سيستضيف ملعب لوجنيكي مباراتي الإفتتاح والختام في كأس العالم روسيا 2018 FIFA، ويبدو هذا الصرح الرياضي على أتم الإستعداد لاستضافة الحدث المقبل. ويمكن لأولئك الذين زاروا هذا الملعب سابقاً أن يلحظوا مدى التغييرات التي طرأت عليه وتحسين مرافقه. ومع اقترابنا من انطلاق روسيا 2018، يكون هذا الملعب قد دخل حقبة جديدة في تاريخه بعد أن احتفل العام الماضي بعيد ميلاده الستين.

فقد انتهت أعمال البناء الرئيسية في الملعب، بحيث تم تركيب كافة مقاعد المدرجات، ووُضعت اللمسات الأخيرة على الفضاءات الداخلية في الملعب. أما عشب أرضية الميدان الذي تم زرعه في أغسطس/آب 2016، فقد صمد أمام شتاء موسكو القارس. حيث تتم إضاءة العشب وتدفئته عبر مصابيح خاصة تعتبر بديلاً عن الضوء الطبيعي عند غياب أشعة الشمس، وتخلق بالتالي الظروف المثالية لنمو العشب وصيانته. حيث يتم تحريك آلية الإضاءة والتدفئة هائلة الحجم على عجلات خاصة بحيث تستفيد منها أرضية اللعب بشكل كامل.

أما مدرجات ملعب لوجنيكي فستكون جاهزة قريبة، وقد تم تصميمها بحيث تكون قريبة من أرضية اللعب بأكبر قدر ممكن. وتم تركيب المقاعد بحيث تكون مائلة قليلاً باتجاه المستطيل الأخضر، بينما تم توسيع القدرة الإستيعابية للملعب من 78 ألف إلى 81 ألف شخص.

وبعد إتمام عملية البناء، سيتم تحويل سقف الملعب إلى شاشة عملاقة لبثّ المباريات.

وبهذا الشأن، قال مارات خوسنولين نائب محافظ موسكو لشؤون البناء والسياسات الحضرية "سنستمر بأعمال التحسين خلال شهر أبريل. وسنحتاج في المستقبل إلى وضع هياكل مؤقتة حول المجمّع الرياضي والتي سيكون هناك حاجة لها لاستضافة منافسات كأس العالم: مناطق وسائل الإعلام، ومناطق المشجعين، ومناطق كبار الشخصيات، وأماكن تحميل معدات الوسائط المتعددة."

هناك خطط كذلك لإدخال تحسينات على مجمّع لوجنيكي الأوليمبي. وقد تم الإنتهاء من معظم أجزاء العمل، وبالأخص منطقة التحميل، العام الماضي. بينما سيتمّ استكمال الأعمال خلال فترة قصيرة.