• يُعيد ملعب لوجنيكي فتح أبوابه في موسكو بلقاء وديّ بين روسيا والأرجنتين
  • يوجد في صفوف زينيت سان بطرسبرج أربعة لاعبين من منتخب الأرجنتين
  • يُعرب لياندرو عن قناعته أن ليونيل ميسي هو لاعب أفضل من كريستيانو رونالدو

أبقى المنتخب الأرجنتيني أعصاب جماهيره مشدودة حتى اللحظة الأخيرة من حملة تصفيات كأس العالم FIFA 2018، حيث أنه لم يقتنص تذكرة السفر نحو روسيا إلا في الجولة الأخيرة من التصفيات الأمريكية الجنوبية. ولا تزال العناصر الأساسية لمنتخب الألبيسيليستي التي أوصلت الفريق لنهائي العرس الكروي العالمي 2014 هي نفسها، بما فيها سيرجيو روميرو وخافيير ماسكيرانو وليونيل ميسي وسيرجيو أجويرو وأنخيل دي ماريا. إلا أن المدرب الجديد للكتيبة الأرجنتينية، خورخي سامباولي، يدرك جيداً أنه لا بدّ من ضخّ دماء جديدة في الفريق. 

ومن الجدير بالملاحظة أن تشكيلة سامباولي للمباراتين الوديتين في نوفمبر/تشرين الثاني، واللتين ستدور مجرياتهما في الدولة المستضيفة لكأس العالم 2018، تضمّ ستة لاعبين يقلّ عمرهم عن 25 سنة. وأربعة من أولئك يحترفون في صفوف نادي زينيت سان بطرسبرج. وهذا ما يجعل عملاق الكرة الروسية يضمّ في صفوفه ممثلين عن المنتخب الأرجنتيني أكثر من أي نادٍ آخر في إنجلترا أو أسبانيا على سبيل المثال.

وأولئك الأربعة الذين سيكون المشوار أمامهم قصيراً من سان بطرسبرج إلى موسكو هم لاعبو خط الوسط ماتياس كرانيفيتر ولياندرو باريديس وإميليانو ريجوني، بالإضافة إلى المدافع إيمانويل مامانا الذي تم استدعاؤه ليحلّ مكان لاعب إشبيلية المصاب جابرييل ميركادو.

وقال باريديس، الذي يُعتبر الأكثر شهرة من بين الأربعة بعد موسمين خاضهما بصفوف روما في الدوري الإيطالي: "إنه مصدر فخر بالنسبة لنا. استدعاؤنا يعني أننا على الطريق الصحيح. لا نزال صغار السنّ، وندرك أنه يتعيّن علينا تطوير أدائنا. تروق لنا فكرة أن يستمرّ لاعبو نادي زينيت بتمثيل الأرجنتين بشكل منتظم في المستقبل".

شارك باريديس كلاعب بديل في الشوط الثاني من المباراة المهمة أمام الإكوادور في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وساعد فريقه على الفوز بنتيجة 3-1. وقال في حديثه مع موقع FIFA.com: "جولات التصفيات كانت صعبة. ومركزنا في كأس العالم كان موضع شكّ حتى المباراة الأخيرة. نشكر الله، فقد تمكنّا من الصمود لتحقيق فوز بغاية الأهمية في تلك الموقعة، وهو ما جعل الأمور أكثر سهولة بالنسبة للجميع. كنتُ هادئاً في تلك المباراة. حاولتُ ألا أشعر بالخوف، وقدّمتُ أفضل ما لديّ".

خاض الألبيسيليستي ست مباريات تحت إمرة سامباولي، وفازوا بثلاث ونجحوا بتجنّب مرارة الهزيمة حتى الآن. وأردف باريديس قائلاً: "يجب أن تبذل قصارى جهودك في كل حصة تدريبية بإشراف سامباولي، وكأنك تدخل أرض الملعب لخوض مباراة نهائية. إنه قادرٌ على نقل الشعور بالشغف باللعبة وأهمية ما يقوم به المرء للاعبيه". 

يَعتبر عدد لا يُستهان به من أفراد الجمهور أن معظم اللاعبين هم مجرّد عناصر داعمة للنجم ليونيل ميسي، الذي حافظ بثلاثيته في شباك الإكوادور على آمال فريقه ببلوغ روسيا 2018 حيّة. وعلى عكس البعض، لا يرى باريديس ضيراً في ذلك. وقال في هذا الصدد: "بالطبع.. يتحدث الجميع عن ميسي. أعتقد أن هذا ما يجب أن يكون عليه الأمر، فهو اللاعب الأفضل في العالم! ميزة هائلة للأرجنتين أن يلعب لصالحنا. نفهم ذلك جيداً ونقدّره".

وأردف قائلاً: "كيف [يصحّ القول] إن ميسي أفضل من رونالدو؟ كلاهما لاعبان مذهلان. لكني أعتقد أن ليو هو أفضل. يتمتعان بقدرات جسدية مختلفة. وبفضل حجم جسد ميسي ومهاراته الفنية، هو قادر على التعامل مع حالات يواجه كريستيانو صعوبة فيها. وعندما يكون ليو محاطاً بأربعة أو خمسة مدافعين، فإنه دائماً ما يجد طريقة للتخلّص منهم والحفاظ على الكرة".  

ما من شكّ في أن لدى عناصر الكتيبة الأرجنتينية الكثير من الأسئلة التي يوجهونها لزملائهم من زينيت حول الدولة المستضيفة لنسخة العام المقبل من كأس العالم. وقال باريديس: "يسألوننا عن سير الأمور هنا بالنسبة لنا. وبطبيعة الحال، معظم الأسئلة تتعلق بالطقس وعمّا إذا كان بارداً. فنحن العناصر الوحيدة من المنتخب التي ذهبت للاحتراف بعيداً في الشمال لهذه المنطقة. لم نبدأ الحديث عن كأس العالم، فلا يزال هناك متّسع من الوقت حتى تنطلق البطولة".

هناك عنصر إضافي مثير في الموقعة الروسية الأرجنتينية بتاريخ 11 نوفمبر/تشرين الثاني، يتمثل بأن الملعب الأبرز لروسيا 2018، استاد لوجنيكي، سيُعيد فتح أبوابه بهذه المباراة بعد عملية تجديد موسعة خضع لها.

وقال باريديس: "لوجنيكي ملعب رائع. ويبدو رائعاً وعصرياً بعد إعادة بنائه، ولكني أعتقد أن ملعبنا في سان بطرسبرج على نفس الدرجة من الجودة. إني على ثقة من أن كأس العالم في روسيا سيكون رائعاً، وسيكون ملعب نادينا من أبرز الملاعب المستضيفة".

قبل أربع سنوات، بلغ المنتخب الأرجنتيني النهائي بين جنبات ماراكانا في البرازيل، ومع ذلك يمتنع باريديس عن تقديم أية توقعات بخصوص حظوظ المنتخب في النسخة المقبلة. وختم حديثه قائلاً: "من الأفضل عدم التفكير بذلك الآن، والتركيز على كل مباراة على حدة. كل مباراة في كأس العالم ستكون صعبة. سنقطع (الطريق) خطوة خطوة ونرى إلى أي مدى بوسعنا أن نصل".

حقائق وأرقام عن باريديس

  • وُلد في 29 يونيو/حزيران 1994 في ضاحية سان جوستو في بوينس آيريس
  • رفع كأس الأرجنتين عندما كان يلعب لصالح بوكا جونيورز
  • استهلّ مشواره في إيطاليا بصفوف كييفو فيرونا، ولكن صعد نجمه عند الانتقال إلى روما
  • موسمه الأبرز في الدوري الإيطالي كان أثناء الإعارة لنادي إمبولي
  • وقّع في 1 يوليو/تموز 2017 عرض انضمام لصفوف زينيت بعقد يمتدّ لأربع سنوات

    (المهمة المقبلة.. مواجهتان وديتان في روسيا)