• فرش أرضية استاد خليفة الدولي في زمن قياسي عالمي جديد قدره 13 ساعة و30 دقيقة
  •  الرقم القياسي السابق فرش أرضية ملعب السد الذي استغرق 14 ساعة و40 دقيقة
  • المعدلات الأوروبية في زرع الشعب تبلغ حاليًا 18 ساعة

سجلت اللجنة العليا للمشاريع ومؤسسة أسباير زون أمس الاثنين إنجازاً جديداً يضاف إلى سجل نجاحاتهما بعد أن تمكن الفريق العامل على زراعة وتطوير أرضيات الملاعب من فرش أرضية عشبية جديدة لاستاد خليفة الدولي في زمن قياسي عالمي جديد قدره 13 ساعة و30 دقيقة ضمن عمليات إعادة التطوير الحالية في الاستاد.

ويعد هذا النجاح دليلًا آخر على الالتزام المتواصل لكافة الجهات العاملة على التحضير لاستضافة بطولة كأس العالم قطر 2022 FIFA بتقديم أعلى مستويات الأداء وتحدي الذات لتقديم أفضل ما لديها، وذلك بعد أن كسر الفريق العامل الرقم القياسي السابق خلال عملية فرش أرضية عشبية لملعب نادي السد والذي استغرق وقتها 14 ساعة و40 دقيقة وبفارق زمني كبير عن المعدلات الأوروبية والتي تبلغ حاليًا 18 ساعة.

وتعليقًا على هذا الإنجاز، قال السيد عبدالله ناصر النعيمي – المدير العام لأأسباير لوجستكس عضو مؤسسة أسباير زون لموقع  www.sc.qa  " لطالما كان استاد خليفة الدولي مسرحًا للعديد من الأحداث الرياضية الخالدة، وها هو اليوم يشهد خطوة للأمام على طريق المؤسسة نحو تحقيق رؤيتها الرائدة بأن تكون مرجعًا عالمياً في التفوق الرياضي بحلول عام 2020".

وأضاف قائلا: "يجب ألا يحسب هذا النجاح للمؤسسة فقط؛ بل لدولة قطر ككل والتي تبرهن في كل يوم على قدرة أبنائها على تحقيق إنجازات غير مسبوقة وتطويع القدرات التكنولوجية والإمكانات البشرية لتكون الوجهة الأولى للرياضة العالمية".

ومن جهةٍ أخرى قال السيد يوسف المصلح، نائب المدير التنفيذي لمنشآت البطولة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث: " يسرّني أن أتوجه  بالتهنئة لشركائنا في مؤسسة أسباير على هذا الإنجاز العالميّ الذي يعكس التزام دولة قطر بتنظيم بطولة تاريخية لكأس العالم FIFA تُقدم مثالاً للبطولات القادمة ليس فقط لناحية تجربة الجماهير واللاعبين عام 2022 بل أيضاً لناحية سرعة ونوعية إنجاز مشاريع البطولة. كما أن تطوير العشب المستخدم في حاضنة في دولة قطر يمُثل نموذجاً للإرث الذي تحرص كافة الجهات في الدولة على أن تتركه بطولة كأس العالم لقطر والمنطقة".    

الإبتكار والتميز في التنفيذ لا ينبعان من فراغ
ولم يكن لهذا الرقم القياسي العالمي والكفاءة في التنفيذ أن ينبعا من فراغ، بل جاء نتيجة تراكم الخبرات وتواصل الجهود لتقديم أفضل الخدمات في مجالات بحوث وتطوير العشب الطبيعي للملاعب بما يخدم مختلف المؤسسات والمرافق الرياضية المتنوعة في الدولة.

وقد أنشأت مؤسسة أسباير زون لهذا الغرض تحديداً منذ عام ونصف مزرعةً مخصصة للعشب الطبيعي على مساحة 10 آلاف متر مربع وبيت خبرة متخصص في الأبحاث والتطوير والذي تولى بدوره الإشراف على عمليات زراعة وتركيب العشب الطبيعي الخاص باستاد خليفة الدولي.

مواصفات الأرضية العشبية الجديدة وعمليات التركيب
وقد اختار بيت الخبرة التابع لمؤسسة أسباير زون عشب طبيعي يلائم طبيعة الأجواء القطرية وهو هجين بين نوعية طورتها جامعة ولاية أوكلاهوما الأمريكية وأخرى مطورة محليًا، واستغرقت عملية زراعته تسعة أشهر كاملة حتى يبلغ الطول المناسب – 14 ملم- لنقله للاستاد والذي تقدر مساحة أرضيته بحوالي 7 آلاف و848 متر مربع.

ويعد هذا الإنجاز برهان عملي على ما حققته المؤسسة من نقلة نوعية في هذا القطاع من الخدمات وخاصة في ظل استعدادات الدولة لاستضافة بطولة كأس العالم قطر 2022 FIFA وما يصاحبها من نهضة رياضية شاملة.

هل تعلم؟                       
شارك في إنجاز المشروع أكثر من 80 معدّه وآلية مختلفة، قامت بتحميل 8 آلاف و250 متر مربع من العشب الطبيعي من المزرعة الواقعة على بعد خمسة كيلومترات من موقع الاستاد، حيث شارك في تركيب الأرضية العشبية الجديدة ما يزيد عن 90 موظف وعامل وفقًا لأعلى معايير الأمن والسلامة دون وقوع أي إصابات أو حوادث حيث بدأت عملية التركيب في تمام الساعة الخامسة فجر يوم السادس عشر من أبريل/نيسان.