لا تزال تلك المشاركة بمثابة الإنجاز الكروي الأكبر لكرواتيا على الإطلاق. ففي النسخة الأولى للبلاد في العرس الكروي العالمي، وهي فرنسا 1998، تحدّى المنتخب الوليد كل التوقعات وشقّ طريقه بجدارة إلى نيل المركز الثالث متغلباً على هولندا بنتيجة 2-1 عقب هزيمة مشرّفة أمام أصحاب الأرض في نصف النهائي.

وبينما كتب روبرت بروزينيكي وزفونيمير بوبان وصاحب جائزة الحذاء الذهبي في البطولة دافور سوكر أسماءهم بأحرف من ذهب في السجلّ الكروي لبلادهم خلال ذلك الصيف الفرنسي، كان هناك فتى يافع في الثانية عشرة من عمره في مدينة زادار يتابع الإنجاز الرياضي الكبير لمنتخب بلاده الأول عبر التلفزيون من منزله. وقد راود هذا الصبي حلم خوض النهائيات العالمية يوماً ما كهؤلاء الأبطال.

وأصبح اليوم الفتى، لوكا مودريتش، نجماً لريال مدريد، ويعدّ العدة حالياً لخوض النسخة الثالثة في تاريخه من كأس العالم FIFA وذلك في روسيا 2018. وفي مقطع الفيديو أعلاه، يُشاركنا نجم خط الوسط بذكرياته من متابعة الإنجاز الكرواتي الكبير في فرنسا 1998.

 المقطع أعلاه من أرشيف فيديوهات FIFA التي تبرز محطات متميزة في تاريخ بطولات كأس العالم FIFA.