• أسبانيا تواجه إيطاليا في مباراة حاسمة في الطريق إلى روسيا
  • يتصدر المنتخبان المجموعة السابعة بنفس عدد النقاط ويتنافسان على التذكرة المباشرة الوحيدة
  • يحلّل ناتشو مفاتيح مباراة يوم السبت على ملعب سانتياجو بيرنابيو

ليس هناك طفل تقريباً لا يحلم بأن يكون هداف فريقه، ولكن هناك دائماً بعض الإستثناءات؛ وناتشو فيرنانديز هو أحدها وقد اعترف لموقع FIFA.com قائلاً: "أنا أحببت منذ أن كنت طفلاً أن أكون مدافعاً." لهذا السبب، على الرغم من أن بداية اللاعب الدولي الأسباني وابن مدرسة ريال مدريد كانت كلاعب خط وسط دفاعي، إلا أنه سرعان ما تراجع إلى الوراء.

وأكد قائلاً "أستمتع في الدفاع. أحبّ خصوصاً تلك التدخلات في آخر لحظة، عندما تكون المحاولة واضحة جداً للخصم وتنقذ الموقف في الوقت المناسب. عندما تفعل ذلك بشكل جيد، تشعر بالرضا عن نفسك."

هل تعلم؟
• منذ انضمامه إلى مدرسة ريال مدريد في سنّ الحادية عشرة، لم يلعب في أي فريق آخر.
• لاعب دولي منذ فئة تحت 15 سنة؛ احتل مركز الوصيف مع منتخب بلاده في كأس العالم تحت 17 سنة 2007 FIFA.
• سجّل ظهوره الأول مع منتخب الكبار في عام 2013 في مباراة ودية ضد تشيلي.
• لا يزال يعيش في ألكالا دي هيناريس، مسقط رأسه في ضواحي مدريد، ولديه شقيق أصغر، أليكس، وهو أيضاً لاعب كرة قدم محترف.
• أصيب بمرض السكري في سنّ الـ12 وقالوا له بأنه لن يستطيع مواصلة لعب كرة القدم، لكنه تمكن من تحقيق أحلامه.
• مراجعه الكرويون هم: فيرناندو هييرو وفابيو كانافارو وسيرخيو راموس.

في سنّ السابعة والعشرين، يعيش ناتشو أفضل اللحظات في مسيرته الإحترافية. شيئاً فشيئاً وبدون أن يحدث الكثير من الضجيج بدأ يفرض نفسه في صفوف النادي الملكي وفي المنتخب الوطني، حيث أصبح وجهاً مألوفاً في قوائم المدرب جولين لوبيتيجي الذي يقدّر تعدد وظائفه.

وقال عن هذا الأمر "لا شك أن هذا الأمر يساعدني في مسيرتي. بالنسبة للمدرب، من المهم التوفر على لاعب يمكن أن يلعب في مراكز مختلفة، وعلى الرغم من أنني ألعب في وسط الدفاع أكثر من الظهير، إذا نظرتم إلى مشواري طوال السنوات الأخيرة ستجدون أنني لعبت العديد من المباريات كظهير. "

وبدون الذهاب بعيداً، نستحضر المباراة السابقة ضد إيطاليا (1-1) في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2018 FIFA. في الدقيقة 22، عندما أصيب جوردي ألبا لم يتردد لوبيتيجي: إقحام ناتشو محلّ الظهير الأيسر.

تعادل سلبي ولكن مباراة رائعة من كل المنتخب. فخور جداً لتمثيل بلدي. 

والآن مع اقتراب مباراة الإياب بين لاروخا والأزوري في مواجهة حاسمة لطموحات الفريقين في طريقهما إلى روسيا، ليس هناك أفضل من ناتشو، المُعجب بالثلاثي الإيطالي أندريا بارزالي، وليوناردو بونوتشي وجورجيو كييليني - الذين فاز عليهم رفقة ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا (ريال مدريد 4-1 يوفنتوس)- لتحليل مفاتيح موقعة سانتياجو بيرنابيو.

مواجهة مرتقبة
"قبل بداية التصفيات، كنا نعلم أن مباراة السبت ستكون بالغة الأهمية. نريد تحقيق الفوز لضمان التأهل. لا تزال تنتظرنا مباريات ضد فرق قوية وبعض المواجهات الصعبة، ولكن الفوز على إيطاليا سيجعلنا نخوض المباريات بقية بهدوء أكبر. يجب الآن التفكير في إيطاليا وبعد ذلك سيكون لدينا متسع من الوقت للتفكير في كأس العالم."

بونوتشي، أفضل عنصر في الثلاثي
"يُشكلون ثلاثياً رائعاً، وأنا شخصياً أنظر في مرآتهم كثيراً. لديهم تموقع ممتاز ويعرفون كيف يجعلون الفريق بأكمله يدافع بصفوف متراصة. أحب مشاهدة المباريات وهذا العام تابعت العديد من مباريات يوفنتوس وإيطاليا. بارزالي وكييليني يعكسان بشكل جيد خبرتهما داخل الملعب، ولكن بونوتشي يُعجبني أكثر. لديه صفات جيدة جداً."

مفاتيح المباراة
"نلعب على أرضنا وأمام جماهيرنا وفي ملعب سانتياجو بيرنابيو الكبير الذي سيكون ممتلئاً عن آخره. يجب أن نتحلى بالهدوء ونسيطر على الكرة، لأن هذه هي نقطة قوتنا. عندما تحرك الكرة من جانب إلى آخر تفتح المساحات، وهذا ما ينبغي علينا أن نفعله لنقلق الخصم. كما يجب علينا التحلي بالتركيز في الخط الخلفي، لأنهم بارعون في الهجمات المضادة والكرات العالية. نقدّم مستوى رائع إلى جد الآن، ويجب السير على نفس المنوال ضد إيطاليا."