• فاز أمين يونس بلقبه الأول مع المنتخب الألماني بعد شهر واحد فقط على مباراته الدولية الأولى
  • يونس "كرة القدم الألمانية تملك خزاناً كبيراً من المواهب للمستقبل"
  • أشاد اللاعب الشاب بما قدّمه زملاؤه وخبرة يواكيم لوف الحاسمة

لم يكن هذا الصيف عادياً بالنسبة للاعب المنتخب الألماني أمين يونس. فبعد انتهاء الموسم الكروي، لم يُغادر اللاعب ذو الثالثة والعشرين من العمر ناديه من أجل التوجه إلى الشرق الأوسط وتحديداً إلى لبنان، مسقط رأس والده، كما جرت العادة كل عام.

فبعد أيام من قيادته ناديه أياكس أمستردام إلى نهائي الدوري الأوروبي ضد مانشستر يونايتد واختياره في التشكيلة الرسمية للبطولة من قبل الإتحاد الأوروبي، استدعاه المدرب يواكيم لوف لارتداء قميص المنتخب الألماني الأول بعدما تدرّج في منتخبات الفئات العمرية الألمانية. وخاض يونس مباراته الدولية الأولى قبل أيام قليلة من انطلاق كأس القارات روسيا 2017 FIFA أمام الدنمارك قبل أن يسجّل هدفه الدولي الأول بمواجهة سان مارينو في تصفيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA.

وفي روسيا 2017، ساهم يونس ورفاقه الشباب في قيادة المانشافت للفوز بأول لقب لهم في تاريخ كأس القارات FIFA حيث لعب كبديل في مباراتين وسجّل الهدف الرابع في مواجهة نصف النهائي أمام المكسيك ليكون صيفاً "لا يُصدّق" بالنسبة للجناح السريع كما كشف في حوار خاص مع موقع FIFA.com خلال الأيام الماضية التي زار فيها لبنان كما جرت العادة، حيث استُقبل استقبال الأبطال وتم تكريمه من قبل الجهات الكروية الفاعلة.

موقع FIFA.com: أمين فزت بداية الشهر الحالي مع المنتخب الألماني بكأس القارات FIFA...كيف كان الأمر بالنسبة لك؟
أمين يونس
: بالنسبة لي كان أمراً لا يُصدّق. لو سألتني قبل عام من اليوم عما إذا كُنت سأفوز بهكذا بطولة فكنت سأتهمك بالجنون. لقد كان الأمر كبيراً أيضاً بالنسبة لعائلتي بالنظر إلى أنها البطولة الكبرى الأولى التي أفوز بها مع المنتخب. ولذلك كان الفوز خاصاً بالنسبة لي.

لقد كان هذا العام مميزاً بالنسبة لك...
كرة القدم ترتبط كثيراً بالنجاح، وصولي مع أياكس إلى نهائي الدوري الأوروبي والفوز بكأس القارات مع المنتخب هو أمر رائع وأي لاعب يرغب بتحقيق هكذا نجاح في مسيرته الكروية. بالنسبة لي من المهم أن أحقق تقدماً وأن يكون هناك خطوات إلى الأمام. خلال العام الماضي، حققت نجاحاً أيضاً لأنني شخصياً أنجح عندما أتطور كلاعب وأحقق الكثير من الخطوات المهمة. ولكن بالتأكيد هذا العام كان الأكثر نجاحاً بالنسبة لي بعدما حقّقت لقب كأس القارات.

لم يكن الكثير يتوقع بأن المنتخب الألماني سيكون مرشحاً للفوز باللقب بعد اختيار يواكيم لوف تشكيلة شابة..
أتفق معك...قبل البطولة كنت أفكّر أيضاً بأننا نملك فريقاً شاباً وسيكون الأمر صعباً علينا لأن المنتخبات المرشّحة الأخرى مثل تشيلي والمكسيك وبقية المنتخبات جاءت بفرق الصف الأول وأفضل لاعبيها. في المقابل، كان فريقنا يملك أفضل اللاعبين الشباب أيضاً. خلال أطوار البطولة كان لدي شعور إيجابي يزداد مع التدريب كل يوم والمباريات التي لعبناها وخلال التعامل مع بعضنا البعض. لقد كنا فريقاً واحداً وكان الجميع لديه الشعور بأننا نستطيع الفوز باللقب وقد كان أمراً رائعاً رغم أنه لم يكن أحد يؤمن بذلك.

إلى أي مدى ساهمت خبرة يواكيم لوف في تطوّركم كلاعبين شباب؟
إنها نقطة جيدة. لقد لعب يواكيم لوف دوراً مهماً جيداً. بالنسبة له لقد أظهر لنا أن كل لاعب هو مهم للفريق وقد أكد هذا الأمر مراراً حيث قال لنا بأن كل اللاعبين بغض النظر سواء كانوا أساسيين أم لا هم مُهمين بالنسبة للفريق وطالبنا دوماً أن نقدّم أفضل ما لدينا. كان دوماً يؤكد على أننا نملك فريقاً شاباً ولكن في المقابل هناك الكثير من اللاعبين الذين لعبوا مباريات نهائية كبيرة مثل نهائي الدوري الأوروبي أو نهائي دوري أبطال أوروبا. لقد كان الفريق شاباً ولكن كان هناك الكثير من اللاعبين مثل دراكسلر وكيميتش وغيرهم الذين يملكون الكثير من الخبرة ولا يجب أن ينسى أحد ذلك. كان يقول لنا كل يوم بأننا يجب أن نحترم الفرق الأخرى ولكن لا يجب أن نهابها.

على الرغم من الدقائق القليلة التي لعبتها إلا أنك دخلت سجلّات البطولة بتسجيلك هدفاً أمام المكسيك...
لم يكن هناك الوقت الكثير للإحتفال خلال كأس القارات بهذا الأمر ولكن بعد البطولة تُدرك بأنك قمت بالكثير من الأمور وأن الناس سعداء. خلال البطولة لا تلاحظ الأمر كثيراً عندما تكون مع الفريق وتحاول التركيز على هدفك وتقديم كل ما لديك. ولكن الآن أرى بأن الأمر كان لديه صدى إيجابي كبير مثلاً هنا في لبنان حيث كان الأمر مميزاً.

بعد مشاركتك الدولية الأولى وهدفك الأول ولقبك الدولي الأولى....ما التالي؟
أحد أهم اهدافي هو أن أكون في كأس العالم 2018 مع المنتخب. ولكن لا يزال هناك عام متبقي على النهائيات وكل لاعب شارك في كأس القارات سيطمح للمشاركة في العرس العالمي. يجب أن نلعب هذا الموسم بشكل جيد كما فعلنا من أجل المشاركة مع المنتخب. يجب أن يكون اللاعبين جاهزين وأن يلعبوا بشكل جيد مع أنديتهم، وبالنسبة لي أتمنى أن أحقق سنة ناجحة مع أياكس و"إن شاء الله" أتمنى أن أكون مع المنتخب مجدداً. من الصعب الإجابة على هذا السؤال ولكن سأقدّم كل ما لدي من أجل العودة إلى المنتخب.

إلى أي مدى كان من المهم الفوز بكأس القارات FIFA بالنسبة لكم؟
لقد كان الجو رائعاً في كأس القارات بعدما شارك في البطولة أفضل المنتخبات من كل القارات وقد كان أمراً رائعاً أن نلعب أمام تشيلي والكاميرون والمكسيك. مع الإحترام لكل المنتخبات ولكن كان أمراً مهماً أن نلعب مع هذه المنتخبات. لقد كان أمراً مميزاً بالنسبة لنا أن نفوز بالبطولة وهذا يعني بأن الكرة الألمانية لديها مستقبل جيد حيث أننا لعبنا بفريق شاب ولدينا العديد من اللاعبين الشباب الصغار وهو ما يضمن بأن كرة القدم الألمانية تملك خزاناً كبيراً من المواهب للمستقبل.