عقدت اللجنة العليا للمشاريع والإرث - الجهة المسؤولة عن تنفيذ مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022-  اتفاقية شراكة مع وايل كورنيل للطب - قطر، وستشهد هذه الاتفاقية مساهمة هذا الصرح الطبي المرموق في تقييم الحالة الصحية للعمال في المشاريع الإنشائية الخاصة باستضافة هذه البطولة.

وفي إطار العمل الذي بدأ في شهر فبراير الماضي بالتعاون مع العمال والمقاولين وشركات توريد الأطعمة بهدف تحسين النظام الغذائي للعمال، سيقوم فريق من الخبراء من وايل كورنيل للطب - قطر بتقييم الحالة الصحية للعمال والاطلاع على قائمة الأغذية المُقدَّمة لهم وتحديد مستوى الوعي العام بأهمية التغذية. ومن المقرر أيضا أن يقوم الفريق بتقييم العناصر الغذائية الحالية التي يتناولها العمال، والتعرف على التحديات الصحية السائدة في أوساط العمال والتي قد تساعد نُظُم التغذية المُحسَّنة في إيجاد حلولٍ لها.

ينقسم البرنامج التجريبي الذي سيستهدف في البداية عينة عشوائية تتألف من ألف عامل في مشروعات اللجنة العليا إلى المراحل الآتية:
المرحلة الأولى - الفحوصات والتقارير الصحية: سيُجري فريق وايل كورنيل للطب - قطر الفحوصات الطبية الرئيسية لألف عامل وذلك لتحديد المشاكل الصحية التي يعانون منها ومن بينها على سبيل المثال وليس الحصر: ارتفاع ضغط الدم، نسب السكر في الدم، حالة التميّه، قياسات الجسم، قوة قبضة اليد، ومعلّمات الجهاز التنفسي. ومن المقرر تجميع النتائج الرئيسية التي يتم التوصل إليها في تقرير يلخص التوصيات المقترحة بشأن المرحلتين الثانية والثالثة.

المرحلة الثانية - حملة التوعية والتدريب (للعمال والمقاولين ومتعهدي تقديم الأطعمة): يهدف فريق خبراء وايل كورنيل للطب - قطر إلى تثقيف هذه العينة المؤلفة من ألف عامل بشأن فوائد أساليب الحياة الصحية والأنظمة الغذائية المتوازنة، فضلاً عن تثقيف الجهات المشاركة الرئيسية حول ضرورة توفير خيارات الأطعمة المُغذية للعمال. وستُتاح للعمال إمكانية الوصول إلى أخصائيي الحمية والتغذية.

المرحلة الثالثة - تعزيز خدمات تقديم الأطعمة وإعداد التقارير ذات الصلة بهذه الخدمات: سيتعاون فريق خبراء وايل كورنيل للطب - قطر مع المقاولين وشركات توريد الأطعمة للتوصية بخيارات الأطعمة المُغذية التي يمكن تقديمها للعينة المؤلفة من ألف عامل وفقاً لمراجعة دقيقة لقائمة الأطعمة المتاحة لهؤلاء العمال داخل مواقع عملهم وإقامتهم.

ومن المقرر إنجاز هذه المبادرة التي يتم إطلاقها بالتعاون مع قسم الصحة السكانية التابع لوايل كورنيل للطب - قطر، بإصدار تقرير مُفصّل يقدّم للجنة العليا يلخص النتائج والآثار المترتبة والنتائج الرئيسية للبرنامج، ويقدم الاقتراحات التي يمكن العمل بها في المستقبل.

وبهذه المناسبة، صرح الدكتور رافيندر مامتاني، العميد المشارك الأول للصحة السكانية وبناء القدرات وشؤون الطلاب في وايل كورنيل للطب - قطر، قائلاً: "نحن سعداء للغاية بشراكتنا مع اللجنة العليا في هذه المبادرة بالغة الأهمية والتي ستركّز على الخطوات العملية لمراقبة الحالة الصحية للعمال واتخاذ الإجراءات اللازمة لتحسين التغذية وفهم العناصر التي تشكل النظام الغذائي الصحي."

سيقود فريق الخبراء كل من الدكتور شهراد طاهري، أستاذ الطب والعميد المساعد للبحوث الاستقصائية الإكلينيكية في وايل كورنيل للطب - قطر، والدكتورة أوديت شاغوري، مدير مشارك للبحوث الإكلينيكية،  وكلاهما يتمتع بخبرة واسعة في تقييم فاعلية التدخلات التي تتم لتعزيز أنماط الحياة الصحية وتطوير أساليب التغذية.

وقال الدكتور طاهري: " تلعب التغذية دورا حيويا مؤثرا في صحة الفرد، حتى أن التغييرات البسيطة في النظام الغذائي قد تُحدث اختلافا كبيرا في منظومة الرعاية بأكملها. وقد يكون لهذه المبادرة تأثيرا ملحوظا على صحة العمال ذوي الصلة بالمشاريع الإنشائية للجنة العليا على المدى القريب والبعيد على حدٍ سواء، ولا سيما إذا لاقت هذه النتائج، حسبما نأمل، قبولاً لدى الشركات الوطنية الأخرى والشركات الدولية التي تعمل في قطر."

تعد هذه الاتفاقية الإضافة الأخيرة المكملة لبرنامج رعاية العمال الذي وضعته اللجنة العليا للمشاريع والإرث والذي يسعى لضمان الحفاظ على صحة وسلامة وكرامة كل فرد يعمل في المشاريع الإنشائية للجنة العليا في قطر. وتتحمل "وحدة رعاية العمال"، المُخصصة لتحقيق هذا الغرض والتابعة للجنة العليا، المسؤولية عن شؤون العمال، وهي مُكلَّفة أيضًا بأن تترك بطولة كأس العالم قطر 2022 إرثاً اجتماعياً مستداماً للعمال في قطر.

من جهته رحب حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، بالمبادرة الجديدة قائلاً: "وايل كورنيل كلية ذائعة الصيت ومعروفة في عالم الطب، ونحن سعداء بشراكتنا معها في هذا البرنامج المهم. التغذية مكوّن أساسي من مكونات أي نمط حياة صحي ونأمل أن يكون باستطاعتنا من خلال هذا البرنامج الجديد كشف النقاب عن أية مخاوف صحية سائدة أو كامنة في أوساط العمال، وتناول أية مشكلات يُسلَّط عليها الضوء والعمل بالتعاون مع سلسلة الإمداد الكاملة التي تتعاون معنا لضمان تحسين صحة عمالنا وتمكين مقاولينا من تقديم خيارات أطعمة متوازنة وصحية للعمال." 

وأضاف قائلاً: "ستكون النتيجة النهائية لهذا البرنامج تهيئة عمال سعداء وأصحاء من خلال إيجاد نظام غذائي أكثر توازنًا وفهم أفضل لما يتعين على هؤلاء العمال القيام به بأنفسهم من أجل الحفاظ على صحتهم أثناء العمل والعيش في قطر."

وبدوره صرح الدكتور جاويد شيخ، عميد وايل كورنيل للطب - قطر، قائلاً: "تمثل هذه المبادرة فرصة رائعة ومثيرة لتناول واحدة من المشكلات العالمية ألا وهي نقص التغذية في أوساط العمال المهاجرين. ومن خلال هذه المبادرة، فإننا لا نطمح إلى تحقيق فهمًا أفضل للاحتياجات الغذائية الخاصة للعمال في قطر فحسب، وإنما تثقيف العمال بشأن النظام الغذائي الصحيح حتى يتسنى لهم نقل هذه المعرفة إلى عائلاتهم عندما يعودون إلى أوطانهم."

يأتي إطلاق هذا البرنامج عقب عدد من الخطوات الهامة الأخرى التي اتخذتها اللجنة العليا في الـ 12 شهرا الماضية لتحسين مستوى رعاية العمال في المشاريع الإنشائية للجنة العليا، والتي كان من بينها توقيع مذكرة تفاهم مع الاتحاد الدولي لعمال البناء والأخشاب لإجراء الفحوصات المشتركة ذات الصلة بصحة وسلامة العمال في أماكن إقامتهم ومواقع عملهم، بالإضافة إلى تدشين برنامج تقنيات التبريد المبتكرة الذي يشمل تحديد خوذات التبريد وسترات السلامة والمناشف لتوزيعها على العمال في مواقع العمل التابعة للجنة العليا.

وتملك اللجنة العليا في الوقت الحالي ثمانية مواقع بناء يجري العمل فيها في مختلف أنحاء قطر، ويبلغ عدد العمال فيها أقل من 10 آلاف عامل في الموقع في أي وقت. ويتوقع أن يزيد عدد العمال في المشاريع الإنشائية الخاصة بكأس العالم ليصل إلى 36 ألف عامل في الـ12 شهراً القادمة، حيث تقترب عدة مشاريع من الاكتمال أو من مرحلة الأعمال الأساسية؛ إذ يتوقع أن يكتمل استاد خليفة الدولي في مايو/أيار 2017، كما يمضي استاديْ الوكرة ومؤسسة قطر بوتيرة سريعة نحو موعد الاكتمال المحدد لهما في عام 2018 فيما سيكون استاد مؤسسة قطر جاهزا في عام 2019.