نجح ممثل اليابان كاشيوا ريسول في الفوز على ممثل أوقيانوسيا أوكلاند سيتي بهدفين نظيفين في أولى مباريات كأس العالم للأندية اليابان 2011 FIFA التي أقيمت اليوم على ملعب تويوتا.

وبذلك سيواجه كاشيوا ريسول نادي مونتيري المكسيكي في ربع النهائي يوم 11 ديسمبر على نفس الملعب.

وجاء الهدفان للفائز بالدوري الياباني خلال ثلاثة دقائق بالشوط الأول عن طريق اللاعبان جونايا تاناكا في الدقيقة 37 وماساتو كودو في الدقيقة 40.

وقد سبق المباراة حفل إفتتاحي كبير للبطولة شهد عروض فنية وألعاب نارية أبهرت الجميع.

بدأت المباراة بإنطلاقة حماسية من الفريقين وفي الدقيقة 4 فشل دفاع أوكلاند في التعامل مع ضربة ركنية كادت أن تؤدي إلى هدف مبكر لأصحاب الأرض بعد أن أطلق تاتسويا ماسوشيما تسديدة قوية بقدمه اليمنى من على بعد 12 ياردة شتتها بصعوبة بالغة إيان هوج من على خط المرمى.

وفي الدقيقة 16 لاحت فرصة أخرى خطيرة لكاشيوا عندما إخترق ماساتو كودو خطوط الدفاع الأوقيانوسي وقابل كرة عرضية من هيروكي ساكاي برأسية مرت فوق العارضة.

وانتظر أوكلاند سيتي نصف ساعة حتى يقوم بأول هجمة حقيقية على مرمى الخصم وحاول مانيل إكسبوسيتو أن يطلق كرة خادعة (لوب) فوق الحارس من على بعد 25 ياردة لكنها هبطت بسلام بجانب القائم الأيمن.

شهدت الدقيقة 37 إفتتاح التسجيل بمجهود فردي من تاناكا الذي مر وراوغ مدافعان على حافة منطقة الجزاء قبل أن يطلق تسديدة صاروخية بقدمه اليسرى هزت شباك الحارس جابون سبونلي.

ولم تمر سوى ثلاثة دقائق فقط حتى نجح الفريق الآسيوي في مضاعفة النتيجة عن طريق كودو الذي كان في المكان المناسب بالوقت المناسب وقابل الكرة بعدما ارتدت من القائم نتيجة لرأسية من ساكاي ليسددها داخل المرمى وتصبح النتيجة 2-0.

وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة أضاع لياندرو دومينجيز فرصة ذهبية لإضافة هدف ثالث وتأكيد الفوز حيث سدد الكرة بإهمال بجانب القائم بعد تمريرة متقنة من مواطنه البرازيلي خورخي واجنر.

ومع بداية الشوط الثاني حاول أوكلاند سيتي أن يعود للمباراة ويكثف الهجوم لكنه افتقد اللمسة الأخيرة في الثلث الهجومي، وجاءت أولى فرص النصف الثاني في الدقيقة 57 عندما استلم إكسبوسيتو الكرة بعد ضربة حرة سريعة لكنه سدد فوق العارضة من جانب مربع الست ياردات.

ثم حاول إكسبوسيتو مرة أخرى في الدقيقة 70 بتسديدة فنية ساقطة من على حافة منطقة الجزاء أدت إلى توتر حارس المرمى لكنها هبطت فوق الشبكة.

وفي الدقيقة 74 أكمل إكسبوسيتو هاتريك الفرص التي أضاعها وكانت هذه أخطر فرص الفريق النيوزيلاندي خلال المباراة حيث سدد فوق المرمي بعدما وجد نفسه أمام المرمى بدون أي رقابة على بعد 16 ياردة.

وكانت آخر محاولات أوكلاند عن طريق دايف موليجان الذي تصدى لضربة حرة مباشرة من 20 ياردة سددها ببراعة في الركن الأيمن أعلى المرمى ولكن تألق الحارس سوجينو حال دون دخولها.