كأس العالم للأندية اليابان 2008 FIFA

11 ديسمبر - 21 ديسمبر

كأس العالم للأندية FIFA 2008

مانشستر يونايتد يتربع على قمة أندية العالم

© Action Images

يمثل عام 2008 علامة بارزة في تاريخ نادي "مانشستر يونايتد" لكرة القدم. فقد أحرز الفريق لقب الدوري الإنجليزي وبطولة دوري أبطال أوروبا، وهاهو الآن يتوج بطلا لكأس العالم للأندية بعد فوزه بهدف نظيف على فريق "ليجا دي كيتو" في المباراة النهائية.

وتمكن "مانشستر" من تحقيق الفوز بالطريقة الصعبة، فقد فرض سيطرته على مجريات المباراة من خلال تفوقه في نسبة امتلاك الكرة وتحكمه في إيقاع اللعب خلال أغلب فترات الشوط الأول، واستمر الوضع كذلك حتى قام اللاعب "نيمانيا فيديتش" بتوجيه ضربة بالمرفق إلى وجه "كلاوديو بيلير"، وانتهى الأمر بأن أشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه مدافع الشياطين الحمر.  ورغم النقص العددي في صفوف الفريق، واصل لاعبو مانشستر أداءهم الإيجابي بدلاً من تحجيم اللعب والاعتماد على الحظ في سلسلة الركلات الترجيحية، والتي كانت قد أهلتهم إلى البطولة بتغلبهم على "تشيلسي" في موسكو قبل سبعة أشهر.

واستفاد يونايتد من نشاط وحيوية كل من "كريستيانو رونالدو" و"واين روني"، الذي فاز بجائزة "أديداس" للكرة الذهبية. ورجحت كفة فريق السير "أليكس فيرجسون" عندما سدد روني الكرة في مرمى الحارس البارع "خوسيه سيفايوس" في الدقيقة الثالثة والسبعين، وهو ما كان كافيًا لضمان فوز فريقه باللقب. واضطر الفريق الإنجليزي إلى الاعتماد على براعة حارسه إدوين فان دير سار الذي نجح في إنقاذ مرماه من هجمتين خطيرتين قادهما "داميان مانسو" صاحب كرة "أديداس" البرونزية

وفاز "جامبا أوساكا" 1-0 على فريق "باتشوكا" في مباراة تحديد المركز الثالث،  حيث أحرز "ماساتو يامازاكي" هدف المباراة الوحيد لمصلحة أبطال آسيا إثر تسديدة بارعة. وتلقى اللاعب البديل "تاكاهيرو فوتوجاوا" البطاقة الحمراء في الوقت بدل الضائع في أول حالة طرد شهدتها البطولة، إلا أن ذلك لم يكن ليؤثرعلى نتيجة المباراة، حيث احتفل أعضاء فريق "جامبا أوساكا" بنشوة الفوز أمام جماهيرهم، والتي لم تتوقف عن التشجيع منذ انطلاق البطولة وحتى نهايتها. وبهذا الانتصار يكون الفريق الياباني قد عادل إنجاز مواطنه "أراوا ريدز" الذي احتل المركز نفسه في دورة العام الماضي.

وكانت البطولة قد بدأت بمباراة ديربي بين بطل أوقيانوسيا "وايتاكيري يونايتد" النيوزيلندي ووصيف بطل دوري أبطال آسيا "أديلايد يونايتد" الأسترالي. وبعد أن كانت قد تلقت شباك "وايتاكيري" أهدافا مبكرة في البطولة السابقة، وضح أن الفريق قد حقق تقدما ملحوظا هذه المرة، حيث كان سباقا إلى افتتاح حصة التهديف في استاد طوكيو الوطني، على إثر استغلال خطأ فادح من حارس "أديلايد" في الدقيقة 34 من عمر المباراة. لكن الأستراليين أدركوا التعادل قبل نهاية الشوط الأول، ثم سجل القائد "ترافيس دود" هدف الفوز لمصلحة "أديلايد" قبل سبع دقائق من نهاية المبارة، ليحجز بذلك مقعدًا لفريقه في الدور ربع النهائي، حيث كانت تنتظره مباراة ضد فريق "أوساكا" الذي سبق أن واجهه في نهائي دوري أبطال آسيا الموسم الماضي.                

وكانت مباراة ربع النهائي الأخرى قد جرت على الأرضية نفسها، حيث باغث بطل أفريقيا الأهلي المصري منافسه المكسيكي "باتشوكا" بالتقدم بهدفين نظيفين قبل نهاية الشوط الأول. لكن "باتشوكا" تمكن من معادلة النتيجة والوصول بالمباراة إلى الوقت الإضافي بفضل عزيمة لاعبيه وروحهم القتالية، حيث استطاع الفريق المكسيكي ترجمة سيطرته الميدانية إلى هدفين آخرين أحرزهما كل من "داميان ألفاريز" والنجم الأرجنتيني "كريستيان خيمينيز".

وأمام حشد كبير من الجماهير المتحمسة التي ملأت جنبات ملعب مدينة "تويوتا"، استطاع "جامبا أوساكا" التقدم مبكرًا على "أديلايد" بعد هجمة منسقة توجت بهدف جيد من توقيع الدولي الياباني "ياسوهيتو إندو". وعلى الرغم من ذلك، فقد لعب فريق "أديلايد" بشكل رائع في شوط المباراة الثاني، إلا أن فرصتين ضائعتين من اللاعب "دود" والبديل "روبرت يونس" حالتا دون وصول المباراة إلى الوقت الإضافي.

وجاء الدور على العملاقين "مانشستر يونايتد" و"ليجا دي كيتو" لدخول غمار المنافسة. وأكد أبطال أمريكا الجنوبية أن تفوقهم على أكبر الأندية الأرجنتينية والبرازيلية في طريقهم إلى الفوز ببطولة "كوبا ليبارتادوريس" لم يكن وليد الصدفة. وتقدم الفريق الإكوادوري بهدفين أمام "باتشوكا"، ليتمكن بعد ذلك من الحفاظ على ثباته في مواجهة الضغط الذي مارسه الفريق المكسيكي طوال فترات الشوط الثاني من المباراة، مستفيدا من يقظة حارسه "خوسيه سيفايوس" الذي أنقد مرماه من كرتين خطيرتين ببراعة فائقة.

وبدأ "مانشستر يونايتد" مشواره في البطولة بملاقاة أصحاب الأرض "جامبا أوساكا" في مباراة طال انتظارها. وكان اللقاء أكثر مباريات البطولة إثارة على الإطلاق، إذ بادر أبطال أوروبا بقيادة السير "أليكس فيرجسون" إلى الهجوم منذ البداية، ليتقدموا بهدفين دون رد في شوط المباراة الأول، حيث تمكن كل من "نيمانيا فيديتش" و"كريستيانو رونالدو" من هز الشباك بضربتين رأسيتين على إثر ركنيتين مركزتين من رجل "ريان جيجز".

 لكن "أوساكا" لم يتأخر في العودة إلى أجواء المباراة، إذ تمكن من خلق بعض الفرص السانحة للتسجيل، أسفرت إحداها على هدف من توقيع "ماساتو يامازاكي" في الدقيقة 74، أرسل من خلاله إنذارا شديد اللهجة للاعبي الفريق الإنجليزي. بيد أن "مانشستر" استعاد السيطرة على المباراة بعد التغييرات التي أجراها "فيرجسون" على تشكيلة الفريق.  فقد تمكن نجم المنتخب الإنجليزي "واين روني" من تسجيل هدفين في أربع دقائق، بينما أحرز "دارين فليتشر" هدفًا آخرا، ليتقدم أبطال أوربا بنتيجة 5-1. لكن اليابانيين رفضوا الاستسلام مرة أخرى، إذ أفلحوا في إنقاذ ماء الوجه بتوقيع هدفين قبل إطلاق الصافرة النهائية لمباراة ستبقى حتما راسخة في الأذهان.

وتغلب "أديلايد يونايتد" على نادي الأهلي بهدف دون رد في مبارة تحديد المركز الخامس، ليكرر بذلك فوز ممثل الكرة الأسترالية على أبطال أفريقيا، بعدما كان" سيدني إف سي" قد ألحق الهزيمة بالفريق المصري عام 2005. وكان الهدف الرائع الذي أحرزه "كريستيانو" في الدقيقة السابعة كافيًا لضمان فوز أبناء "أوريليو فيدمار"، والذين وجدوا مفاجأة سارة لدى عودتهم تمثلت في نيلهم جائزة FIFA للعب النظيف.

الترتيب النهائي/الفرق المشاركة
المركز الأول - مانشستر يونايتد (إنجلترا)
المركز الثاني - ليجا دي كويتو (الإكوادور)
المركز الثالث - جامبا أوساكا (اليابان)
المركز الرابع - باتشوكا سي إف (المكسيك)
المركز الخامس - أديلايد يونايتد (أستراليا)
المركز السادس - الأهلي (مصر)
المركز السابع - وايتاكيري يونايتد (نيوزيلندا)

الملاعب/المدن المضيفةالإستاد الوطني (طوكيو) وإستاد تويوتا (تويوتا) والإستاد الدولي (يوكوهاما).

الهدافون
واين روني (مانشستر يونايتد) برصيد ثلاثة أهداف؛ ياسوهيتو إندو (جامبا أوساكا) وماساتو يامازاكي (جامبا أوساكا) وكريستيان خيمينيز (باتشوكا) برصيد هدفين؛ كرستيانو رونالدو (مانشستر يونايتد) برصيد هدف - بالإضافة إلى 12 لاعبًا آخرين.

إجمالي عدد الأهداف: 23 هدفًا، بمعدل 2.88 هدفًا في كل مباراة.
إجمالي عدد الحضور: 355,515 شخصًا، بمعدل 44,439 شخصًا في كل مباراة.

استكشف هذا الموضوع