• تصفيات أوقيانوسيا المؤهلة لكأس العالم FIFA تصل إلى نهايتها بعد سنتين من المنافسات
  • نيوزيلندا تعتلي الصدارة للمرة الثالثة على التوالي
  • حققّت بعض المنتخبات الصغيرة في أوقيانوسيا أفضل إنجازاتها على مر التاريخ

شهدت تصفيات أوقيانوسيا المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018 FIFA مشاركة 11 دولة في منافسات توزعت على 35 مباراة خلال 737 يوماً، قبل أن تضع المعارك أوزارها. وفي نهاية المطاف، كانت النتيجة عبارة عن سيناريو مألوف حيث تربع منتخب نيوزيلندا على الصدارة ليكون بذلك الفريق الوحيد من المنطقة الذي ما زال يملك حظوظاً في التأهل إلى العرس العالمي.

فقد أصبحت كتيبة أول وايتس على بعد 180 دقيقة فقط من تكرار الإنجاز الذي حققته قبل ثماني سنوات وضمان مقعدها في العرس العالمي. لكنها ستجد في طريقها خامس ترتيب أمريكا الجنوبية، وهو المركز الذي يحتله حالياً منتخب الأرجنتين بطل العالم مرتين، وذلك على بُعد جولتين فقط من نهاية تصفيات أمريكا الجنوبية المقرر أن تُختتم في أكتوبر/تشرين الأول.

وفيما يلي، يلقي موقع FIFA.com نظرة على تصفيات كأس العالم FIFA التي تواصلت طيلة سنتين في منطقة المحيط الهادئ.

الرحلة
انطلقت تصفيات أوقيانوسيا المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018 FIFA بإجراء أولى المباريات على ملاعب اتحاد تونجا لكرة القدم التي تحيط بها أشجار النخيل، وذلك بمشاركة رباعي منطقة بولينيزيا المتمثل في ساموا الأمريكية وجزر كوك وتونجا وساموا، علماً أن هذه المرحلة انتهت بتقدم هذا الأخير. وعلى الرغم من إجراء المواجهات الإفتتاحية في ظروف متواضعة، كانت هناك العديد من الإنتصارات التي تستحق الإشادة. صحيح أن منتخب ساموا الأمريكية كان في السابق لقمة سائغة لجميع منافسيه، بيد أنه لم يفشل في التقدم هذه المرة إلا بفارق الأهداف. ومن جهتها، حققت جزر كوك أول فوز لها على الإطلاق في مباراة رسمية ضمن تصفيات كأس العالم FIFA ضد منتخب بلد عضو في FIFA - علماً أنها كررت هذا الإنجاز بعد 48 ساعة فقط. وفي الوقت نفسه، لعب منتخب تونجا لأول مرة مباراة في تصفيات كأس العالم FIFA على أرضه منذ 19 عاماً!

أما المرحلة الثانية من التصفيات فقد جرت ضمن نهائيات كأس أمم أوقيانوسيا، مما كان يعني أنها حملت في طياتها بطاقة التأهل إلى كأس القارات FIFA. وضمنت ست دول صعودها إلى المرحلة الثالثة، حيث تصدرت نيوزيلندا جدول الترتيب لتعبر إلى كأس القارات روسيا 2017 FIFA. ولكن بابوا نيوغينيا سرقت كل الأضواء بوصولها إلى النهائي على أرضها وأمام جماهيرها، وهو الإنجاز الذي خلق شغفاً كبيراً بكرة القدم في هذه الدولة الميلانيزية على نحو لم يسبق له مثيل، إذ لم تفصلها عن روسيا 2017 سوى ركلة ترجيحية واحدة في نهاية المطاف.

من جهتها، قطعت جزر سليمان مشواراً شاقاً قبل تصدر مجموعتها في المرحلة 3 متقدمة على كل من تاهيتي وبابوا نيوغينيا بعد معارك طاحنة، بينما كان السيناريو مختلفاً في المجموعة الأخرى حيث أحرزت نيوزيلندا ثلاثة انتصارات مقابل تعادل واحد من أصل مبارياتها الأربع لتمضي قدماً بكل سهولة. وفي هذا السياق، لم يكن من المفاجئ أن تحقق نيوزيلندا فوزاً ساحقاً على كتيبة بونيتوس في المواجهة الفاصلة، حيث انتصرت في إجمالي المباراتين بنتيجة 8-3 مستفيدة من فوزها ذهاباً 6-1.

عش أحداث المباراة التي انتهت بالتعادل 2-2 بين جزر سليمان ونيوزيلندا التي حجزت مقعدها في الملحق.

أبرز اللاعبين
فرض المهاجم كريس وود نفسه كأحد النجوم الجدد في كرة القدم النيوزيلندية. فعلى غرار أدائه القوي بشكل مستمر مع نادي ليدز يونايتد، ومع بيرنلي مؤخراً، تربّع وود على عرش هدافي القارة برصيد ثمانية أهداف. ومن جهته، دوَّن مهاجم بابوا نيوغينيا ريمون جونيمبا اسمه بأحرف من ذهب عندما أصبح ثاني لاعب غير نيوزيلندي أو غير أسترالي يحرز الحذاء الذهبي في كأس أمم أوقيانوسيا.

وعلى مدى بضع ساعات في سبتمبر/أيلول 2015، كان مهاجم جزر كوك تايلور ساجابي - وهو عامل بناء  - يتقاسم صدارة هدافي تصفيات روسيا 2018 برصيد أربعة أهداف، في إنجاز لا يمكن الإستهانة به من لاعب يمثل أصغر اتحاد عضو في FIFA من خارج منطقة الكاريبي. وفي السياق ذاته، أصبح هنري فارودو أول لاعب يتجاوز سقف 50 مباراة دولية مع منتخب جزر سليمان، علماً أنه من المرجح أن يعتزل المهاجم المخضرم اللعب دولياً.

الرقم
4
- استقبل مرمى الحارس النيوزيلندي ستيفان مارينوفيتش أربعة أهداف فقط في 11 مباراة، علماً أن جميع تلك الأهداف الأربعة جاءت من نقطة الجزاء، بينما لم تهتز شباك كتيبة أول وايتس سوى مرة واحدة في مبارياتها التسع التي سبقت مواجهة الملحق.

التصريحات
"الخطوة التالية هي أن نحرص على الإستعداد جيداً في أكتوبر/تشرين الأول وأن نعول على جميع أفضل لاعبينا لكي نكون جاهزين في نوفمبر/تشرين الثاني. لقد تابعنا فرق أمريكا الجنوبية عن كثب، ونحن نتطلع إلى تلك المواجهة،" مدرب نيوزيلندا أنتوني هدسون.