"نتيجة 3-0 لا تعكس واقع المباراة، لكن أوروجواي فريق جيد ويملك لاعبين ممتازين مثل فورلان، لقد وظفوا تجربتهم في بعض اللحظات الحاسمة، لم نفقد الأمل ومازالت حظوظنا قائمة. علينا أن نفوز على فرنسا، لكن يتعين علينا أن نكون أكثر قتالية، الكل حزين هنا بطبيعة الحال، لكني قلت لهم أن المشوار لم ينتهِ بعد. لقد قلت دائماً أن المباراة الأخيرة هي الفاصلة، أعتقد أنه لا يمكننا أن نبقى خلف الكرة في انتظار خطأ ما من أجل تسجيل الأهداف، علينا أن نغامر هذه المرة لأنها فرصتنا الأخيرة لبلوغ الدور الثاني،" مدرب جنوب أفريقيا كارلوس ألبيرتو باريرا.

"نحن واثقون من قدرتنا على الفوز بكأس العالم، ليس أمامنا هامش للخطأ، إذ علينا أن نلعب جيداً في كل مباراة، لم يكن من السهل الفوز على المنتخب المضيف على ملعبه وبين جماهيره. إن النتيجة تُشعرنا بالسعادة والارتياح، لكن المنافسة في هذه المجموعة لم تنتهِ بعد، رغم أننا تقدمنا خطوة كبيرة بفوزنا اليوم.أعتقد أنه كان بإمكاننا تحقيق نتيجة أفضل من حيث امتلاك الكرة في الشوط الأول، أما في الشوط الثاني، فقد لعبنا بشكل أحسن ونجحنا في السيطرة على الوضع في الدفاع، لأن جنوب أفريقيا لم تتمكن من خلق أي فرصة على الإطلاق في ظل تماسك خطنا الخلفي." مدرب أوروجواي أوسكار تاباريز.

"لعبت أوروجواي بشكل ممتاز، إذ حرمتنا من الدخول في جو المباراة، كنا عازمين على مواصلة الإيمان بحظوظنا وتكثيف الجهود من أجل المضي قدماً، لكن نتيجة اليوم كانت قاسية ويصعب تقبلها. لقد بدؤوا في الضغط علينا خلال الدقائق 15-20 الأولى، مما بعثر أوراقنا وجعلنا خارج النزال تماماً، مازالت أمامنا مباراة فرنسا ويتعين علينا أن ننهض بقوة وأن ندافع عن حظوظنا حتى الرمق الأخير." قائد جنوب أفريقيا آرون موكينا.

"كلنا (المهاجمون) نطمح لتسجيل الأهداف، لكن الأهم هو الفوز، لقد حاولنا جاهدين أمام فرنسا، لكننا واجهنا فريقاً قوياً للغاية مما جعل المهمة مستحيلة، أما اليوم، فقد كانت الأمور مختلفة لحسن الحظ. يشعر الفريق بتحسن في أدائه، إذ نلعب بشكل جماعي منسجم وسيمنحنا هذا الفوز ثقة كبيرة، إننا سعداء للغاية." مهاجم أوروجواي والفائز بجائزة رجل المباراة دييجو فورلان.