• كلوزة هو الهداف التاريخي لنهائيات كأس العالم FIFA بـ16 هدفاً
  • بعد اعتزاله اللعب الدولي، يتولى حالياً مهمة تدريب مهاجمي منتخب المانيا
  • تناول كلوزه ذكرياته في البطولات السابقة وكيف يتصور البطولة المقبلة في روسيا 2018 

عند انطلاق نهائيات كأس العالم 2018 FIFA على الأراضي الروسية في منتصف يونيو/حزيران، سنفتقد لاعباً لطالما كان حاضراً بقوة في العرس العالمي منذ دورة 2002، وحفر اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ كرة القدم العالمية؛ إنه ميروسلاف كلوزه.

سجّل هذا المهاجم الخارق في طريقه نحو التتويج باللقب العالمي 2014 رفقة المانشافت، هدفه رقم 16 في أم البطولات، متجاوزاً بذلك نجماً من الطراز الرفيع، وهو البرازيلي رونالدو. بعد خوضه 137 مباراة دولية (71 هدفاً)، و24 مواجهة في كأس العالم FIFA وفوزه بالعديد من الألقاب والجوائز، ودّع ميرو الملاعب بصفة نهائية عام 2016.

ومع ذلك، سيكون ابن التاسعة والثلاثين هو أيضاً حاضراً في روسيا خلال النهائيات العالمية، لكن هذه المرة، بصفته مدرباً لمهاجمي منتخب أبطال العالم، حيث سيعمل على تطوير أداء قناصين مثل تيمو فيرنر.

تحدّث موقع FIFA.com إلى هذا اللاعب الإستثنائي الودود عن ذكرياته في كأس العالم FIFA والبطولة التي ستستضيفها روسيا إلى جانب رقمه القياسي.

موقع FIFA.com: شاركتَ في أربع بطولات عالمية وفي أربع قارات مختلفة. ليس هناك، أفضل منك، من يمكنه أن يشرح القيمة التي تكتسيها المشاركة في كأس العالم FIFA لدى اللاعب، أليس كذلك؟
ميروسلاف كلوزه: تمثل كأس العالم دائماً حدثاً مميزاً لا يمكنه وصفه. وهو أمر رائع، خاصة إذا تمكن المرء من الفوز بشيء في نهاية المطاف. لهذا أنا سعيد للغاية أنني توجت باللقب العالمي في دورة 2014، ذلك أننا كنا دائماً قريبين من تحقيق هذا الإنجاز. ففي نسخة 2002 وصلنا إلى النهائي، وبعد ذلك بلغنا دور نصف النهائي في مناسبتين.

تُعتبر ألمانيا دائماً منتخباً مرعباً في البطولات. هل هي حقيقة أم فكرة نمطية؟
لطالما تمكنّا نحن الألمان من فرض أنفسنا كفريق في البطولات. وكان ذلك يوصلنا دائماً إلى مرحلة متقدمة. لا تتطور هذه الروح، وهذه الدينامية خلال البطولة فقط، بل قبل ذلك، خلال الإستعدادات.

هل سينجح المنتخب الألماني في الحفاظ على لقبه في دورة 2018؟
بإمكاننا الذهاب بعيداً، لكن يتعيّن علينا أن نطوّر من جديد تلك الروح الجماعية. تملك ألمانيا مواهب متميزة ولاعبين رائعين يتمتعون بجودة كروية عالية، لكن يجب عليها تأكيد ذلك في الوقت المناسب على أرض الملعب. كنت دائما أحتفظ في ذهني بهذه النزعة الجماعية، بالنسبة لي، يأتي الفريق دائماً في المقدمة. وإذا قدّم كل لاعب الأداء المطلوب منه، سينعكس ذلك بشكل مفيد جداً على الفريق.

هل يمكن أن تحدث مفاجأة؟
في كل بطولة لكأس العالم، يكون هناك فريق، يُقال عنه أنه يلعب جيدا، ثم يحدث أمر ما. من الوارد حدوث أشياء تؤدي بفريق إلى التغلب على منتخبات كبرى أيضاً.

من هم اللاعبون الذين سيتركون بصمتهم في بطولة العالم؟
إنهم غالبا نفس اللاعبين، مثل النجمين العالميين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي. لكن يمتلك كل فريق لاعبين مميزين. ربما ليسوا دائما تلك الأسماء الكبيرة المعروفة، إلا أنهم لاعبون في غاية الأهمية بالنسبة لفرقهم. ويتعيّن على المرء تصنيفهم جيدا والتعرف عليهم.

ماذا تتوقع عموماً من بطولة روسيا 2018؟
ستكون حدثاً مميزاً للغاية. عشنا ذلك من قبل في كأس القارات، حيث سادت أجواء جيدة في الملاعب التي استقبلت الكثير من الجماهير المتحمسة. ستكون بطولة عالمية رائعة.

لنتحدث عنك الآن، أنت أفضل هدّاف في تاريخ كأس العالم FIFA. هل تُدرك أنك تعتبر أيقونة كروية؟
أنا لا أعتبر نفسي أيقونة، لكن ما حققته يعتبر إنجازاً رائعاً. فالمرء يحلم بتسجيل 16 هدفاً. غير أنه يتعيّن عليّ كالعادة، أن أشكر فريقي، لأنه لم يكن بإمكاني بدونه أن أحقق هذا الإنجاز.

هل يمكن أن يُحطّم هذا الرقم القياسي؟
يوجد لاعبون رائعون، لهذا من المحتمل أن يُحطّم هذا الرقم في أي وقت. لكني أنتظر أن يفاجئني أحدهم. سأكون سعيداً من أجل اللاعب الذي سينجح في تحطيمه. لستُ من النوع الذي يشغله الرقم القياسي.

هدفك رقم 16 سجلته بشباك البرازيل خلال فوز ألمانيا التاريخي بنتيجة 7-1 في دور نصف النهائي...
كان ذلك عظيماً. قيل لي مراراً لماذا احتجت حينها لمحاولتين لتسجيل ذلك الهدف. في الوهلة الأولى، تصدى الحارس البرازيلي جيداً لتسديدتي، وبعد ذلك وضعتها في الشباك. كانت مباراة مميزة للغاية، وكان من الرائع اللعب في البرازيل بذلك الأداء الجيد واستغلال الفرص بتلك الفعالية. كان أداءاً جماعياً ممتازاً.

ما هي أجمل ذكرى عشتها في النهائيات العالمية؟
بكل تأكيد، الفوز بالكأس العالم في 2014. ما زالت الكثير من الصور عالقة في ذهني، خاصة عندما حملت الكأس بين يديّ، كما فعلت خلال إجراء القرعة. لكن ليس الأمر كما لو أن ذلك أيقظ حماستي من جديد وأنني أرغب في العودة مجدداً إلى الملاعب. لكن هناك أيضاً الكثير من اللحظات المميزة، مثل مشاركتي الأولى في كأس العالم عام 2002 وبلوغنا مباراة النهائي أو أول مباراة في دور المجموعات ضد منتخب السعودية، الذي سيكون حاضراً هناك من جديد. فكابتن الفريق السعودي السابق سامي الجابر تواجد أيضاً خلال قرعة دور المجموعات في موسكو، وهو الذي كنت قد خضعت بصحبته لفحص المنشطات. وبالطبع كانت فرصة لاستحضار القصص والصور والذكريات.

عملك الجديد هو مدرب المهاجمين لدى الإتحاد الألماني، ولهذا نسألك: كيف ترى المهاجم المثالي في عام 2018؟
شخصياً، ما زلت أعتبر لاعباً مثل دييجو فورلان، مهاجماً رائعاً. كان متكاملاً كمهاجم، وهو أمرٌ مهمٌ للغاية حالياً. ليفاندوفسكي، مثلاً، يتميز بكونه يملك من كل فن طرف، ولديه الكثير من نقاط القوة. يتعيّن على المهاجم دائماً أن يتأقلم، إذ يتوجّب أن يلعب ضد خط دفاع ثلاثي ثم خط رباعي أو خماسي. لذا يجب عليه أن يلعب دائماً بطريقة مختلفة وعندما تكون لديه الكثير من المؤهلات تكون حركاته دائماً غير متوقّعة. لم يعد كافياً في الوقت الحالي أن يكون فقط بارعاً في الضربات الرأسية ولديه قدم يمنى قوية.

بعد اعتزالك، كتب مسعود أوزيل، زميلك في المنتخب لسنوات طويلة، والذي كان يزوّدك بالكثير من الكرات الحاسمة: "شكراً على أهدافك، ميرو. لقد أصبحت الآن أسطورة." ما الذي يمكنك قوله عن نجم نادي آرسنال؟
لعبتُ معه في الكثير من البطولات العالمية. إنه مميز للغاية وماهر جداً. أجد دائما اللاعب الأعسر مثيراً للإهتمام، فهو يتحرك بشكل مختلف. ومن المهم بالنسبة للمهاجم أن يلعب خلفه لاعب هكذا. يستطيع أن يمرر الكرة عبر أي ثغرة ممكنة، ويعمل على سحب المنافسين ليخلق نفس الثغرات، إنه يلعب بذكاء حاد. أصبحت كرة القدم سريعة للغاية وكثيراً ما يتوقف الأمر على سرعة تطبيق الفكرة النظرية بشكل عمليّ. وهذا ما يميز اللاعب الجيد، وهو يملك ذلك. الكثيرون لا يجرؤون (على ذلك) أو يرون الثغرات لكن ردة فعلهم تكون بطيئة جداً.

هل يوجد لاعب مشابه له؟
تبادر إلى ذهني مباشرة يوهان ميكو لاعب فيردر بريمن السابق، الذي يتمتّع هو الآخر ببديهة سريعة للغاية. كان من أفضل اللاعبين الذين لعبتُ معهم.