كأس العالم للأندية FIFA قطر ٢٠١٩™

كأس العالم للأندية FIFA قطر ٢٠١٩™

11 ديسمبر - 21 ديسمبر

قطر ٢٠١٩

الهوني: سنة المئوية كانت رائعة للترجي

Hamdou Elhouni of Esperance Sportive de Tunis celebrates
© Getty Images

اختلطت المشاعر بالنسبة للاعبي الترجي التونسي بعد نهاية مباراة السد، ففوزهم بسداسية كاملة على السد القطري الذي سبق وأن فاز على الهلال في دوري أبطال آسيا 2019، جعل لاعبي الترجي يخلطون بين مشاعر الفوز بالمرتبة الخامسة، وحسرة تضييع التأهل أمام الهلال السعودي.

وبعد نهاية المباراة، توجه كل لاعبي الترجي إلى المدرجات لشكر الجماهير التي تنقلت إلى الدوحة من أجل تشجيع الفريق، والقدوم بقوة حتى في المباراة الثانية رغم الإقصاء أمام الترجي، وبعدما توجهوا إلى غرف تغيير الملابس، اقتربنا من حمدو الهوني الذي فاز بلقب أفضل لاعب في المباراة، والذي قال لموقع FIFA.com: "يجب أن نشكر كل جماهيرنا التي تساندنا في السراء والضراء، واتي كانت دعماً كبيراً لنا هذا الموسم وساهمت في تتويجنا بالألقاب.

حسرة كبيرة

وبدا على حمدو الهوني على غرار زملائه حسرة كبيرة، بما أن الأداء الذي قدموه أمام السد غاب عنهم أمام الهلال، فقبل الحديث عن لقاء السد، تطرق إلى الفرصة التي ضاعت من الترجي في هذه البطولة، قائلاً "كان هدفنا عند القدوم إلى قطر هو الفوز على الهلال والتأهل إلى الدور نصف النهائي، خاصة أنها ثالث مشاركة لنا في البطولة واكتسب الفريق بعض من الخبرة، لكن في بعض الأحيان يغيب التوفيق في كرة القدم وهو ما حصل في لقاء الهلال."

كما تطرق الهوني إلى مباراة السد التي كانت مثالية لتشكيلة الترجي، وقال "لم نكن نتوقع الفوز بنتيجة ثقيلة، لكننا لم نرد الخروج خاليي الوفاض، لهذا لعبنا بطريقة جيدة وحققنا فوزاً كبيراً"

وحقق حمدو الهوني جائزة ِAlibaba Cloud لأفضل لاعب في المباراة، بعدما سجل ثلاثة أهداف وقدم تمريرة حاسمة لزميله البدري في الشوط الأول "كان بإمكاني تسجيل أربعة أهداف كاملة" يقول الهوني قبل أن يضيف "الحظ خانني في بعض الأحيان، رغم أن فلسفتنا في الترجي هو اللعب الجماعي ولا يهم من يسجل الأهداف ومن يفوز بالألقاب الفردية، فالمهم أن الترجي التونسي يفوز في آخر المطاف."

Al-Sadd Sports Club v Esperance Sportive de Tunis - FIFA Club World Cup Qatar 2019
© Getty Images

2019 سنة استثنائية

أنهى الترجي التونسي سنة 2019 بلقبين مهمين جداً، حيث فاز بالدوري التونسي للمرة الثالثة على التوالي، كما حقق دوري أبطال أفريقيا لثاني مرة على التوالي، ليختمها بمشاركة في كأس العالم للأندية FIFA قطر ٢٠١٩™ويظفر في الأخير بالمرتبة الخامسة على حساب السد القطري.

والأهم من كل هذا هو أن سنة 2019 تزامنت مع تأسيس الفريق سنة 1919، فكان لهذه الألقاب طعماً خاصاً سواء للاعبين أو الجماهير "حصدنا ألقاب هذا الموسم والذي تزامن مع المئوية، فسنة 2019 كانت سنة رائعة لنا، لكننا لن نتوقف عند هذا الحد، فهذا الفريق الذي عمره 100 سنة سيواصل حصد الألقاب، وهدفنا العودة للمشاركة في كأس العالم للأندية العام المقبل."

ويملك حمدي الهوني خبرة كبيرة في الملاعب، حيث لعب في ليبيا قبل أن يتنقل إلى البرتغال للعب مع فرق عريقة، على غرار فيتوريا سيتوبال وبنفيكا، قبل أن يحط الرحال في الترجي التونسي، حيث لمس في هذا الفريق ضغطاً زائداً عن اللزوم لتحقيق الألقاب، فلا ترضَ الجماهير الخروج بموسم صفري أبداً، وهو ما يقوله لنا في ختام المقابلة "لما تلعب في الترجي فأنت مطالب دائما بلعب الأدواء الأولى والمنافسة على الألقاب، فهذه هي تقاليد النادي."

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة