• تأهلت تونس إلى كأس العالم FIFA بعد 12 سنة من الغياب
  • تعادل تونس أمام ليبيا من دون أهداف أهلها للنهائيات
  • تحدث لاعبو منتخب تونس لموقع FIFA.com بعد التأهل

سيتذكر التونسيون يوم الـ11 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 ليكون ضمن أشهر مناسبات تونس الخضراء، اليوم الذي حقق فيه أشبال المدرب نبيل معلول الحلم الذي طال انتظاره بالعودة إلى نهائيات كأس العالم FIFA، بعد 12 عشر سنة عجاف.

لم يكن أكبر المتشائمين في تونس يظن أن منتخبهم سيغيب عن كأس العالم FIFA بعد ثلاث نجاحات تتالية، حين تأهلوا لفرنسا 1998، وكوريا الجنوبية/اليابان 2002 وألمانيا 2006، لكن "نسور قرطاج" لم يتأهلوا لدورتي 2010 و2014، والآن ستأتي العودة من الباب الواسع في نهائيات روسيا 2018. 

يأخذكم موقع FIFA.com في رحلة موجزة لمشوار المنتخب التونسي في تصفيات أفريقيا التي انتهت بتحقيق التأهل للمرة الخامسة نحو نهائيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA من خلال رصد أبرز تصريحات اللاعبين والأجواء بعد نهاية المباراة.

فرحة عارمة بعد المباراة
مباشرة بعد إعلان الحكم عن نهاية المباراة، انطلقت الأفراح في المدرجات وعلى أرضية الميدان، حيث جاب اللاعبون أنحاء الملعب واحتفلوا مطولاً مع الجماهير بالعودة إلى كأس العالم FIFA بعد 12 سنة من الغياب، فبعد ضغط كبير طيلة أطوار المباراة كانت نهاية اللقاء بالتعادل مع ليبيا 0-0، كالتخلص من الحمل الثقيل فوق الأكتاف بسبب الضغط الذي كان مفروضاً على اللاعبين وانطلقوا للاحتفال رفقة الـ50 ألف تونسي الذين حضروا المباراة.

قالوا عن التأهل      
تحدث موقع FIFA.com حصرياً للاعبي منتخب تونس بعد المباراة، وأجمع أشبال المدرب معلول على الإشادة بالمشوار والإنجاز الذي طال انتظاره. وعبّر أحد ركائز الفريق وهبي الخزري عن رأيه بعد التأهل، قائلاً "لم تتأهل تونس منذ فترة طويلة إلى نهائيات كأس العالم، وها نحن نعود من جديد لهذا الحدث الكبير، حيث لعبنا التصفيات بطريقة رائعة، فالشعب التونسي كان ينتظر هذا اليوم منذ فترة طويلة، ونحن أيضاً عملنا بجد مع نوادينا لنصل لهذا اليوم، ونحن سعداء جداً بهذا الإنجاز الذي نهديه لكل الشعب التونسي الذي استحق الفرحة." 

وأضاف لاعب رين الفرنسي "قبل النهائيات علينا تحسين نقاط ضعفنا وتقوية نقاط قوتنا، فلدينا تشكيلة قوية ولاعبين مهاريين، ولا يجب أن نتنقل إلى روسيا للعب الأدوار الثانوية، بل هدفنا هو الذهاب بعيداً في كأس العالم."

وعوّض المدافع الأيسر لمنتخب تونس علي معلول خيبة خسارة نهائي دوري أبطال أفريقيا رفقة الأهلي المصري أمام الوداد البيضاوي وصرح قائلاً "هذه هي كرة القدم، خسرت النهائي مع الأهلي قبل أيام والآن أعيش فرحة كبيرة بالتأهل مع منتخب تونس لنهائيات كأس العالم، فرغم أن مباراة ليبيا لم تكن سهلة، لكننا والحمد لله تمكنا من تحقيق الأهم وهو التأهل."

ومن بين اللاعبين الذين لعبوا دوراً كبيراً في التأهل هو القلب النابض لدفاع منتخب تونس جيلان الشعلاني الذي تحدث عن المشوار، قائلاً "كل المباريات في التصفيات كانت صعبة، وأصعبها مباراة ليبيا الأخيرة التي لعبناها تحت ضغط كبير، لكننا تمكنا في الأخير من الحصول على النقطة التي أهلتنا لكأس العالم."

أما المدافع الأيمن حمدي النجاز والذي ساهم كثيراً في التأهل من خلال لعبه كل الدقائق تقريباً، قائلاً "مباراة ليبيا لم تكن سهلة بالنظر للضغط الكبير الذي عشناه قبل اللقاء، ضيعنا العديد من الفرص التي أبت الدخول، لكننا وصلنا في الأخير للهدف المنشود، وهو إعادة تونس إلى كأس العالم بعد 12 سنة من الغياب، وإسعاد كل الشعب التونسي الذي كان في انتظارنا."

وأضاف النجاز "تونس لم تخسر أي مباراة في التصفيات، وأظن أن التعادل الذي عدنا به من كينشاسا أمام الكونجو الديمقراطية كان منعرج التصفيات، ونحن الآن سعداء لأننا سنلعب كأس العالم، لأنها تبقى حلم كل لاعب المشاركة فيها."

وفي الختام تحدثنا مع فنان وسط ميدان منتخب تونس أمين بن عمر، الذي عبر عن فرحته، قائلاً" سعادتي لا توصف خاصة لما أشاهد الفرحة في أوجه كل التونسيين، فمنذ مدة لم نتأهل لكأس العالم لكننا في الأخير استحقينا التأهل لأننا تفوقنا في كل المباريات التي لم تكن سهلة بتاتاً."

أما نبيل معلول مدرب تونس، فقال لوسائل الإعلام بعد المباراة "مبروك للشعب التونسي التأهل إلى كأس العالم، فكنت منذ الوهلة الأولى أعلم بصعوبة المباراة أمام ليبيا، وكنت أعلم أن الضغط سيكون على فريقي وليس على الخصم، فضلاً عن مصيرية المباراة، وأقول في الأخير الأهم هو الترشح والتأهل لأن المستوى الحقيقي لتونس شاهدناه أمام غينيا وليس أمام ليبيا."

قالوا عن قرعة كأس العالم FIFA
تحدث أغلب لاعبي المنتخب التونسي عن رغبتهم في مواجهة منتخبات كبيرة في كأس العالم FIFA، وأمنيتهم بوقوع تونس مع إحدى المنتخبات المرشحة للتتويج لإظهار إمكانياتهم والاستمتاع أكثر في روسيا 2018.

وقال لاعب وسط نسور قرطاج جيلان الشعلاني "كل واحد يتمنى مواجهة ميسي، فلا أتصور أي لاعب لا يحب أن يلعب ضد هذا اللاعب الرائع"، أما حمدي النجاز، فقال:"أتمنى أن توقعنا القرعة مع منتخب البرازيل"، فيما صرح علي معلول قبل ختام تصريحاته لنا "أتمنى مواجهة منتخب البرتغال وكريستيانو رونالدو" أما أمين بن عمر فوافق زميله في وسط الميدان الشعلاني حول المنتخب الذي يتمنى مواجهته، وقال "أتمنى مواجهة الأرجنتين واللاعب ليو ميسي."

الرقم
0 - هو عدد هزائم المنتخب التونسي في تصفيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA، حيث أنهى نسور قرطاج المباريات الست من دون هزيمة، حيث فازوا على غينيا في تونس، ثم حققوا انتصاراً على ليبيا في الجزائر، قبل أن يستقبلوا الكونجو الديمقراطية ويبقون النقاط الثلاث في تونس، ويعودون بعدها بأيام بتعادل بطعم الفوز من كينشاسا أمام الكونجوليين، ويحققون الفوز الرائع في غينيا أمام البلد المضيف برباعية، وينهون التصفيات بتعادل أمام ليبيا في رادس أهلهم للنهائيات.

هل تعلم؟
من بين كل منتخبات أفريقيا التي تأهلت لروسيا 2018، يعتبر المنتخب التونسي الوحيد من المتأهلين الذي لعب التصفيات بمدربين اثنين، حيث بدأ المشوار في أولى المواجهتين بهنري كاسبيرجاك، وبعد رحيل الأخير تم تعيين نبيل معلول، الذي عرف كيف يحافظ على استقرار النتائج والمضي بتونس بأقدام ثابتة نحو كأس العالم FIFA.