كأس العالم للأندية - الإمارات 2010 FIFA

كأس العالم للأندية - الإمارات 2010 FIFA

8 ديسمبر - 18 ديسمبر

كأس العالم للأندية FIFA 2010

إنترناسيونالي يستعيد بريقه

The FC Internazionale team celebrate winning the FIFA Club World Cup
© Getty Images

عندما وطأت أقدام لاعبي إنترناسيونالي أرض الإمارات العربية المتحدة قبل أسبوع تقريباً، كان الجميع يراهن على أن مشوار الفريق في دوري أبطال أوروبا والدوري المحلي قد لا يساعده على الفوز بكأس العالم للأندية – الإمارات 2010 FIFA خصوصاً وأن معظم الترشيحات كانت تنصب في مصلحة الإنتر الآخر من البرازيل بطل أمريكا الجنوبية.

إلا أنه مع نهاية يوم السبت 18 ديسمبر 2010، كان لاعبو الفريق الإيطالي يحتفلون بتربعهم على عرش أندية العالم لعام 2010 بعدما قاد أفضل لاعب في البطولة الأسد الكاميروني صامويل إيتو الفريق للفوز في المباراة النهائية على تي بي مازيمبي الكونجولي بنتيجة 3-0 بأداء أكثر من رائع.

ولم تقتصر مباراتي إنترناسيونالي في البطولة على تحقيق الفوز بنفس النتيجة 3-0 على بطلي آسيا وأفريقيا، ولكن الأداء الممتع الذي قدمه الفريق برهن على أنه نجح في استعادة الروح العالية التي وضعته على قمة الأندية الأوروبية الموسم الماضي ولتكون دافعاً كبيراً لهم مع حلول العام الجديد.

وصحيح أن خزانة النيرازوري تضم كأس إنتركونتينونتال التي فاز بها عامي 1964 و1965، إلا أن مكافأة الفوز في المباراة النهائية لا تقدر بأي ثمن حيث نجح الفريق في استعادة الثقة المفقودة بعد البداية الكارثية في منافسات الموسم الحالي وليصبح ثاني نادي إيطالي يرفع اللقب بعد غريمه التقليدي في نفس المدينة إي سي ميلان الذي فاز باللقب في عام 2007.

ولعل فوز صامويل إيتو بلقب أفضل لاعب في البطولة، أكبر دليل على الدور الذي لعبه المهاجم الكاميروني في كتيبة المدرب رافائيل بينتيز حيث توّج البطولة بصنعه الهدف الأول في المباراة النهائية أمام تي بي مازيمبي للمقدوني جوران بانديف قبل أن يسجل الهدف الثاني بلعبة رائعة فيما ختم البديل جوناثان بيابياني الإنتصار الكبير بتسجيله الهدف الثالث قبل النهاية بخمس دقائق.

وعلى الرغم من خسارته في النهائي، إلا أن تي بي مازيمبي كان بلا شك المفاجأة الجميلة لنسخة هذا العام من دون منازع حيث بدأ مشواره في البطولة بمواجهة باتشوكا المكسيكي والذي وصل إلى أبوظبي بمعنويات عالية ولكن بطل أفريقيا فاجأه بفضل هدف من مبينزا بيدي.

ويبدو أن من ظن أن الحظ قد وقف إلى جانب عملاق مدينة لوبومباشي في المباراة الأولى كان مخطأً حيث واصل فريق المدرب لامين ندياي مشواره بثقة وثبات بعدما أقصى بطل أمريكا الجنوبية إنترناسيونال البرازيلي في نصف النهائي بهدفين من مولوتا كابانجو وديوكو كالوييتوكا ليدخل التاريخ باعتباره أول فريق يهزم بطل كوبا ليبرتادوريس ويحرمه من التأهل إلى المباراة النهائية التي حسمتها خبرة الفريق الإيطالي.

ولقد كان لافتاً مساندة الجمهور الكونجولي لفريقه طوال فترات المباراة النهائية حيث لم يتوقف عن عزف الموسيقى التي ارتبطت به طوال البطولة في جو احتفالي إلى جانب جمهور إنترناسيونال البرازيلي الذي صالحه فريقه بعدما حقق المركز الثالث بفوزه على سيونجنام إلهوا تشونما الكوري الجنوبي بنتيجة 4-2.

وقد كان الفوز مهماً لإنترناسيونال لاستعادة المعنويات وكان هدية وداعية جيدة للحارس الأرجنتيني المخضرم روبرتو أبوندانزييري الذي شارك في الدقائق الأخيرة للمباراة قبل اعتزاله فيما استعاد الجمهور البرازيلي بسمته واحتفل بفريقه الذي قدم أداء مماثل للذي قدمه في طريقه للفوز بكوبا ليبرتادوريس.

وكان نجم مباراة المركز الثالث المهاجم أليسكاندرو الذي صنع الهدف الأول لتينجا قبل أن يسجل هدفين فيما وضع الأرجنتيني أندريس داليساندرو بصمته أيضاً تسجيله الهدف الثالث بطريقة رائعة. في المقابل، كان هدفي سيونجنام عن طريق لاعب أمريكي جنوبي أيضاً هو الكولومبي ماوريسيو مولينا الذي انتزع لقب هداف البطولة بتسجيله ثلاث أهداف.

وكان مولينا قد سجل هدفه الأول في البطولة بمواجهة أصحاب الأرض الوحدة في ربع النهائي في المباراة التي صنع فيها هدفين أيضاً لتنتهي بفوز بطل دوري أبطال آسيا بنتيجة 4-1 وليتأهل لمواجهة نظيره الأوروبي.

إلا أن مسيرة الفريق الكوري الجنوبي توقفت في نصف النهائي بعدما خسر على يد إنترناسيونالي بنتيجة 3-0 في مباراة تسيّدها خافيير زانيتي ورفاقه على الرغم من خروج الهولندي المميز ويسلي شنايدر في الدقائق الأولى من اللقاء مصاباً ليغيب أيضاً عن المباراة النهائية.

وكان سيونجنام يأمل في تكرار الإنجاز الذي حققه مواطنه بوهانج ستيلرز العام الماضي بحلوله في المركز الثالث ولكن فريق المدرب شين تاي يونج فشل في تكرار الأداء الهجومي في المباراتين التاليتين ليكتفي بالمركز الرابع.

وبينما كانت طموحات باتشوكا المكسيكي كبيرة قبل البطولة التي شارك فيها للمرة الثالثة في تاريخه، إلا أن الثالثة لم تكن ثابتة حيث لم ينجح سوى في الحصول على المركز الخامس بعد فوزه بركلات الجزاء الترجيحية على الوحدة الذي قدّم مستوى أفضل من الذي قدمه مواطنه الأهلي في نسخة العام الماضي وأنهى البطولة في المركز السادس.

في المقابل، كانت البطولة تجربة جيدة أيضاً للاعبي هيكاري يونايتد والذين على الرغم من خسارتهم في المباراة الأولى أمام الوحدة وبنتيجة كبيرة أيضاً 3-0، إلا أنهم استفادوا من خبرة المشاركة في بطولة عالمية تضم نخبة الأندية من القارات الست.

وبدا جلياً أن نسخة 2010 من كأس العالم للأندية FIFA كانت ناجحة باعتراف رئيس FIFA جوزيف بلاتر الذي اعتبر أن "المنظمون في الإمارات العربية المتحدة رفعوا سقف التحديات إلى درجة عالية" قبل نسخة العام المقبل والتي سيعود فيها مونديال الأبطال إلى اليابان.

الترتيب النهائي
1- إنترناسيونالي الإيطالي
2- تي بي مازيمبي الكونجولي
3- إنترناسيونال البرازيلي
4- سيونجنام إلهوا تشونما الكوري الجنوبي
5- باتشوكا المكسيكي
6- الوحدة الإماراتي
7- هيكاري يونايتد من بابوا نيو غينيا

الملاعب
ملعب محمد بن زايد (أبوظبي)، ملعب مدينة زايد الرياضية (أبوظبي)

أفضل الهدافينماوريسيو مولينا (سيونجنام إلهوا تشونما) 3 أهداف؛ أليكساندرو (إنترناسيونال) و داريو سفيتانيتش (باتشوكا) و فرناندو بايانو (الوحدة) هدفان.

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة

كأس العالم للأندية - الإمارات 2010 FIFA: احتفالات إنترناسيونالي باللقب

كأس العالم للأندية FIFA 2010

كأس العالم للأندية - الإمارات 2010 FIFA: احتفالات ...

18 ديسمبر 2010