• أسبانيا تتفوق على إيطاليا 3-0 وتنفرد بصدارة المجموعة السابعة
  • صاحب الـ17 عاماً بنجامين وودبورن هو نجم وايلز في المجموعة الرابعة
  • أوكرانيا تتفوق على تركيا وأيسلندا تفاجئ بخسارتها في المجموعة التاسعة

أحداث اليوم- تمكّنت أسبانيا من تحقيق الفوز في الصدام المنتظر بشوق كبير في أمسية يوم السبت ضمن فعاليات التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA، بنتيجة عريضة ومفاجئة 3-0 على حساب المنتخب الإيطالي، لتنفرد بزعامة المجموعة السابعة، بينما ظل التنافس محتدماً في المجموعتين الرابعة والتاسعة. أما مواجهة كرواتيا ضد كوسوفو فتم تأجيلها إلى يوم الأحد بسبب سوء الأحوال الجوية.

النتائج
2. سبتمبر/أيلول
المجموعة الرابعة: صربيا – مولدافيا 0:3؛ جورجيا – جمهورية أيرلندا 1:1؛ وايلز – النمسا 0:1
المجموعة السابعة: ألبانيا – ليشتنشتاين 0:2؛ إسرائيل – مقدونيا 1:0؛ أسبانيا – إيطاليا 0:3
المجموعة التاسعة: فنلندا – أيسلندا 0:1؛ أوكرانيا – تركيا 0:2؛ كرواتيا – كوسوفو تأجلت بسبب سوء الأحوال الجوية

مباراة القمة
أسبانيا – إيطاليا 0:3
بعدما نجح في أكتوبر/تشرين الأول الماضي في انتزاع تعادل مستحق بمدينة تورينو، لم يجد فريق المدرب جيامبييرو فينتورا أي حلّ في مباراة الإياب في مدريد. لم تمرّ سوى 13 دقيقة على صافرة البداية حتى تقدمت أسبانيا في النتيجة عن طريق إيسكو الذي سجل هدفاً رائعاً من ركلة حرة. وحتى هجمات الأزوري عبر العرضيات من الأجنحة تضاءلت خطورتها مع مرور الوقت، ليتمكن إيسكو بعدها من مضاعفة النتيجة (الدقيقة 40) عبر تسديدة أرضية من خارج منطقة الجزاء. بعد دخوله بديلاً في الشوط الثاني، استغل ألفارو موراتا كرة عرضية متقنة من سيرخيو راموس موقعاً على الهدف الثالث والأخير. لقد افتقد بطل العالم أربع مرات، في العموم، إلى أفكار مبدعة في الهجوم.

صرّح إيسكو عقب نهاية المباراة قائلاً: "أنا سعيد جداً لأنني تمكنت بفضل تسجيلي هدفين ضد إيطاليا من مساعدة الفريق في هذه الأمسية المميزة في ملعب بيرنابيو،"  مضيفاً "كانت أمسية مثالية ومباراة مثالية. أعتقد أننا فزنا عن جدارة واستحقاق. إننا نُظهر منذ وقت طويل أننا كفريق نشكل مجموعة منسجمة، وهذا ما فعلناه هذا اليوم ضد خصم قوي أيضاً."

المباريات الأخرى
المجموعة الرابعة
ما زال التنافس محتدماً في المجموعة الرابعة، بعدما تمكن ثلاثي المقدمة المكون من صربيا (15 نقطة) وجمهورية أيرلندا (13) ووايلز (11) من مواصلة المشوار بدون هزيمة. لكن الفائز الأكبر في جولة اليوم، على وجه الخصوص، هو منتخب صربيا الذي استطاع بفضل أهداف ميات جاسينوفيتش (الدقيقة 20) وأليكساندر كولاروف (30) وأليكساندر ميتروفيتش (81)، أن يتفوق على مولدافيا بثلاثية نظيفة في بلجراد وينفرد بصدارة المجموعة. أما أيرلندا، التي كانت قبل هذه الجولة تتقاسم الصدارة مع صربيا بنفس عدد النقاط، فرغم تقدمها بهدف شين جوفي في جورجيا اكتفت في النهاية بنقطة التعادل بعد تلقيها هدفاً من فاليري كازايشفيلي (34). هذا وعاشت كارديف حدثاً مميزاً جداً؛ فلاعب ليفربول، ابن السابعة عشرة، بنيامين وودبورن، الذي خاض حتى الآن 82 دقيقة في الدوري الإنجليزي الممتاز (جميعها في موسم 2016/2017)، دشن في الدقيقة 69، خلال مواجهة النمسا، على أرضه وأمام جماهيره، مشواره الدولي مع منتخب وايلز الأول، قبل أن يسجل بعد 300 ثانية هدف المباراة الوحيد. وفي المقابل، تبخرت أحلام النمسا في التأهل بعد هذه الخسارة.

المجموعة السابعة
بفوزها على منتخب إيطاليا بثلاثية نظيفة في مدريد ابتعدت أسبانيا بثلاث نقاط في صدارة الترتيب، ولا شك أنها تودّ أن تحافظ على هذا الفارق حتى نهاية المشوار. وبالنسبة للكتيبة الزرقاء، أتت الأخبار السارة من ملعب آخر؛ صحيح أن فوز ألبانيا في ميدانها 2-0 على ليشتنشتاين (بفضل هدفي أوديسي روشي وهدف أنسي أجولي في بداية الشوط الثاني) كان منتظراً، لكن خسارة إسرائيل على أرضها أمام مقدونيا كانت مفاجئة وهي تصبّ بكل تأكيد في مصلحة الإيطاليين، حيث إن المركز الثاني على الأقل بات مضموناً بنسبة كبيرة، علماً أنهم باتوا الآن متقدمين بأربع نقاط على ألبانيا صاحبة المركز الثالث وبسبع نقاط على إسرائيل رابعة الترتيب.

المجموعة التاسعة
كانت المجموعة الأولى قبل هذه الجولة من أكثر المجموعات إثارة واحتداماً في التصفيات الأوروبية المؤدية إلى العرس العالمي، لكن الإثارة اشتدت أكثر يوم السبت. بفوزها على تركيا بهدفين دون رد، تصدرت أوكرانيا، الآن على الأقل، مؤقتاً ترتيب المجموعة، وذلك بعد أن انهزمت أيسلندا، المنافسة على الزعامة، بشكل مفاجئ على أرض فنلندا، التي كانت تملك نقطة وحيدة قبل هذا الفوز. ففي مدينة تامبيري، نجح أليكساندر رينج في تسجيل هدف اليوم بعد مرور ثماني دقائق فقط على بداية المباراة. نتيجة التعادل في زغرب أمام كوسوفو متذيلة الترتيب، ستكون كافية بالنسبة لكرواتيا لاستعادة المركز الأول. وكانت هذه المباراة قد توقفت يوم السبت والنتيجة متعادلة بين الفريقين 0-0، بسبب سوء الأحوال الجوية.

لاعب اليوم
أندري يارمولينكو (أوكرانيا)
كان يتوقع كثيرون لمدة سنوات عديدة انتقال الجناح أندري يارمولينكو بصفقة كبيرة إلى أحد الأندية الكبرى في القارة العجوز، وقد حدث ذلك أخيراً في صيف هذا العام. إذ سيدافع ابن السابعة والعشرين منذ الآن فصاعداً عن ألوان نادي بوروسيا دورتموند في منافسات دوري البوندسليجا ودوري أبطال أوروبا. وفي الأسبوع ذاته الذي تمت فيه هذه الصفقة نجح في إنعاش آمال الأوكرانيين في التأهل إلى كأس العالم عندما قاد منتخب بلاده للفوز على تركيا بتسجيله كلا هدفي المباراة (2-0). وعلّق اللاعب الدولي السابق أندري فورونين في هذا السياق قائلاً: "لطالما أراد أن يلعب في دوري أوروبي كبير. لم يحالفه التوفيق في السنوات الماضية، لكن بات بإمكانه أخيراً أن يلعب في الساحة الدولية الكبرى." ومن يعرف، ربما سيتمكن في صيف العام المقبل من الظهور في أكبر المحافل الكروية في العالم.

التصريحات
"حاولت فقط أن أسدد بأقصى سرعة ممكنة ولحسن الحظ استقرت الكرة في الشباك. إنه شعور رائع أن أسمع الجماهير وهي تهتف باسمي. لا يمكن للمرء أن يتمنى أكثر. لن أستطيع بكل تأكيد النوم هذه الليلة،" بنيامين وودبورن، صاحب هدف فوز منتخب وايلز.

"ونحن لن نتركه ينام!" جاريث بايل.