• تأهلت السويد للنهائيات بعد غيابها عن آخر نسختين
  • ستغيب إيطاليا للمرة الأولى منذ نهائيات 1958
  • سيطر الآزوري على المباراة لكنه فشل في التسجيل
  • استفادت السويد من فوزها ذهابا 1-0 لتحصد ورقة الترشح

سيفقد عشاق نهائيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA أحد أكبر المنتخبات في تاريخ اللعبة، حيث فشل المنتخب الإيطالي (بطل العالم 4 مرات) في ترجمة أي من الفرص العديدة التي سنحت له ليخرج بتعادل سلبي أمام ضيفه منتخب السويد في لقاء الإياب من الملحق الأوروبي المؤهل للعرس العالمي. وبفضل فوزه ذهابا (1-0) فقد حصد منتخب السويد بطاقة التأهل بعد أن كان أقل المرشحين للفوز بها.

منتخب الفايكينج بلغ نهائيات كأس العالم FIFA للمرة الثانية عشرة في تاريخه الطويل، حيث كسر لعنة الغياب التي امتدت منذ آخر ظهور له في نهائيات المانيا 2006. وتعتبر السويد إحدى الفرق التي تملك إرثا طويلا في البطولة، حيث استضافت نسخة 1958 وحلت فيها بالمركز الثاني خلف البرازيل، كما نالت برونزية المركز الثالث في نسختي البرازيل 1950 وأمريكا 1994، والمركز الرابع في فرنسا 1938.

على ملعب سان سيرو في مدينة ميلانو، ووسط حضور جماهري غفير، سيطرت إيطاليا على معظم فترات اللقاء (76%-24%)، وصنعت الكثير من المحاولات الهجومية (27 محاولة و6 تسديدات بين إطار المرمى) ولكن مهاجموها عجزوا عن هز الشباك ولو مرة واحدة من أجل معادلة النتيجة الإجمالية، لكن الغلبة في النهاية كانت للدفاع والحارس السويدي الذين منحوا الفرح لبلادهم بعد طول إنتظار.

في أبرز فرص المباراة مرت تمريرة إيموبيلي العرضية أمام الجميع لتصل أمام كاندريفا الذي أطلقها بتسرع وبقوة افتقدت للتركيز لتعلو المرمى من مسافة قريبة، ثم تلقى إيموبيلي كرة داخل المنطقة ليجد نفسه وجها لوجه لكنه اختار التسديد بجسد الحارس، ورغم مرور الكرة إلا أنها تهادت ليبعدها الدفاع قبل أن تجتاز الخط النهائي.

كما سدد العائد فلورينزي كرة قوية مرت أمام المرمى، فيما ذهبت تسديدة بيلوتي بجانب المرمى. ورغم الضغط الكبير الذي قام به الإيطاليون في لحظات الوقت المبدد لكن لم تفلح أي من المحاولات لتعلن الصافرة عدم سفر إيطاليا للمشاركة في نهائيات روسيا 2018.