• عزز المنتخب المصري صدارته للمجموعة الخامسة بـ13 نقطة
  • أحرز العائد بعد طول غياب "شيكابالا" هدف مصر في هذا اللقاء
  • أشرك كوبر عدد من الأسماء الجديدة للمرة الأولى في هذه التصفيات

ختم المنتخب المصري المتأهل لنهائيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA، ختم مشواره في التصفيات الأفريقية بتعادله الإيجابي (1-1) أمام مستضيفه الغاني في لقاء الجولة السادسة والأخيرة الذي جرى على ملعب نيو كاب كوست. وبهذه النتيجة رفع المنتخب المصري رصيده النقطي إلى 13 نقطة في موقع الصدارة، فيما حل المنتخب الغاني في المركز الثالث بـ7 نقاط متأخرا عن أوغندا الثانية بـ9 نقاط والمتعادلة مع الكونجو (1-1) في اللقاء الثاني لهذه الجولة.

ساد الهدوء أغلب فترات الشوط الأول، حيث ظهر جليا تلك الرغبة الغانية في رد الدين للمصريين لخسارة موقعة الذهاب، وهو ما فرض على المجموعة المصرية ضرورة التراجع للملعب الخاص بها لدرء الخطر عن مرمى إكرامي. هذا الأخير كان أكثر اللاعبين ظهوراً بفضل خروجه للسيطرة على الكرات العرضية او تصديه لتسديديتن موجهتين من خارج المنطقة.

شهد تشكيلة المنتخب المصري مشاركة أسماء جديدة، حيث لعب محمود عبدالرازق "شيكابالا" والمهاجم عمرو مرعي في خط المقدمة مدعومين بمحمود حسن "تريزيجيه" ورمضان صبحي، فيما كان سام مرسي يتولى مساندة محمد النني في ارتكاز الوسط. هذه العوامل ساهمت في تقليص الألعاب الهجومية "للفراعنة" ولربما كانت الهجمة الأخطر تلك التي مررها شيكابالا إلى تريزيجيه فدخل منطقة الجزاء وسددها قوية ليبعدها الحارس للركنية.

في الشوط الثاني، ورغم تسريع الغانيين لإيقاعهم الهجومي وتوالي ظهورهم في الثلث الأخير، لكن تطور الأداء الهجومي للمصريين، فانطلق تريزيجيه من الجهة اليمنى ومرر كرة عرضية بعيدا عن رقابة الدفاع، استلمها شيكابالا وسددها قوية عن يسار الحارس، هدف مصر الأول (61).

وقبل أن يثبت المصريون صفوفهم تمهيدا للدفاع عن التفوق، جاء الرد الغاني بسرعة، وصلت الكرة إلى جايسي الذي تقدم دون ضغط ثم سدد كرة صاروخية لامست قدم المدافع وغالطت الحارس إكرامي، هدف التعادل (64). مضت الدقائق التالية وسط محاولات من أصحاب الأرض لخطف هدف الفوز، لكن الدفاع المصري كانت له الغلبة في النهاية وحافظ على نتيجة التعادل.