تم كشف تصميم ملعب الثمامة وهو السادس الذي يُعلن عنه تحضيراً لتنظيم كأس العالم قطر 2022 FIFA.

والملعب الذي يحمل تصميمه شكلاً دائرياً سيتّسع لإجمالي 40 ألف متفرّج وتم استلهام شكله من "القحفية" العربية التقليدية التي يعتمرها الرجال على رأسهم في المنطقة. ومن المتوقع أن يتم استكمال تشييد الملعب سنة 2020. وفي تعليق له بهذه المناسبة، قال سعادة السيد حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: "يجسّد هذا التصميم الفريد كل ما يوحّدنا كعرب ومسلمين، ويأتي كنوع من التكريم للنسخة الأولى من بطولة كأس العالم التي يستضيفها الشرق الأوسط."

وأردف الذوادي قائلاً "إني على ثقة من أن الملعب الثمامة حال استكمال تشييده سيكون المفضّل لدى جماهير الرياضة في المنطقة، وعلامة رياضية فارقة تُظهر لأجيال المستقبل مدى التفرّد الذي ستكون عليه بطولة كأس العالم في قطر."

أما الشخصية التي تقف خلف خطط هذا الملعب فهو المهندس المعماري القطري المعروف ابراهيم محمد الجيدة الذي تظهر إحدى إنجازاته المعمارية على العملة الورقية القطرية من فئة 100 ريال. وقال جيدة بهذه المناسبة: "بفخر كبير، نكشف تصميم ملعب الثمامة. مصدر إلهام التصميم يتّسق مع الوعد الذي تعهّدت به قطر بخصوص الإستضافة بأن هذه النسخة من كأس العالم ستكون مصدر احتفال للمنطقة."

يُذكر أن الملعب، الذي يُعتبر من بين الأقرب إلى مركز الدوحة في الملاعب الثمانية الجديدة التي يتم تشييدها، سيتم تخفيض سعته إلى 20 ألف متفرّج عقب انتهاء البطولة، أما المدرجات التي سيتم فكّها، فسيتم التبرّع بها لدول بحاجة لتطوير بنيتها التحتية في مجال كرة القدم. كما سيتبنى اللمعب أعلى المعايير العالمية في مجال استخدامه من قبل ذوي الإحتياجات الخاصة، بالإضافة إلى استخدامه نظام تبريد يسمح بالإستفادة منه رياضياً طوال العام.