يعتبر فريق كراسنودار أحد قصص النجاح الملهمة في كرة القدم الروسية في السنوات الأخيرة، وقد كان جزءا من هذا النجاح بفضل التخطيط على المدى الطويل وتعتبر آكاديمية النادي هي جوهر هذا النجاح الكبير.