• يتصدر منتخب نيجيريا المجموعة الثانية قبل مواجهة الكاميرون مرتين توالياً
  • سجل ميكيل هدفاً وصنع آخر خلال فوز فريقه على الجزائر 3-1
  • يكافح قائد النسور الممتازة لكي يستعيد كامل لياقته البدنية

يتحلى جون أوبي ميكيل بالتفاؤل عندما يتعلق الأمر بحظوظ منتخب نيجيريا في التأهل إلى نهائيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA. وعلى الرغم من أن الدور الثالث الحاسم سيبلغ منتصف الطريق في نهاية أغسطس/آب وبداية سبتمبر/أيلول، فإن قائد كتيبة النسور الممتازة يثق بقدرات فريقه في التواجد في النهائيات العالمية.

ويتصدر المنتخب النيجيري ترتيب المجموعة الثانية متقدماً بفارق أربع نقاط عن منافسه المباشر الكاميرون وخمس نقاط عن زامبيا والجزائر، وبالتالي فهو في موقف أكثر من جيد. وعلى الرغم من أن أربع مباريات صعبة تنتظره، فإن ميكيل يشعر بتفاؤل كبير بقدرة فريقه على تصدر الترتيب وانتزاع البطاقة الوحيدة المؤهلة عنها إلى روسيا 2018.

وقال ميكيل لاعب وسط تيانجين تيدا والبالغ من العمر 30 عاماً لموقع FIFA.com: "نحن في وضع جيد جداً في مجموعتنا. حققنا انتصارين في مباراتين وفي مواجهتنا الأخيرة تغلبنا على الجزائر على ملعبنا. نملك فريقاً جيداً من الشبان ويقدم اللاعبون كرة قدم جيدة. إذا قُدر لنا الفوز في مباراتنا المقبلة (في ملعبهم ضد الكاميرون في 31 أغسطس/آب)، سنقترب خطوة أخرى من التأهل. أعتقد بأننا سنتأهل".

ويعتبر نجم تشلسي السابق بأن الضغوطات التي يواجهها فريقه كبيرة جداً، وكما يشرح بنفسه فإن الأمر لا يتعلق بتطلعات الأنصار المحليين الشغوفين بكرة القدم، وكشف مبتسماً: "زوجتي روسية والكثير من أقربائنا وأصدقائنا من روسيا. الجميع ينتظر تأهل نيجيريا لبلوغ النهائيات المقبلة من كأس العالم. أعتقد بأنهم سيقومون بقتلي إذا فشلنا."

مباريات حاسمة
وعلى الرغم من ثقته العالية، فإن ميكيل يعترف بأن ما يتبقى أمام نيجيريا من مباريات لن يكون سهلاً على الإطلاق. ففي الأفق، تلوح المواجهتان المتتاليتان ضد الكاميرون بطلة أفريقيا والتي تعادلت في مباراتيها في هذه التصفيات حتى الآن. وتدرك كتيبة النسور الممتازة بأن نتيجة المباراتين المقررتين ضد الكاميرون في 31 أغسطس/آب و4 سبتمبر/أيلول ستحددان بنسبة كبير مصير هذه المجموعة.

وأضاف ميكيل: "كما يعلم الجميع، الكاميرون منتخب جيد جداً. إنهم أقوياء ويلعبون بثقة. يتعين علينا أن نستعد جيداً لهذه المواجهة ونبذل قصارى جهودنا لكي نتفوق عليهم. لن يكون الأمر سهلاً، لكن هاتين المباراتين ستكونان حاسمتين. إذا فزنا بهما سنكون على مشارف التأهل."

"يا لها من أمسية، يا له من انتصار! ثلاث نقاط، تصدر المجموعة وهدف! لا يزال الطريق طويلاً لكننا نؤمن بحظوظنا

ونظراً لكونه قائداً للمنتخب النيجيري، فقد كان ميكيل متواجداً دائماً خلال مشوار التصفيات حتى الآن لا سيما بأنه سجل هدفاً وصنع آخر خلال فوز فريقه الأخير على الجزائر 3-1 في نوفمبر/تشرين الثاني. لكن الإصابة أبعدته عن الملاعب في الأشهر الأخيرة ما جعل أنصار ناديه ومنتخب بلاده قلقين على حالته الصحية. لكن ميكيل وعد بأن يبذل قصارى جهوده لكي يكون جاهزاً للمباراتين الهامتين ضد الكاميرون. وقال في هذا الصدد: "حافظت على مستوى جيد حتى إصابتي وبالتالي كان الأمر سيئاً. لكن هذا الأمر هو جزء من اللعبة والآن تركيزي منصب على استعادة مستواي والعودة بشكل أقوى. سأبذل كل جهد ممكن لكي أكون جاهزاً من الناحية البدنية من أجل فريقي تيدا ومنتخبي الوطني."

وتابع قائلاً: "يتطلع المنتخب النيجيري الحالي إلي من أجل النصائح. يفتقدني زملائي وهم في حاجة إلي. كوني قائداً للفريق، أريد القيام بدوري ومساعدة الفريق بخبرتي."

مسيرة مظفرة
يملك ميكيل تاريخاً قلة من نظرائه الأفارقة يستيطعون مجاراته فيه. لفت الأنظار خلال نهائيات كأس العالم تحت 20 سنة 2005 FIFA عندما قاد فريقه إلى المباراة النهائية قبل أن يخسر أمام الأرجنتين بقيادة ليونيل ميسي. كما شارك في صفوف المنتخب الأول عندما تُوج بطلاً لكأس الأمم الأفريقية 2013، وفي كأس العالم البرازيل 2014 عندما بلغ فريقه الدور الثاني للمرة الأولى منذ عام 1998.

أما على صعيد الأندية، فقد فاز بجميع الألقاب خلال مسيرة مظفرة على مدى 11 عاماً في صفوف تشلسي تُوج معه بطلاً لدوري أبطال أوروبا، الدوري الإنجليزي مرتين وكأس إنجلترا أربع مرات. لكن هذه الإنجازات جعلت لعابه يسيل من أجل تحقيق المزيد.

وختم حديثه قائلاً: "أنا سعيد بما حققت حتى الآن. لكن في الوقت ذاته لست راضياً. أريد تحقيق المزيد، وبالتالي يتعين علينا بذل المزيد من الجهود. ستكون كأس العالم المقبلة فرصة جديدة بالنسبة لنا، لكن يتعين علينا التأهل أولاً. ثم سنحاول تحقيق نتيجة أفضل في روسيا مما فعلنا في البرازيل."