· سجل جينكي هاراجوتشي أربعة أهداف في الدور الثالث في تصفيات آسيا لروسيا 2018 FIFA
·
كان انتقاله إلى ألمانيا "أساسياً" لتطوير مستواه
·
تحتل اليابان المركز الأول في المجموعة الثانية، متقدمة على كل من السعودية وأستراليا

حين يسترجع المرء صفحات من ماضي اليابان الكروي وتاريخها المعاصر، قد يتبادر إلى الذهن لاعبين مثل هيديتوشي ناكاتا وكازويوشي ميرا وياسوهيتو إندو وكايسوكي هوندا وشينجي كاجاوا وشينجي أوكازاكي.

غير أن التصفيات المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018 FIFA كشفت عن بروز نجم جديد في سماء الكرة اليابانية؛ فبعد أن سجل أربعة أهداف مهمة خلال الدور الثالث من تلك التصفيات، أصبح بفضل أدائه في المباريات الأخيرة، الإختيار الأول للمدرب وحيد خليلودزيتش على مستوى خط الهجوم.

وبهذا الخصوص، صرح لموقع FIFA.com قائلاً: "أؤمن أن بذل الجهود بشكل يومي يؤدي إلى النتائج. دون ذلك، لن يكون باستطاعة المرء أن يتقدم أو يرسم مستقبله. لذلك أريد أن أستمر في لعب كرة القدم وأطمح لأن أصير لاعب كرة قدم ورياضي يتطلع  إليه الأطفال كقدوة ومثل."

التحق جينكي هاراجوتشي بهيرتا برلين في الدوري الألماني الممتاز بعد أن كان للتو قد احتفل بعيد ميلاده الـ23. وكان هذا اللاعب المتألق قد قضى مساره التدريبي الكامل مع يوراوا ريدز.

وفي هذا السياق، قال: "في البداية، صادفت العديد من الصعوبات لأنني لم أكن ألعب. كان الأمر صعباً بالنسبة لي بالنظر إلى الاختلافات التي واجهتها في الحياة اليومية. ما كان لي أن أستمر في اللعب بألمانيا لو كنت وحيداً هناك. أعتقد أن حضور زوجتي روريكو كان له أهمية كبيرة بالنسبة لي."

وتابع: "أنا سعيد للغاية أنني تمكنت من الاستمرار في ألمانيا. كان ذلك ممكنا بفضل كل الأمور التي تعلمتها خلال السنوات الثلاث الأخيرة في وسط يتميز بلغة وأسلوب حياة مختلفين. كان هذا التطور أساسي في مساري الكروي."

وبفضل هذه التجربة أصبح قادراً على تجاوز الصعاب، وبدت قوته جلية خلال الدور الثالث ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018 FIFA. كان محاربو الساموراي قد تلقوا هزيمة مفاجئة في عقر الدار أمام المنتخب الإماراتي في افتتاح مباريات المجموعة الثانية. وبعد خمسة أيام من ذلك، كان على زملاء هاراجوتشي تدارك الموقف وحصد ثلاث نقاط على ملعب تايلندا.

وهنا قال: "قبل تلك المباراة ضد تايلندا، كنت مصابا بخيبة أمل. رفقة طاقم الفريق واللاعبين، حاولنا أن نحدث أجواء إيجابية من أجل تحقيق الفوز بعد تلك الهزيمة في مباراة افتتاح الدور الأخير".

ويبدو أن هذه الخطة أعطت أكلها، حيث سيتمكن هاراجوتشي من تسجيل هدف السبق بعد 15 دقيقة من البداية، ليعيد منتخب بلاده، الذي يفخر بتاريخ كروي تليد في القارة السمراء، إلى السكة الصحيحة.

بعد بداية متعثرة، استطاع هاراجوتشي واليابان أن يعودا بقوة؛ وها هو منتخب محاربي الساموراي يتصدر المجموعة الثانية بعد خوض سبع مباريات. وخلال هذه المواجهات سجل هاراجوتشي أربعة أهداف حاسمة. ويقابل هذا المنتخب نظيره العراقي في طهران يوم 13 يونيو/حزيران قبل موعد مباراتين حاسمتين على مستوى القمة أمام أستراليا في 31 آب/أغسطس والعربية السعودية يوم 5 سبتمبر/أيلول.  

وختم هاراجوتشي حديثه قائلاً: "تمكن الجيل السابق من كتابة 'أفضل 8'. أعتقد أنه علينا أن نواصل كتابة التاريخ بتحقيق نتائج أفضل. هذا هو دورنا وعلينا أن ننقل ذلك للجيل القادم".