كأس العالم للأندية اليابان 2011 FIFA

كأس العالم للأندية اليابان 2011 FIFA

8 ديسمبر - 18 ديسمبر

كأس العالم للأندية FIFA 2011

تعليقات اللاعبين والمدربين حول معضلة برشلونة

Barcelona players celebrate after winning the "El clasico" Spanish League football match Real Madrid
© AFP

رغم أنه بدا فخوراً للغاية بما حققه السد بعد الظفر بمباراة ربع النهائي، كان خورخي فوساتي يدرك جيداً السؤال الذي يدور في أذهان الجميع. ولم يخيب الصحفيون أمله: "إذاً خورخي... كيف ستوقف برشلونة؟"

إذا كان ذلك السؤال أمراً محتوماً، فإن الإجابة تبدو بديهية لهذا المخضرم، حيث سارع بالرد: "حسناً، لدي خطة، إن وافقوا على طلبي بأن يُسمح لنادي السد بإشراك 15 أو 16 لاعباً على أرض الملعب، فإني أعتقد أن هناك فرصة أمامنا!" ثم أشار هذا المدرب اللطيف أن نادي خيتافي على سبيل المثال حقق شعار adidas القائل أن "لا شيء مستحيل" في الموجهات التي خاضها أخيراً في الدوري المحلي. ولا أحد هنا في اليابان، ولا حتى فوساتي نفسه، يشكك بقدرات برشلونة الإستثنائية. فهذا الفريق في النهاية ليس فقط الأفضل، بل يعتبره الكثيرون الأفضل على الإطلاق.

ما من شك في أن أبطال أوروبا يشكلون عامل الجذب الرئيسي ويملكون الشعبية الأكبر في كأس العالم للأندية FIFA، وينطبق بذلك على لاعبي ومدربي فرق الخصم، كما هو الحال بالنسبة لجماهير النادي العريضة. وحتى بالنسبة إلى نيمار، الذي يُرجح أن يكون فريقه سانتوس في مواجهة من برشلونة، فإنه يعتبر أنه من أهم مناصري النادي الكاتالوني.حيث تساءل في حوار حصري مع موقع FIFA.com: "من ذلك الذي لا يُعجب ببرشلونة. يستحقون كل الإطراء مقابل السعادة التي يمحونها للجماهير ولكل من يجب التمتع بكرة قدم جيدة، وهو ما يشملني."

لكن تلك السعادة التي يجلبونها للجماهير تتحول دائماً إلى معضلة كبيرة بالنسبة للخصوم، وبدا الكثير من أبرع لاعبي المستديرة الساحرة تكتيكياً لا حول لهم ولا قوة في الوقوف في وجه هذا العملاق الكاتالوني. وبالنسبة لذلك أصبح من السهولة بمكان توقع هوية الفائز في اليابان 2011. وعن ذلك قال حارس أوكلاند سيتي جاكوب سبونلي: "إن لم يتمكن مانشستر يونايتد من مجاراة برشلونة، فكيف يمكن لنادٍ آخر التصدي لهذه المهم؟ لا بد من أن برشلونة سيكون الفائز. فهو الفريق الأفضل في العالم."

وإلى جانب القوة الكبيرة التي يتمتع بها، تمتاز تشكيلة النادي بطيف متنوع من المواهب الكروية الفردية القادمة التي تنتمي إلى الجيل الذهبي للكرة الأسبانية. وقال ريكاردو أوزوريو، لاعب مونتيري: "يُذهلني ليونيل ميسي يومياً. أحب طريقة لعبه إنه ذكيٌّ للغاية ودائماً ما يفكر بحركتين سيقوم بهما على الأقل قبل أن يحصل على الكرة حتى."

أما اللاعبون الذين يعرفون ميسي تمام المعرفة، فهم أكثر من يكيل له المديح والثناء، حيث يؤكد تشافي على مكانة زميله بين عظماء المستديرة الساحرة: "إنه اللاعب الأفضل على مرّ العصور ـ حتى إنه أفضل من بيليه ومارادونا وكرويف. دون وجوده، لما كنّا على ما نحن عليه."

لا أعتقد أنه هناك أية تكتيكات معينة بإمكان المرء استخدامها ضد برشلونة. كل ما عليك القيام به هو الصلاة والتضرع إلى الله أن يمدّ يد العون ويمنحك التسديدة الأفضل!

وسيكون على نادي السد القطري التصدي للمهمة شبه المستحيلة بإيقاع فريق النجوم البرشلوني. ويبدو النجم الجزائري في خط دفاع السدّ نذير بلحاج مدركاً لهول المهمة التي تنتظره، حيث قال في تصريحات خصّ بها موقع FIFA.com: "ميسي وبرشلونة في كوكب آخر. يمكن توقع ما هو ميسي قادرٌ على تحقيقه، لكن إمكانية الحؤول دون قيامه بذلك هو أمرٌ آخر."

هنا تكمن المشكلة التي لا تقتصر على ميسي. ولهذا فإننا نعود إلى السؤال الأساسي المطروح على فوساتي في مؤتمره الصحفي المثير. كان المدرب من أنصار فكرة أن على كتيبه الإستمتاع بهذا اللقاء الحدث، بينما تحدث نيمار عن رغبته بأن يسير سانتوس في أعقاب برشلونة خطوة بخطوة ويخوض المباراة بأسلوب الخصم في حال تواجه الفريقان الأسباني والبرازيلي.

إلا أنه كان لمدرب ممثل القارة الأمريكية الجنوبية موريسي رامالو وجهة نظر مغايرة. مفتاح الصمود أمام برشلونة برأيه هو القبول بأن فرض أسلوب اللعب على برشلونة هو أمرٌ مستحيل، وذلك لتجنب الإحباط عند احتكار النادي الأسباني للسيطرة على الكرة. وأضاف: "نحن البرازيليون لا نحب امتلاك الكرة، ولكننا سننتظر حتى الوقت المناسب للتّحصّل عليها ومن ثم الإكمال على طريقتنا."

وأكمل قائلاً: "إن قام المرء بتثبيت الشاشة عندما يلعب برشلونة، فإن المرء لن يجد أحداً في المقدمة. بل سيكون هناك فقط لاعبو خط الوسط يقفون في مواقعهم وعندها تسأل نفسك ’كيف سيتمكن الفريق بحق السماء من التهديف؟‘ الإختراق هو مفتاحهم الأساسي، الصبر الذي يمتلكونه عندما تكون الكرة في حوزتهم. يبدأ لاعبو خط وسط الفريق الخصم بمحاولة اللحاق بالكرة، وعندها يتحركون بعيداً عن مواقعهم وبعدها ينطلق أحد لاعبي الفريق الآخر من ورائهم."

أما على الجانب الآخر من الملعب "فنحن نراهن على بعض الأمور: تمريرة تخترق الصفوف من جانب جانزو أو إيلانو، أو ضربة من العبقري نيمار."

وقد تؤدي استراتيجية موريسي إلى نجاح سانتوس نظرياً على الأقل في مهمة أخفق الكثيرون بإنجازها. رغم أن تصريح صاحب القميص رقم 11 كان الأكثر دقة في مقاربة الأمور على المستطيل الأخضر، حيث قال نيمار: "لا أعتقد أنه هناك أية تكتيكات معينة بإمكان المرء استخدامها ضد برشلونة. كل ما عليك القيام به هو الصلاة والتضرع إلى الله أن يمدّ يد العون ويمنحك التسديدة الأفضل!"

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة

اللاعبون والمدربون في اليابان 2011 يقيِّمون برشلونة

كأس العالم للأندية FIFA 2011

اللاعبون والمدربون في اليابان 2011 يقيِّمون برشلون...

13 ديسمبر 2011

Local chidren play football outside of Toyota Stadium.

كأس العالم للأندية FIFA 2011

الروح اليابانية تذهل المشاركين في عرس الأندية

11 ديسمبر 2011

Barcelona's coach Josep Guardiola talks to the Media

كأس العالم للأندية FIFA 2011

جوارديولا: المنطق السليم سر النجاحات

12 ديسمبر 2011

Andres Iniesta of FC Barcelona celebrates after scoring the opening goal

كأس العالم للأندية FIFA 2011

إنييستا: "هذا هو أفضل برشلونة لعبت له"

08 ديسمبر 2011

Nadir Belhadj of Al-Sadd Sports Club celebrates at the end of the FIFA Club World Cup Quarter Final.

كأس العالم للأندية FIFA 2011

بلحاج: السعادة بعد المجهود

13 ديسمبر 2011

Kader Keita of Al Sadd Club battles with Khelil Chammam of Esperance

كأس العالم للأندية FIFA 2011

السد إلى نصف النهائي من خلال الترجي

11 ديسمبر 2011