كأس العالم للأندية الإمارات 2018 FIFA

كأس العالم للأندية الإمارات 2018 FIFA

12 ديسمبر - 22 ديسمبر

دوري أبطال آسيا

مواجهات مألوفة في المربع الذهبي

Al-Sadd's Xavier Hernandez views for the ball with Esteghlal's Humam Tarek during
© AFP
  • مواجهات مألوفة في نصف نهائي دوري أبطال آسيا
  • يسعى السد لإطالة أمد سجله الخالي من الهزائم أمام جمهوره
  • سيخوض الفائز في نهائي الشهر المقبل منافسات كأس العالم للأندية FIFA

تنطلق منافسات نصف نهائي دوري أبطال آسيا يوم الثلاثاء بمواجهات بين وجوه مألوفة. فيُرحّب نادي السد القطري بنظيره بيرسيبوليس. وسيسعى عملاق الكرة القطرية للإستمرار في أدائه المشرّف أمام جمهوره بعد أن حصد أربعة انتصارات وتعادلاً على أرضه، بما في ذلك نصراً على الخصم الإيراني نفسه في ختام منافسات مرحلة المجموعات. بينما يشدّ سوون بلووينجز الرحال إلى اليابان محاولاً أن يكرّر نصره السابق في عرين كاشيما إنتلرز خلال مرحلة المجموعات.

من جهته، يضع السدّ آماله على قنّاصه الجزائري بغداد بونجاح‎ الذي يتصدر حالياً قائمة ترتيب أفضل هدافي البطولة برصيد 12 هدفاً. وبينما سيعوّل بطل الدوري القطري 13 مرة على مساندة قوية من جمهوره في الدوحة، إلا أنه سيكون حذراً بالتأكيد من خصمه الإيراني القوي الذي أطاح بنادي الدحيل القطري أيضاً من أجل بلوغ المربّع الذهبي.

أما مهمة هزّ شباك سوون بلووينجز فستُلقى على المتألق دائماً ديان داميانوفيتش الذي اقتنص هدف الفوز من شباك كاشيما في المواجهة السابقة بين الفريقين. لكن يجب على بلووينجز أن يتنبّه للخطر المحدق بشباكه من مستضيفه الياباني الذي يعتبر من الفرق صاحبة سجل التهديف الأفضل في البطولة الآسيوية برصيد 17 هدفاً.

مباراتا نصف النهائي
الذهاب
السد - بيرسيبوليس (2 أكتوبر/تشرين الأول)
كاشيما إنتلرز - سوون بلووينجز (3 أكتوبر/تشرين الأول)

الإياب
بيرسيبوليس - السد (23 أكتوبر/تشرين الأول)
سوون بلووينجز - كاشيما إنتلرز (24 أكتوبر/تشرين الأول)

هل تعلم؟
رغم أنه لم يسبق له الفوز بدوري أبطال آسيا قبل الآن، إلا أن كاشيما - الفائز بلقب الدوري الياباني ثماني مرات - سبق وخاض كأس العالم للأندية FIFA عندما مثّل الدولة المستضيفة كبطل للدوري الياباني في نسخة 2016. وقد تحدى الفريق كل التوقعات ونجح باقتناص مركز الوصيف ليكون ذلك هو الإنجاز الأفضل لأي فريق آسيوي في تاريخ البطولة.

يخوض سوون حملته القارية هذه السنة محاولاً استعادة أمجاده السابقة في المسرح الكروي الآسيوي بعد أن سبق له ورفع كأس البطولة القارية الأهم على مستوى الأندية مرتين في مطلع الألفية الجديدة. ومنذ إطلاق البطولة بحلّتها الجديدة سنة 2003 كان بلوغ نصف النهائي هو النتيجة الأفضل للفريق حتى الآن.

شهدت نسخة هذا العام من البطولة تأهل بيرسيبوليس إلى نصف النهائي للمرة الثانية على التوالي في مؤشر جديد على استعادة عملاق الكرة في طهران لأيامه الذهبية من تسعينيات القرن الماضي عندما سيطر على المشهد الكروي في البلاد، وفاز ببطولة الأندية الآسيوية سنة 1991.

بينما يُعتبر السد هو النادي الوحيد ضمن الأربعة المتأهلين لنصف النهائي الذي سبق وفاز بلقب البطولة بشكلها الحالي. ففي نهائي تاريخي، نال ممثلو قطر ذهب البطولة بفضل الفوز بركلات الترجيح على جيونبوك هيونداي موتورز قبل سبع سنوات.

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة