كأس العالم للأندية الإمارات 2018 FIFA

كأس العالم للأندية الإمارات 2018 FIFA

12 ديسمبر - 22 ديسمبر

كوبا ليبرتادوريس

ريفر بلايت يدخل المجد من بابه الواسع

The River Plate team celebrate with the Copa Libertadores Trophy 
© Getty Images
  • توج ريفر بلايت برابع كوبا ليبرتادوريس في تاريخه
  • الفوز على بوكا ختم مسيرة رائعة في البطولة
  • موقع FIFA.com يعود لمشوار الأبطال بالأرقام

لم يكن ريفر بلايت ليحلم بكوبا ليبرتادوريس مثالية إلى هذا الحد: في نسخة قيل عنها منذ البداية أنها الأفضل في السنوات الأخيرة بالنظر إلى حضور العديد من الأبطال السابقين، نجح في التتويج باللقب أمام بوكا جونيورز، الخصم التقليدي، في نهائي تاريخي.

والمكافأة هي العودة إلى الإمارات العربية المتحدة لخوض كأس العالم للأندية FIFA، بعدما احتل مركز الوصيف في عام 2015. وفي عهد كأس الانتركونتيننتال، التي تُحتسب في سجّل الفائزين بكأس العالم للأندية، فاز بلقب نسخة 1986.

نصر أبدي

خوض النهائي ضد بوكا له نكهة خاصة: بالنسبة لمشجعي ريفر بلايت الفوز باللقب الأغلى في أمريكا الجنوبية على حساب الخصم التقليدي يعدّ إنجازاً قد لا يتكرر.

لكن الطريق إلى تلك المواجهة الحاسمة المزدوجة لم يكن مفروشاً بالورود. تصدر مجموعته بدون هزيمة أمام كل من فلامنجو، إنديبندينتي سانتا في وإيميليك. ومنذ الدور ثمن النهائي ظهر بأفضل صورة: أقصى بطلاً في كل دور.

في الدور ثمن النهائي تغلب على راسينج كلوب، في الدور ربع النهائي على إنديبندينتي دي أفيانيدا -النادي الأكثر تتويجاً في تاريخ كوبا ليبرتادوريس برصيد سبعة ألقاب- وفي الدور نصف النهائي على جريميو عندما كان خارج دائرة المنافسة قبل 10 دقائق من نهاية المباراة.

في المباراة النهائية، كان متأخراً في النتيجة في ثلاث مناسبات: مرتان ذهاباً في لا بومبونيرا (2-2) ومرة أخرى إياباً في سانتياجو بيرنابيو، ليفوز في نهاية المطاف بنتيجة 3-1 في الوقت الإضافي ويرفع كأسه القارية الرابعة.

الطريق الى المجد

  • خاض 14 مباراة
  • حصد سبعة انتصارات، ستة تعادلات وهزيمة واحدة
  • سجل 19 هدفاً (1.35 لكل مباراة) وتلقت شباكه 9 أهداف

لاعب تحت الضوء

بفضل دوره الحاسم في المباريات الكبيرة، فرض لوكاس براتو نفسه فوق الجميع في فريق يتميز بقوته الجماعية. انتقل إلى النادي في بداية العام إثر صفقة مليونية، هي الأغلى في تاريخ كرة القدم الأرجنتينية. استغرق تأقلمه بضعة أشهر، ولكنه ظهر بأفضل وجه عندما حان وقت الحسم: انطلاقاً من الدور ثمن النهائي.

يمزج براتو بين القوة الهجومية والحس التهديفي: افتتح باب التسجيل في الفوز على راسينج في الدور ثمن النهائي، لعب دوراً حاسماً للعودة في النتيجة في الدور قبل النهائي ضد جريميو وسجل هدفين في المباراة النهائية ضد بوكا، كلاهما لإدراك التعادل. كان أفضل هداف في فريقه برصيد 5 أهداف.

تأثير المدرب

يعتبر المدرب مارسيلو جاياردو أحد المسؤولين الرئيسيين عن هذا التتويج. حيث عرف "إل مونييكو" كيف يعيد بناء الفريق في عام 2018 بعد الهزيمة المؤلمة في الدور قبل النهائي من نسخة 2017، عندما أهدر التقدم بفارق ثلاثة أهداف في 45 دقيقة، ليودّع البطولة أمام لانوس.

وعرف كيف يختار التعزيزات المناسبة لرفع أداء الفريق: بالإضافة إلى براتو، جلب فرانكو أرماني -الذي حافظ على نظافة الشباك في سبع مباريات-، رافاييل سانتوس بوريه -صاحب الأهداف المهمة ضد إندبندينتي وجريميو- وخوانفير كوينتيرو، المتألق طوال البطولة وصاحب هدف التقدم في إياب النهائي.

كما اتخذ قرارات صائبة عندما أجرى بعض التغييرات التكتيكية حسب هوية الخصم، نجح عدة مرات في إقحام بدلاء حسموا المباريات ووضع إحدى بصماته مرة أخرى على لاعبيه: عقلية الفوز التي لا تشوبها شائبة.

التصريحات

"كان ريفر بلايت أفضل فريق طوال البطولة. واجهنا أشد الخصوم وكنا في مستوى التحديات. في الدور قبل النهائي، أقصينا حامل اللقب، وفي المباراة النهائية ضد منافسنا التقليدي كنا الأفضل في المباراتين،" ماتياس بيسكاي، مساعد المدرب وبديل مارسيلو جاياردو الغائب بداعي الإيقاف في إياب نصف النهائي ومباراتي النهائي.

هل تعلم؟

  • يضم ريفر بلايت في صفوفه 7 لاعبين فازوا بلقب كوبا ليبرتادوريس مرتين: جوناتان مايدانا، فرانكو أرماني، إنزو بيريز، ليوناردو بونزيو، جونزالو مارتينيز، كاميلو مايادا ورودريجو مورا.
  • في المناسبتين السابقتين اللتين خاض فيهما ريفر المواجهة الحاسمة في ملعب محايد، خرج خاسراً: ضد بينيارول عام 1966 وضد كروزيرو عام 1976، كلاهما في سانتياجو دي تشيلي.
  • مرّت 31 سنة على آخر مرة عاد فيها ريفر في النتيجة ضد بوكا. كان ذلك في عام 1987، عندما كان متأخراً بنتيجة 2-0 في مونومينتال قبل أن يفوز في نهاية المطاف بنتيجة 3-2.

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة