• ألمانيا وإنجلترا قاب قوسين أو أدنى من التأهل
  • بولندا تعزز صدارتها، أيرلندا الشمالية تضمن خوض الملحق
  • صراع محموم في المجموعة السادسة

أحداث اليوم- على الرغم من أنه لم يتأهل أي منتخب إلى نهائيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA في اليوم الثاني من الجولة الثامنة في التصفيات الأوروبية، إلا أن المتصدرين الثلاثة أصبحوا قاب قوسين أو أدنى من تحقيق هدفهم.

حصدت كل من ألمانيا وإنجلترا وبولندا ثلاث نقاط مهمة للاقتراب أكثر من الحلم الروسي: ألحق الألمان بالنرويج أسوأ هزيمة لها منذ عام 1972، عانى الإنجليز الأمرّين قبل أن يعززوا صدارتهم أمام سلوفاكيا ولم يرحم البولنديون كازاخستان.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن أيرلندا الشمالية لا تزال تحلم بالعودة إلى كأس العالم لأول مرة منذ عام 1986 والصراع محموم على المركز الثاني في المجموعة السادسة.

النتائج
4 سبتمبر/أيلول
ا
لمجموعة الثالثة: أذربيجان 5-1 سان مارينو؛ ألمانيا 6-0 النرويج؛ أيرلندا الشمالية 2-0 جمهورية التشيك
المجموعة الخامسة: أرمينيا 1-4 الدنمارك؛ الجبل الأسود 1-0 رومانيا؛ بولندا 3-0 كازاخستان
المجموعة السادسة: إنجلترا 2-1 سلوفاكيا؛ اسكتلندا 2-0 مالطا؛ سلوفينيا 4-0 ليتوانيا

المباراة
إنجلترا - سلوفاكيا
كان الجميع في ويمبلي ينتظر مباراة كبيرة وحامية الوطيس بين صاحبي المركز الأول والثاني في المجموعة السادسة، ولم تخيّب مجريات اللعب طوال 90 دقيقة هذه التكهنات: إذ حققت كتيبة الأسود الثلاثة فوزاً صعباً ومستحقاً لتقترب أكثر من التأهل إلى العرس العالمي.

افتتحت سلوفاكيا باب التسجيل لتنقضّ على صدارة المجموعة بفضل هدف ستانيسلاف لوبوتكا بعد دقائق معدودة من بداية المباراة، ولكن فريق جاريث ساوثجيت لم يفقد أعصابه على الرغم من عدم عثوره بسهولة على الطريق إلى مرمى الخصم. أدرك إريك دير التعادل بلمسة جميلة في القائم الأول قبيل نهاية الشوط الأول ثم حسم ماركوس راشفورد النتيجة بقذيفة من خارج منطقة الجزاء في الشوط الثاني. وبهذا الفوز أصبح الفريق المضيف محتاج لنقطة واحدة فقط في الجولتين المتبقيتين للسفر إلى روسيا 2018.

المجموعة الثالثة
على الرغم من فوزها الكبير، لم تكتمل فرحة الألمان. إذ إن انتصار أيرلندا الشمالية على جمهورية التشيك منعهم من حجز تذكرة العبور إلى روسيا. الشيء الجيد لكلا الفريقين هو أنهما ضمنا خوض الملحق. أما أذربيجان فقد تبخرت كل حظوظها ولكنها حصلت على مكافأة: الفوز 5-1 ضد سان مارينو هو أكبر فوز تحققه ​​في تاريخها.

المجموعة الخامسة
استعادت بولندا توازنها بعد سقوطها المدوي الجمعة في كوبنهاجن (0-4) وحققت فوزها السادس في هذه التصفيات لتعزز مكانتها في الصدارة بفارق ثلاث نقاط على الدنمارك والجبل الأسود. سحق منتخب الدنمارك نظيره أرمينيا ليضع الضغط كله على فريقي بولندا والجبل الأسود اللذين كانا في مستوى هذا التحدي. فازت كتيبة البلقان بصعوبة على رومانيا بفضل ستيفان جوفيتيتش الذي سجّل هدف الحسم قبل 15 دقيقة من نهاية المباراة.

المجموعة السادسة
منحت هزيمة سلوفاكيا في لندن الأمل لمطارديها الاثنين على المركز الثاني، اسكتلندا وسلوفينيا اللذين فازا على أرضهما. وبالتالي بات هناك ثلاثة منتخبات بينهم فارق نقطة واحدة وفي الجولتين المتبقيتين سيتواجهون فيما بينهم. فاز اسكتلندا بسهولة على مالطا لتراكم مباراتها الرابعة على التوالي دون هزيمة. فيما سحقت سلوفينيا نظيرتها ليتوانيا.

لاعب اليوم
توماس ديلاني (الدنمارك)
سجّل لاعب وسط فيردر بريمن اسمه في تاريخ كرة القدم الدنماركية عندما بات في المباراة ضد أرمينيا ثاني لاعب في بلده يسجّل الثلاثية في مباراة في التصفيات الأوروبية. إلى غاية اليوم كان إيبي ساند الوحيد الذي حقق هذا الإنجاز في مباراة مالطا (0-5) في مارس/آذار 2001. الغريب في الأمر أنه في مبارياته الدولية الـ18 السابقة لم يُسجّل ديلاني سوى هدف وحيد! وكان ذلك يوم الجمعة الماضي 1 سبتمبر/أيلول خلال الفوز العريض على بولندا (4-0).