ستشهد بطولة النجوم الزرقاء/كأس الشباب FIFA 2017 التي ستقام على مدار يومي 24 و25 مايو/آيار في زيوريخ بعض التجارب المتعلقة بقوانين اللعبة من بينها ترتيب مختلف لمسددي ركلات الترجيح وخروج اللاعب المستبدل من أقرب نقطة في خط التماس أو خط المرمى.

وتأتي التجارب في إطار استراتيجية الفترة من 2017 إلى 2022 التي تم التصديق عليها في الاجتماع السنوي العام لمجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (IFAB) في 3 مارس/آذار 2017. ويتمثل الهدف في تعزيز العدالة والنزاهة وضمان وصول الجميع للعبة والاستفادة من التطور التكنولوجي مع الحذر في الوقت ذاته من التهديدات المتعلقة بالتكنولوجيا. وستركز المرحلة الأولى من النقاشات والتجارب على تحسين السلوكيات والاحترام لدى اللاعبين وزيادة وقت اللعب وإضفاء المزيد من العدالة والجاذبية على اللعبة. وسيتم تدشين الاستراتيجية كاملة في الأسابيع المقبلة.

من جهته صرّح ماركو فان باستن، كبير مسؤولي التطوير الفني لدى FIFA، قائلاً "إن FIFA سعيد بالمساهمة في هذه التجارب عبر اختبارها في بعض المسابقات. من المهم أن نحقق استفادة من التجارب وأن نتعرف على رؤية اللاعبين والمدربين والحكام والجماهير لهذه التجارب. إن الحصول على التعليقات يمثل أهمية كبيرة عند اتخاذ قرار إدخال أو عدم إدخال تعديلات على اللعبة في هذا الصدد".

وسيشارك مجموعة متنوعة من الهيئات والمسابقات في هذه التجارب للقواعد الجديدة.

التجارب التي سيتم اجرائها في بطولة النجوم الزرقاء/كأس الشباب FIFA 2017

- ترتيب مختلف لمسددي ركلات الترجيح: في إطار مبادرة "اللعب النظيف" التي أطلقها مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (IFAB)، سيتم تجربة ترتيب مختلف لمسددي ركلات الترجيح للحد من أي ميزة يمتلكها الفريق الذي يسدد أولاً. وببساطة، سيتناوب الفريقان على تسديد الركلات وفقاً لما يلي:

• الركلة الأولى- الفريق أ، الركلة الثانية- الفريق ب

• الركلة الثالثة- الفريق ب، الركلة الرابعة- الفريق أ

• الركلة الخامسة – الفريق أ، الركلة السادسة – الفريق ب

• الركلة السابعة – الفريق ب، الركلة الثامنة – الفريق أ

• الركلة التاسعة – الفريق أ، الركلة العاشرة – الفريق ب

• الركلة الحادية عشر – الفريق ب، الركلة الثانية عشر- الفريق أ وهكذا

- سيتحتم على اللاعب المستبدل الخروج من الملعب من أقرب نقطة في خط التماس أو خط المرمى (لتقليل الوقت الضائع "المًهدر" جراء مشي اللاعب ببطء تجاه خط المنتصف).

- عند ركلات المرمى وحين يحتسب للفريق ركلة حرة داخل منطقة جزاءه، سيُستأنف اللعب بمجرد ركل الكرة وتحركها إذ لن يشترط أن تغادر الكرة منطقة الجزاء قبل أن يتمكن المدافعون من تمريرها. يهدف ذلك إلى إسراع وتيرة اللعب واستئنافه بصورة بناءة.

بالإضافة إلى ذلك، سيعطي FIFA للحكام في بطولات 2017 تعليمات واضحة بشأن:

• مضايقة حكام المباريات (بحيث يتولى قادة الفريق دوراً استباقياً أكثر إيجابية)
• زيادة وقت اللعب باحتساب أكثر دقة للوقت الإضافي
• امساك حارس المرمى للكرة لأكثر من ست ثواني

وأضاف فان باستن "نحن نتطلع لإجراء هذه التجارب خلال بطولة النجوم الزرقاء/كأس الشباب FIFA 2017 حيث نستهدف إضفاء مزيد من النزاهة والجاذبية على كرة القدم. ويسعدنا أن تتاح لنا فرصة اختبار هذه الجوانب في بطولة الشباب المرموقة التي ستقام في زيوريخ".