• فازت غينيا على الكاميرون وكوت ديفوار في آخر ستة أشهر
  • لم تحصد غينيا ولا نقطة في بداية تصفيات روسيا 2018
  • ستواجه غينيا منتخب ليبيا مرتين في نهاية أغسطس/أب وبداية سبتمبر/أيلول

قبل بضعة أيام من عودة عجلة تصفيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA إلى الدوران، تعيش بعض المنتخبات الأفريقية على نشوة النتائج الإيجابية، ورغبة التأكيد والمُضي قدماً لتحقيق نقاط أخرى في طريقها نحو أغلى المنافسات، فيما تسعى أخرى لتدارك ما فاتها في الجولتين الأولى والثانية، واللحاق بأصحاب المقدمة بداية بجولتي نهاية أغسطس/أب وبداية سبتمبر/أيلول، قبل الدخول في الأمتار الأخيرة من التصفيات في شهري أكتوبر/كانون الأول ونوفمبر/كانون الثاني. 

ومن بين المنتخبات التي لم تحقق انطلاقة جيدة هو منتخب غينيا، الذي خسر في الجولة الأولى أمام تونس (2-0) خارج الديار، ليقلب عليه منتخب الكونجو الديمقراطية الطاولة بكوناكري، ويحول تقدم غينيا إلى هزيمة في عقر دارها (1-2) ليبصم المنتخب الغيني على سوء انطلاقته في التصفيات بالعشرة، إلا أن اقتراب استئناف التصفيات يمنح لغينيا ولكل المنتخبات المتأخرة في الترتيب فرصة العودة إلى الواجهة وتدارك التأخر.

موقع FIFA.com تحدث مع مدرب منتخب غينيا لابي بانجورا عن الأسباب الحقيقية للانطلاقة المتعثرة لمنتخبه في تصفيات كأس العالم، وكان صريحاً جداً في إجابته لما، قال "من بين أسباب بدايتنا البطيئة أن الفترة التي قضيتها على رأس المنتخب الغيني حينها كانت قصيرة، وكانت أول تجربة لي على هذا المستوى، ما تطلب مني وقتاً لأتعود وأدخل في الأجواء وأفرض فلسفتي التدريبية على التشكيلة، خاصة أنني أدرب على هذا المستوى لأول مرة في مشواري، ففي البداية لعبنا بطريقة جيدة لكن الواقعية كانت غائبة عنا وعانينا أيضاً من الناحية التكتيكية، ومع مرور الوقت أوصلت رسالتي للاعبين وتم فهمها جيداً ونجحنا بعدها تكتيكياً وذهنياً والدليل تحسن النتائج التي حققناها مؤخرا."

تحسن ملحوظ
ويبدو أن المنتخب الغيني طوى نهائيات صفحة التعثرات في تصفيات كأس العالم FIFA، والدليل تحسن نتائجه من حلول سنة 2017، حيث حقق فوزاً رائعاً (2-1) على بطل أفريقيا الكاميرون في لقاء ودي في شهر مارس/آذار، قبل أن يحرج منتخب كوت ديفوار ومدرب الجديد مارك فيلموتس على أرضه وأمام جمهوره حين فاز عليه (3-2) في أولى جولات تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2019.

وعلى هذه الديناميكية الرائعة التي يعيشها زملاء المتألق نابي كيتا، يريد المدرب بانجورا أن يحقق نتائج إيجابية في المواجهتين المنتظرتين أمام ليبيا "أولي أهمية كبيرة لمواجهتي ليبيا" يقول مدرب غينيا قبل أن يضيف:" المواجهتان مهمتان من ناحية النتيجة أولاً، حيث سنلعب من أجل الفوز لاستعادة الثقة لدى اللاعبين، كما أن الفوز سيسمح لنا بقياس مستوانا الحقيقي الذي وصلنا إليه بعد أشهر من العمل، خاصة بعد الفوز الذي حققناه مؤخرا أمام الكاميرون وكوت ديفوار، كما أننا سنواصل العمل الذي بدأنا به لحد الآن والمجموعة التي قمنا ببنائها."

منافس قوي
ولا يرى بانجورا أن مهمة الفوز أمام ليبيا في الجولتين الثالثة والرابعة سهلة كما يتوقع البعض، خاصة بعد النتائج الإيجابية التي حققتها تشكيلة المدرب جلال الدامجة في الفترة الأخيرة، بعد العودة بالفوز من الرأس الأخضر في آخر جولة من تصفيات كأس أفريقيا 2017، والفوز على السيشل بنتيجة عريضة في افتتاح تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2019، حيث يقول مدرب غينيا عن منافسه "ليبيا منتخب يلعب جيداً من الناحية الجماعية، وهم أيضاً خسروا في أولى الجولتين، لكنهم يقومون بعمل كبير على المستويين التكتيكي والذهني، ونحن بدورنا سنحاول أن نكون منضبطين من الناحية التكتيكية، لأنهم منتخب قوي ويملك فرديات لامعة أيضاً."

وما هي الأمور التي يجب أن يغيرها منتخب غينيا كي يحسن نتائجه بداية بمواجهتي ليبيا، يقول بانجورا "أول شيء علينا أن نرفع من نسق لعبنا فوق الميدان، فالشيء الجميل في فريقنا حالياً الشوط الثاني الذي نكمله بأحسن طريقة ممكنة، والآن علينا أن نتعلم كيف نلعب جيداً أيضاَ في الأشواط الأولى، وأظن مع ديناميكية النتائج التي عرفناها في الأشهر الماضية سنقول كلمتنا في الجولتين المقبلتين من تصفيات كأس العالم FIFA."

حلم كأس العالم FIFA
ورغم أن كل متتبعي الكرة الأفريقية يرشحون إما تونس أو الكونجو الديمقراطية لبلوغ روسيا 2018، إلا أن كرة القدم بشغفها علمنا أن كل شيء ممكن، وهو بصيص الأمل الذي يُبقي لابي بانجورا متشبثاً به عندما يتحدث عن تصفيات كأس العالم "يجب الاعتراف أن حظوظنا تضاءلت لكن هناك دائماً إمكانية التأهل، فهدفنا الآن يبقى الفوز بالأربعة مباريات المتبقية وانتظار ما سيحققه منافسونا من أجل البحث عن التأهل إلى كأس العالم، أما الهدف الأول يبقى بلوغ نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2019، رغم أننا لم نفقد كل حظوظنا لبلوغ روسيا 2018 وسنلعبها للدقائق الأخيرة."  

وقبل أن يختم المقابلة، اعترف بانجورا أن التأهل لمنافسة مثل كأس العالم FIFA ممكن أن يغير تاريخ الكرة الغينية، قائلاً: "بالنظر لتضييعنا أولى الجولتين في التصفيات أظن أن وضع التأهل لكأس العالم ليس أهمية قصوى بالنسبة إلينا، لكن يبقى بلوغ روسيا 2018 أمراً رائعاً بالنسبة لتاريخ الكرة الغينية، وسيكون له أثر رائع من الناحية المعنوية، وكما سبق وقلت، علينا أن نلعب بطريقة جيدة ونخرج كل ما في جعبتنا ومحاولة الفوز بالأربع مواجهات المقبلة كي نحلم ببلوغ كأس العالم."

برنامج غينيا في تصفيات روسيا 2018:
31 أغسطس/أب: غينيا – ليبيا
4 سبتمبر/أيلول: ليبيا – غينيا
2 أكتوبر/تشرين الأول: غينيا – تونس
6 نوفمبر/تشرين الثاني: الكونجو الديمقراطية - غينيا