كأس العالم للأندية الإمارات 2018 FIFA

كأس العالم للأندية الإمارات 2018 FIFA

12 ديسمبر - 22 ديسمبر

كأس العالم للأندية FIFA

راموس: لا يوجد هامش للخطأ

Sergio Ramos of Real Madrid reacts during the La Liga 
© Getty Images
  • فاز كابتن ريال مدريد بثلاثة ألقاب في كأس العالم للأندية FIFA
  • اختير أفضل لاعب في نسخة 2014
  • منافسه في الدور نصف النهائي: كاشيما آنتليرز

سيمثل ريال مدريد، للسنة الثالثة على التوالي، القارة العجوز في كأس العالم للأندية FIFA. وبعدما نجح العام الماضي في أن يصبح أول نادٍ يدافع بنجاح عن لقبه، سيواجه في النسخة الحالية تحدياً جديداً: أن يكون الفريق الأكثر تتويجاً بالألقاب في هذه المسابقة. إذا رفع الكأس للمرة الرابعة، سيتمكن النادي الملكي من كسر التعادل وتخطي نظيره برشلونة في هذا التصنيف التاريخي.

مباراة نصف النهائي كاشيما آنتليرز - ريال مدريد
أين؟ ملعب زايد، أبو ظبي
متى؟ 19 ديسمبر/كانون الأول على الثامنة والنصف مساءً

يبدو أن لاعبي ريال مدريد لا يحتاجون إلى مثل هذه الإحصائيات للحصول على التحفيز. إذ صرّح سيرجيو راموس حصرياً لموقع FIFA.com، قائلاً: "هدفنا هو الفوز دائماً. هذه هي عقلية هذا النادي."

خاض كابتن ريال مدريد هذه البطولة لأول مرة في المغرب 2014. وبالإضافة إلى رفع الكأس، فاز بجائزة كرة adidas الذهبية لأفضل لاعب في البطولة. لا شك أنها النسخة الأقرب إلى قلبه.

Sergio Ramos of Real Madrid celebrates
© Getty Images

تذكر راموس، قائلاً: "إنها النسخة الأقرب إلى قلبي ليس فقط بسبب فوزي بالجائزة الفردية، بل أيضاً للطريقة التي سارت بها الأمور. سجلت هدفاً في الدور نصف النهائي، لكنني أصبت في المباراة. وكان يبدو أنني لن أستطيع خوض المباراة النهائية، وفي الأخير لعبت وسجلت هدفاً آخر. فاز فريقي باللقب، واحتفظت بذكرى جميلة وخاصة جداً."

وتابع قائلاً: "الجوائز الفردية هي دائماً مجزية، ولكن قبل أي مصلحة شخصية هناك دائماً العقلية الجماعية. فأنا أفضّل أن يفوز الفريق."

التغييرات

بعد التتويج في اليابان 2016 والإمارات 2017، يعود النادي الملكي إلى أبوظبي. ولكن باختلافات ملحوظة مقارنة بالنسختين السابقتين: لن يكون زين الدين زيدان على مقاعد البدلاء، ولا كريستيانو رونالدو في خط الهجوم.

قلّل راموس من أهمية هذين الغيابين، قائلاً: "أعتقد أنه لن يكون هناك فارق كبير على أرض الملعب. لدينا فريق مشابه للغاية، على الرغم من غياب كريستيانو، الذي كان لاعباً حاسماً جداً بالنسبة لنا. سننافس بنفس الفلسفة التي يؤمن بها النادي دائماً. فالهدف هو الفوز دائماً."

ثم أضاف مسترسلاً: "كأس العالم للأندية هي مكافأة على الموسم الذي قدمناه العام الماضي. فهو يمنحنا الفرصة للدفاع عن لقبنا كأبطال للعالم. إنها تجربة جميلة جداً. لدينا ذكريات جميلة لأننا نجحنا في رفع الكأس في النسختين السابقتين."

وتابع قائلاً: "إنها بطولة قصيرة وليس هناك هامش للخطأ. سنخوض مباراتي الدور قبل النهائي والنهائي ونريد أن نعود بالكأس إلى الديار."

لا شك أن التجربة مهمة نسبياً، وفي هذا الجانب يملك ريال مدريد ميزة معرفة البلد المضيف بعد تتويجه قبل 12 شهراً باللقب على حساب جريميو البرازيلي.

أكد الكابتن، قائلاً: "كل شيء له تأثير ويعطي إضافة. صحيح أن ريال مدريد لديه تاريخ عريق، ولكن لا يمكن الاعتماد على ذلك فقط، لأنه في الوقت الراهن القميص وحده غير كافٍ للفوز. فقد أصبح التكافؤ حاضراً أكثر من أي وقت مضى، ولكن التجربة مهمة جداً أيضاً، وريال مدريد لديه الكثير منها."

وفي الختام، عبّر عن الرسالة التي يحاول نقلها كل يوم لرفاقه بصفته الكابتن: "إذا آمن المرء بقدراته، سيحقق مبتغاه. لدينا فريق رائع ويجب أن نثق بأنفسنا، وبالطبع دائماً مع كل الاحترام والتواضع إزاء الخصم."

بالتأكيد يجب التحلي بكامل الحيطة والحذر عند مواجهة كاشيما آنتيلرز، الذي لعب ضدهم الند للند في نهائي عام 2016. يوم الأربعاء، ستدق ساعة الحسم.

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة