• يتذكّر لاعب الوسط البرازيلي إيدو جاسبار فوز البرازيل بلقب كوريا/اليابان 2002
  • لم يشارك إيدو في البطولة ولكنه يعتز بفوز السليساو باللقب العالمي
  • كان مشوار البرازيل في كوريا/اليابان 2002 مميزاً كما كشف إيدو 

في مارس/آذار من هذا العام أصبحت البرازيل أول بلد يضمن التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2018 FIFA ليلتحق بالبلد المستضيف روسيا.

مرّت ثلاث نسخ من البطولة العالمية دون أن تتذوق البرازيل، الحائزة على اللقب خمس مرات، طعم الفوز بها، إذ كان كأس العالم كوريا/اليابان 2002 FIFA آخر مرة يرفع فيها فريق لويس فيليبي سكولاري الكأس.

ورغم أن لاعب الوسط البرازيلي السابق إيدو جاسبار لم يكن ضمن منتخب السيليساو في بطولة 2002، إلاّ أنه يفتخر بشدة بنيل أصدقائه ومن أصبحوا زملائه فيما بعد كأساً خامسة أضافوها إلى سجل البرازيل الذهبي.

يتذكر الفائز مع فريقه ببطولة كوبا أمريكا وكأس القارات FIFA تلك الليلة المتميزة في يوكوهاما، عندما أطلق المعجزة رونالدو الإحتفالات بعد أن هزم حارس المرمى الأسطورة أوليفر كان.

الصور أعلاه هي جزء من أرشيف فيديوهات FIFA التي تبرز محطات متميزة في تاريخ بطولات كأس العالم FIFA.