·         إيران تصل إلى نهائيات كأس العالم للمرة الثانية على التوالي
·         منتخب إيران فاز على نظيره أوزبكستان لينضم إلى البرازيل وروسيا في التأهل للعرس العالمي
·         فريق كارلوس كيروش لعب ثماني مباريات في المجموعة الأولى ولم يُهزم في أي منها

عمّت البهجة إيران، وتوجّه طاقم التدريب واللاعبون إلى الملعب للاحتفال معاً. لوّحت الجماهير بالأعلام الكبيرة، وأقيمت الصلوات وتعانق اللاعبون. لقد فعلتها إيران مرة أخرى وتأهلت إلى كأس العالم 2018 FIFA. كان فوز المنتخب بهدفين مقابل لا شيء على أوزبكستان كافياً لكتيبة كارلوس كيروش لحجز مقعد لها على الطائرة المتوجهة إلى روسيا العام القادم.

وقال لاعب الوسط السحري، علي رضا جاهان بخش، في حديث إلى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعد المباراة: "أود أن أشكر جميع المشجعين على دعمهم لنا طوال التصفيات. النتيجة التي حققناها هي لكم، وأتمنى الآن أن نفوز بالمباراتين المتبقيتين. كلنا سعداء جداً بهذا الإنجاز."

الهدف الأول لإيران سجله سردار أزمون، بينما سجل الهدف الثاني الذي ضمن التأهل مهدي تاريمي. وكان ذلك هو الهدف الثامن الذي يحرزه تاريمي في التصفيات المؤهلة إلى روسيا 2018.  

وقال تاريمي في حديث إلى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعد المباراة: "أنا سعيد جداً بتأهلنا لنهائيات كأس العالم للمرة الثانية على التوالي وبإدخالنا البهجة لقلوب الإيرانيين. أشعر بسعادة كبيرة لتمكني من تسجيل هدف ولأن هذا الهدف ساعدنا على الفوز بالمباراة. إننا سعداء جداً، وانجازنا يظهر التقدم الذي نحرزه في آسيا. أتمنى أن نظل نؤدي بهذا الطريقة في المستقبل ونتأهل لكأس العالم كل أربع سنوات."

كانت قد أثيرت بعض علامات الاستفهام بعد البرازيل 2014 حول ما إذا كان المدرب البرتغالي كارلوس كيروش سيحتفظ بمنصبه كمدرب للمنتخب الإيراني، إلاّ أن كيروش قاد المنتخب في رحلة عودة رائعة إلى العرس العالمي، حيث لعب فريقه حوالي ألف دقيقة دون أي هزيمة، ولم يتمكن أحد من اختراق دفاعاته في الدور الثالث حتى الآن.

وقال أسطورة هجوم المنتخب الإيراني علي دائي: "قدّم كارلوس كيروش وزملائه الكثير لمنتخب إيران. أحد أهم الأشياء التي قام بها هي إقحام العديد من اللاعبين الشباب وتغيير اللاعبين الرئيسيين في الفريق. نحن الآن أحد أفضل الفرق في آسيا، إلى جانب أستراليا، لأننا لم نخسر أمام أي فريق آسيوي في السنوات الأخيرة."

وسيأمل الجمهور الإيراني أن يحالف الحظ هذه المرة منتخبه الذي سيتطلع إلى تخطي الدور الأول في كأس العالم لأول مرة في روسيا.