• يواجه منتخب جنوب أفريقيا بقيادة كيجان دولي نظيره السنغال ذهاباً وإياباً
  • تحتاج كتيبة بافانا بافانا لانتصارين للتأهل إلى روسيا 2018
  • تألق في جنوب أفريقيا قبل أن ينتقل إلى أوروبا للعب في صفوف مونبلييه

 "إذا كانت المباراة ضد بوركينا فاسو مثل نهائي كأس العالم FIFA، فإن مواجهة السنغال أكثر أهمية." من الواضح أن مدرب جنوب أفريقيا، ستيوارت باكستر، يتقن اللعب بالكلمات، ويبدو أن هذا يعطيه أكله.

لم تكن كتيبة بافانا بافانا تملك خياراً آخر غير الفوز على بوركينا فاسو للحفاظ على حظوظها في التأهل إلى نهائيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA. وبالفعل، أنجزت المهمة بنجاح، وهي الآن تتحكم بمصيرها قبل مباراتيها الأخيرتين في المجموعة الرابعة ضد السنغال ذهاباً وإياباً. صرّح لاعب الوسط، كيجان دولي، لموقع FIFA.com قائلاً: "كل شيء معتمد علينا الآن، ولا داعي للقلق بشأن النتائج الأخرى. يجب علينا الدخول إلى الملعب دون التفكير في أي شيء آخر والفوز بكلتا المباراتين،" مضيفاً "فوزنا على بوركينا فاسو منحنا الثقة التي كنا بحاجة إليها لخوض المباراتين المقبلتين."

لمحة عن كيجان دولي:
       - وُلد يوم 22 يناير/كانون الثاني 1993 في جوهانسبرج (24 سنة)
       - المركز: لاعب وسط هجومي
       - المشوار الاحترافي: أياكس كيب تاون، ماملودي صنداونز، مونبلييه
       - فائز بدوري أبطال أفريقيا 2016 
       - شارك في كأس العالم للأندية 2016 FIFA
       - كابتن منتخب جنوب أفريقيا في بطولة كرة القدم الأوليمبية للرجال ريو 2016

لا شك أن مواصلة جنوب أفريقيا التشبث بحظوظها في التأهل هو أشبه بالمعجزة لأنه، قبل هذا الانتصار، كانت تملك نقطة يتيمة وتلقت ضربة قاسية عندما علمت بأنه سيتم إعادة مباراة الذهاب التي كانت قد فازت بها أمام أسود تيرانجا.

وهذه ليست المرة الأولى التي يجد فيها دولي نفسه في موقف صعب، ولكنه يجد نفسه أيضاً أمام فرصة جديدة للتألق في أعقاب قرار إداري. عندما كان يدافع عن ألوان ماميلودي صنداونز، كان قد أقصي فريقه من دوري أبطال أفريقيا 2016 قبل مرحلة المجموعات، ولكن كتيبة ماسانداوانا عادت للمنافسة بعدما اتضح أن جلادها، فيتا كلوب، كان قد أشرك لاعباً بصفة غير قانونية. وبعد بضعة أشهر، رفع فريق صنداونز الكأس...

أكد كيجان مبتمساً بعد استحضار تلك الذكرى: "يمكننا استخدام هذا الأمر كحافز إضافي." ثم أضاف: "يمكننا تحويل هذا الحدث لصالحنا لأن البعض منا كان في حالة مماثلة، حيث بدا أننا خسرنا كل شيء، ولكن في نهاية المطاف فزنا باللقب. إذا لعبنا بنفس الطريقة التي واجهنا بها بوركينا فاسو، يمكننا تحقيق المعجزة."

أبانت جنوب أفريقيا أمام كتيبة الأحصنة عن فعالية كبيرة، خصوصاً أمام مرمى الخصم، حيث دكّت شباك الخصم ثلاث مرات للمرة الأولى بعد 12 مباراة. علّق دولي الذي سجّل هدفين في أربع مباريات مع منتخب بلاده قائلاً: "إنها مشكلة تعاني منها كرة القدم الجنوب أفريقية بشكل عام، فنحن غالباً ما نفتقر للفعالية أمام المرمى،" مضيفاً "لأننا نتأخر كثيراً في اتخاذ القرار النهائي أو البحث عن التموقع الصحيح، ولكن بعد تسجيلنا ثلاثة أهداف في مرمى بوركينا فاسو، أدركنا أننا قادرون على انتقاء الخيارات الصحيحة أمام المرمى."

الخيار الصحيح هو أيضاً ما يعتقد دولي أنه فعله بانضمامه إلى صفوف نادي مونبلييه بعدما كان واحداً من نجوم الدوري المحلي وتم ترشيحه لجائزة أفضل لاعب أفريقي لعام 2016. "أردت الخروج من منطقة الراحة،" أوضح هذا اللاعب الذي يكافح في الوقت الراهن لفرض نفسه في التشكيلة الأساسية لفريقه الجديد، قبل أن يضيف: "قلت لنفسي أنه إذا بقيت في جنوب أفريقيا، لن أنمو وسأبقى نفس اللاعب. ولكن بعد الانتقال للعب في أوروبا، أصبحت أتعلم الكثير، أكتسب الخبرة، وآمل أن أصبح لاعباً أفضل. سيأتي دوري، وسأغتنم فرصتي."

ولم لا تكون هذه الفرصة هي التألق في المباراتين المقبلتين ضد السنغال باعتبارهما "أكثر أهمية من نهائي كأس العالم..."

تصريحات كيجان دولي بشأن:
دوري أبطال أفريقيا 2016 ؟
أفضل شعور ممكن! الشعور الذي انتابنا سأحتفظ به في قلبي طوال حياتي.

كأس العالم للأندية 2016 FIFA؟
تجربة رائعة. مستوى مختلف من كرة القدم. القدوم من جنوب أفريقيا، واللعب على هذا المستوى فتح عيني وشهيتي للتطلع لمواجهة أفضل الفرق في العالم بشكل أكثر انتظاماً. كما جعلني أدرك أنني أريد حقاً الذهاب إلى أوروبا للاقتراب من هدفي.

بطولة كرة القدم الأوليمبية للرجال ريو 2016؟
مجرّد المشاركة في دورة الألعاب الأوليمبية هو شيء ليس في متناول الكثير من اللاعبين. أما حمل شارة الكابتن، اللعب ضد نيمار وتحقيق التعادل، فقد كان شيئاً خارجاً عن المألوف. في نفس العام، فزت بدوري أبطال أفريقيا، شاركت في كأس العالم للأندية ولعبت ضد البرازيل في دورة الألعاب الأوليمبية. لقد كان أفضل عام في حياتي.

ستيفن بينار؟
ننحدر من نفس الحي، وكثيراً ما يتم المقارنة بيننا. لطالما كان قدوتي، وأنا معجب به منذ الصغر، لكنه أيضاً قدوة لجميع لاعبي جنوب أفريقيا.

كأس ​​العالم 2010 FIFA؟
أفضل شيء حدث لكرة القدم في بلادنا. الملاعب الممتلئة عن آخرها، قدوم الجماهير من جميع أنحاء العالم للتعرف على جنوب أفريقيا، والبلد أجمع في صف واحد.

كأس العالم 2018 FIFA؟
آمل أن تتاح لي الفرصة لمساعدة منتخب بلادي على التأهل. شاركت في دورة الألعاب الأوليمبية وكأس العالم للأندية، والآن أحلم فقط بالمشاركة في كأس العالم.