• يتقاسم منتخب تونس الصدارة مع الكونجو الديمقراطية بـ6 نقاط
  • فازت تونس في مباراتها الأولى على غينيا وفي ثاني مباراة أمام ليبيا
  • يحلم منتخب تونس ببلوغ كأس العالم FIFA للمرة الخامسة في تاريخه

لا يختلف اثنان أن نبيل معلول ساهم في العديد من إنجازات الكرة التونسية، فبالإضافة إلى مساهمته كمدرب مساعد لروجيه لومير في تتويج تونس بكأس الأمم الأفريقية الوحيدة في تاريخ البلد، قاد الترجي التونسي إلى ثلاثية تاريخية في 2011، التي دوّن بها اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ "شيخ الأندية" في تونس الخضراء.

تحدّث موقع FIFA.com مع نبيل معلول عن تجاربه السابقة مع المنتخب التونسي، وإلى أي مدى يمكنها أن تساهم في نجاحه هذه المرة مع المنتخب الأول لبلوغ نهائيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA فأجاب، قائلا: "تعتبر هذه التجربة الخامسة لي مع المنتخب التونسي، حيث كنت مساعداً من قبل للمدرب روجيه لومير عندما توّجنا بنهائيات كأس الأمم الأفريقية 2004 بتونس، كما أنني أشرفت على المنتخب الأوليمبي الذي تأهلت معه إلى أثينا 2004، وعدت من جديد برفقة لومير في 2006 لتدريب المنتخب التونسي قبل أن أتولى تدرب عدة نوادي ولأعود لتونس كمدرب رئيس في 2013، وهذه تجربتي الخامسة، لهذا أعتبر نفسي ابن المنتخب بعدما تدرجت في كل الأصناف الصغرى للمنتخبات التونسية وأعرف كل صغيرة وكبيرة عن نسور قرطاج، وهو الأمر الذي أراه إيجابياً لي في هذه التجربة الجديدة كمدرب لمنتخب بلدي."

استهل نبيل معلول مشواره مع منتخب تونس بمباراة صعبة جداً أمام منشط نهائي كأس الأمم الأفريقية الأخيرة بالجابون، ورغم الصعوبة حقق فوزاً مهماً أمام المنتخب المصري، ويتحدث معلول عن بداية تجربته الجديدة مع تونس، قائلاً "الفترة التي نمر بها صعبة وحساسة للغاية، والحمد لله أننا تمكنا من تحقيق أول فوز في أول مباراة رسمية لي على رأس نسور قرطاج أمام المنتخب المصري، وهو الإنتصار الذي كان مفيداً للغاية لنا سواءاً في مشوار تصفيات كأس الأمم الأفريقية الكاميرون 2019، أو من الناحية المعنوية قبل استئناف غمار تصفيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA والمواجهتين الحاسمتين اللتين تنتظران المنتخب التونسي في شهر سبتمبر."

مواجهتان مصيريتان
بدأ المنتخب التونسي مشوار تصفيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA بانتصارين مهمين أمام غينيا بتونس وضد المنتخب الليبي في مباراة لعبت في الجزائر، ليتقاسم الصدارة مع فهود الكونجو الديمقراطية الذي كشّرت عن أنيابها باكراً وأبانت عن رغبتها في المصارعة على التأهل لآخر رمق. نبيل معلول تحدث عن قوة الفهود، قائلاً "هو منتخب تطور كثيراً في السنوات الأخيرة، فيملك لاعبين يلعبون في أندية أوروبية كبيرة ومستواهم جيد، ويعتبر المنافس الحقيقي لنا في التصفيات، وفي كل مرة كنت أواجه النوادي الكونجولية سواءاً فيتا كلوب أو تي بي مازمبي عندما كنت مدرباً للترجي التونسي، فكنت ألمس المهارة والقوة لدى لاعبيهم."

وأضاف "أرى أنه منافس محترم جداً وله إمكانيات كبيرة ولاعبين ذوي خبرة والدليل أنه أحسن منا في التصنيف العالمي، لكن لا يجب أن ننسى أن لمنتخب تونس أيضاً تشكيلة قوية ولاعبين في المستوى قادرين على تمثيل تونس أحسن تمثيل. ولكن ما يجب التأكيد عليه أن مواجهتي الكونجو الديمقراطية ستحددان بنسبة كبيرة المتأهل إلى روسيا 2018 من هذه المجموعة."

فترة صعبة
عند الحديث مع أي مدرب يُشرف على منتخب أفريقي ينافس في تصفيات روسيا 2018، فإنه يتطرق إلى الفترة الصعبة التي ستلعب فيها مواجهتي سبتمبر/أيلول، والتي تتطلب حنكة في تحضير التشكيلة لتكون في أحسن أحوالها يوم المباراة، وهو نفس الأمر الذي يفكر فيها نبيل معلول قبل حوالي 50 يوماً من أول مواجهة ويصرح، قائلاً "ما يقلقني كثيراً ليس الفارق الزمني القصير بين المباراة الأولى والثانية، بل الحالة البدنية التي سيكون عليها اللاعبون، خاصة أننا سنكون في فترة حساسة مع بداية الموسم وتفكير اللاعبين في تغيير النوادي وأمور جانبية أخرى."

وأضاف "وضعنا برنامجاً دقيقاً ونراقب اللاعبين مع نواديهم لنضمن أحسن تحضير لبداية الموسم المقبل ولم نترك أي شيء للصدفة، بالنظر للوقت القصير الذي سيكون بحوزتنا لتحضير التشكيلة من 28 أغسطس/أب، إلى 1 من سبتمبر/أيلول تاريخ المباراة الأولى. ولهذا، سنضطر لكي نختار أحسن اللاعبين تحضيراً مع نواديهم ولعباً للمباريات الودية لمواجهة الكونجو الديمقراطية، وعلى العموم، فهذه المشاكل ستقابل الفريقين وليس تونس فقط."

ويعلم الجميع أن المنتخب التونسي الذي تعوّد على بلوغ كأس العالم FIFA في ثلاث نسخ متتالية في فرنسا 1998، وكوريا/اليابان 2002، وألمانيا 2006، قد غاب عن آخر نسختين بـجنوب أفريقيا 2010 والبرازيل 2014، ويبقى الحلم حالياً هو التأهل إلى روسيا 2018 والعودة من الباب الواسع بجيل رائع من اللاعبين.

وعن هذا الحلم يقول مدرب لنسور قرطاج "حلم الوصول إلى كأس العالم روسيا 2018 FIFA ليس حلم نبيل معلول فقط، بل هو حلم كل الشعب التونسي وكل المنتخب بطاقم فني وإداري ولاعبين وكل من لهم علاقة بنسور قرطاج، وكمدرب وأول مسؤول على هذا المنتخب، أصرح أنني متفائل برؤية تونس من جديد في كأس العالم بداية من نسخة روسيا 2018."

برنامج المنتخب التونسي في تصفيات روسيا 2018:
1 سبتمبر/ أيلول: تونس – الكونجو الديمقراطية.
5 سبتمبر/أيلول: الكونجو الديمقراطية - تونس.
2 أكتوبر/تشرين الأول: غينيا – تونس
6:نوفمبر/تشرين الثاني: تونس - ليبيا