كأس العالم للأندية البرازيل 2000 FIFA

5 يناير - 14 يناير

كأس العالم للأندية FIFA 2000

البرازيل 2000: نجوم السامبا يلقنون العالم درسا في كرة القدم

© Getty Images

حدث غير مسبوق:
شكلت بطولة كأس العالم للأندية FIFA في البرازيل أول حدث كروي تشهده الساحة العالمية في الألفية الثالثة، وتمثل الهدف من تنظيم هذه البطولة الأولى من نوعها في التقدم بلعبة كرة القدم نحو آفاق أكثر شمولية، بغية تحقيق حضور أكبر للأندية على المستوى الدولي، وقد أسفرت هذه الخطوة الجريئة عن عرض مميز شهد مشاركة نخبة من أفضل نجوم العالم، حيث تنافست على لقب البطولة ثمانية أندية تمثل كل الاتحادات القارية تحت لواء FIFA، وحضرت الفرق المشاركة إلى مدينتي ريو دي جانيرو وساو باولو للاستمتاع باللعب تحت أشعة شمس أمريكا الجنوبية الدافئة في بلد يعتبر القلب النابض لكرة القدم العالمية.

وتميزت البطولة بمشاركة أندية تزخر بترسانة من النجوم العالميين، حيث كان من بين أبرز المتنافسين نادي "ريال مدريد"، أكثر الفرق فوزا بلقب الليجا الأسبانية ونادي القرن بحسب تصنيف FIFA، إضافة إلى "مانشستر يونايتد" الإنجليزي الفائز بكأس رابطة الأبطال الأوروبية، وبعد تحقيق ثلاثية تاريخية في موسم 1999/2000، بدا وكأن فريق "السير أليكس فيرجسون" اختار التضحية بإمكانية الدفاع عن لقب كأس الاتحاد الإنجليزي، في سبيل خوض غمار المنافسة إلى جانب أفضل أندية العالم على أرض السامبا والكرنفال.

الأبطال:
كانت المباراة النهائية بمثابة ديربي محلي، حيث جمعت بين ممثلي الكرة البرازيلية في البطولة "فاسكو دا جاما" من ريو دي جانيرو وغريمه "كورينثياس" من ساو باولو، وتحت أشعة الشمس الحارقة، تمكن الأخير من الفوز بنتيجة 4-3 في ركلات الترجيح بعد مباراة تكتيكية انتهى على إثرها الوقتان الأصلي والإضافي من دون أهداف، وبفضل كوكبة النجوم التي يضمها الفريق - أمثال "فامبيتا" و"فريدي" و"رينكون" و"إيدو" و"ديدا" وإيديلسون" - كان "كورينثيانس" قد أنهى الدور الأول متربعا على قمة مجموعته، حيث تعادل مع "ريال مدريد" وفاز على النصر السعودي والرجاء البيضاوي المغربي في الجولة الأولى، قبل أن يحقق الفوز بالبطولة أمام جمهور قدر بحوالي 73.000 مشجع في ملعب "ماراكانا" الأسطوري في ريودي جانيرو.

مفاجآت:
من المؤكد أن أكبر مفاجأة في أول بطولة كأس العالم للأندية FIFA تمثلت في عدم وصول أي فريق أوروبي إلى المباراة النهائية، حيث حل عمالقة الكرة الأسبانية في المركز الرابع بعد الخسارة على يد فريق "نيكاكسا" المكسيكي في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، وكان الفريق الأسباني قد أخفق في الوصول إلى المباراة النهائية بعدما حل ثانيا في مجموعته بفارق الأهداف، إذ أنهى الدور الأول متساويا في النقاط مع فريق "كورينثيانس"، كما ودع "مانشستر يونايتد" البطولة مبكرًا بخسارته أمام "فاسكو دا جاما" بنتيجة 1-3، إذ استسلم الدفاع الإنجليزي أمام مهارات كل من "روماريو" و"إدموندو"، خاصة عندما سجل الأخير هدفا غاية في الروعة كان من دون شك أفضل أهداف البطولة بدون منازع.

واستطاع "نيكاكسا" المكسيكي تحقيق مفاجأة كبيرة في مباراة تحديد المركز الثالث، حيث قدم مباراة بطولية أمام "ريال مدريد"، دافع فيها باستماتة كبيرة عن نظافة شباكه حتى انطلاق صافرة النهاية، وتمكن الفريق من العودة إلى العاصمة مكسيكو مرفوع الرأس، حيث وظف بشكل جيد مهاجمه الإكوادوري "أجوستين دلجادو"، والذي ساهم بشكل حاسم في الوصول بالمباراة إلى ركلات الترجيح وحسم نتيجتها لصالح فريقه.

أفضل لاعب في البطولة
حاز اللاعب "إديلسون" مهاجم فريق "كورينثيانس" على جائزة "أديداس" للكرة الذهبية، والتي يمنحها الاتحاد الدولي لأفضل لاعب في البطولة. ولم يكن إحراز "إديلسون" لهدفين ومشاركته في صنع هدف آخر إلا لمحة بسيطة عن المهارات العالية التي يتميز بها هذا اللاعب. وبقيادة هجوم فريق "كورينثيانس"، يكون "إديلسون" قد وضع حدا للجدل القائم حول الموطن الحقيقي لسحر كرة القدم، حيث شكلت البطولة مناسبة أخرى لتأكيد أحقية قارة أمريكا الجنوبية في التربع على عرش الرياضة الأكثر شعبية في العالم.

إحصائيات بطولة البرازيل 2000:

الترتيب النهائي:

    1.  كورينثيانس
    1.  فاسكو دا جاما
    1.  نيكاكسا
    1.  ريال مدريد

    الأهداف المسجلة:
    43 بمعدل (3.07)

    أفضل هجوم:

الفريق إجمالي الأهداف
ريال مدريد إف سي 9

الهدافون:

اللاعبون إجمالي الأهداف
نيكولا أنيلكا (ريال مدريد) 3
روماريو (فاسكو دا اما) 3
فهد الحسيني (النصر) 2
أجوستين دلجادو (نيكاكسا) 2
إديلسون ("كورينثيانس") 2
إدموندو (فاسكو دا جاما) 2
كوينتون فورتشن (مانشستر يونايتد) 2
كريستيان مونتيسينوس (نيكاكسا) 2
راؤول (ريال مدريد) 2

المدن المضيفة:
ساو باولو وريودي جانيرو

الحضور:
503,200 وفي النهائي (73,000)

متوسط الحضور:
35,942

إحصائيات مثيرة:
أخرج الحكم الهولندي ديك جول البطاقة الصفراء ثمان مرات، بواقع أربعة إنذارات لكل فريق، في المباراة النهائية بين "كورينثيانس" و"فاسكو دا جاما"، والتي طغى عليها الاحتكاك واللعب الخشن.