم في موسكو تعود لسنة 1885، حيث تُشير الصحف التي تعود لذلك التاريخ إلى لعب المستعمرين الإنجليز لكرة القدم في المدينة. أما أول نادٍ للعبة في المدينة فقد تأسس سنة 1905، بينما انطلقت باكورة الدوريات الكروية سنة 1909. ومنذ ذلك التاريخ، ارتفعت شعبية اللعبة في المدينة يوماً بعد آخر، ولطالما كانت موسكو ممثلة بأكبر عدد من الأندية مقارنة بالمدن الأخرى في أهم الدوريات السوفييتية، ومن ثم الروسية.

وحالياً تخوض أربعة أندية من موسكو غمار الدوري الروسي الممتاز، وهي سيسكا وسبارتاك ولوكوموتيف ودينامو. وتحظى هذه الأندية الأربعة بملعب جديد لكل منها.

أسماء مخضرمة
منحت هذه العاصمة عالم كرة القدم كوكبة من النجوم اللامعة. وأبرز أساطير اللعبة المنحدرين من موسكو هو الحارس ليف ياشين. وهناك أيضاً فالنتين إيفانوف أحد أفضل المهاجمين في بطولة أوروبا سنة 1960 التي فاز الإتحاد السوفييتي بلقبها؛ وألبرت شيسترنيوف الذي بلغ نصف نهائي كأس العالم 1966 FIFA؛ وفاليري فورونين الذي يُعتبر من أفضل لاعبي خط الوسط من أبناء جيله. وقد كان أولئك اللاعبون الثلاثة من نجوم المنتخب السوفييتي. كما ينحدر من موسكو اللاعب الأكثر تمثيلاً للمنتخب الروسي في تاريخه، سيرجي إجناشيفيتش.

نهائيات نارية
لعب الكثير من نجوم المستديرة الساحرة في موسكو التي استضافت عدداً من المواجهات الهامة على مستوى الأندية والمنتخبات. ففي مايو/أيار 1999، خاض ناديا بارما ومرسيليا نهائي كأس الإتحاد الأوروبي على ملجب لوجنيكي حيث فاز الأسطورة جيانلويجي بوفون بلقبه الدولي الأول بنتيجة 3-0. بينما استضاف نفس الملعب النهائي التاريخي لدوري الأبطال بين مانشستر يونايتد وتشيلي سنة 2008. وقد وصف قناص الشياطين الحمر السابق، كريستيانو رونالدو، نصره في هذه الموقعة بأنه أحد أسعد اللحظات في مسيرته الكروية.

بينما شهدت موسكو عام 1985 عدداً من المواجهات الهامة في إطار كأس العالم للشباب FIFA، بما فيها النهائي الذي تغلّب فيه المنتخب البرازيلي على نظيره الأسباني بهدف يتيم. وكان ذلك أحد ألقاب عديدة نالها كلاوديو تافاريل بقميص السيليساو. وفي الصيف المقبل، قد يعود أسطورة الحراسة إلى المدينة، التي يحتفظ فيها بذكريات جميلة لنجاحاته، ولكن هذه المرة كمساعد للمدرب تيتي.

وها هي موسكو برمتها تنتظر بشوق النسخة المقبلة من كأس العالم FIFA، وقد أصبحت على أتمّ الإستعداد لتتحوّل إلى مركز الإهتمام يوم الجمعة المقبلة لاستضافة مراسم القرعة النهائية.

أبرز الأحداث الكروية بتاريخ موسكو
· نهائي كأس العالم للشباب FIFA 1985: البرازيل 1-0 أسبانيا
· نهائي كأس الإتحاد الأوروبي 1999: بارما 3-0 مرسيليا
· نهائي دوري أبطال أوروبا 2008: مانشستر يونايتد 1-1 تشيلسي (6-5 بركلات الترجيح)
· مباراة تحديد صاحب المركز الثالث في كأس القارات 2017 FIFA: البرتغال 2-1 المكسيك
· القرعة النهائية لروسيا 2018 بتاريخ 1 ديسمبر/كانون الأول 2017
· المباراة الإفتتاحية لروسيا 2018 بتاريخ 14 يونيو/حزيران 2018 والنهائي بتاريخ 15 يوليو/تموز 2018