تابعنا عبر
كأس العالم FIFA 2014

ميسي يقود الأرجنتين لفوز جديد والصدارة

(FIFA.com)

واصل النجم الأرجنتيني ليونيل مسي هز الشباك وقاد منتخب بلاده لفوز ثالث على التوالي في المجموعة السادسة جاء على حساب نيجيريا (3-2) في ختام مباريات الدور الأول ضمن نهائيات كأس العالم البرازيل 2014 FIFA.

جاءت المباراة التي أقيمت على ملعب بييرا-ريو في مدينة بورتو أليجري أمام (43.285) ألف متفرج، مثيرة في أحداثها، سجل للأرجنتين ليونيل ميسي (3، +45) ماركوس روخو (50) وسجل هدفي نيجيريا أحمد موسى (4، 47)، تصدرت الأرجنتين برصيد كامل واحتلت الصدارة، وحلت نيجيريا ثانية برصيد 4 نقاط وتأهلت للدور الثاني.

لم يكن لأحد أن يتوقع هذه البداية الصاعقة، فمن أولى الهجمات الأرجنتينية ينطلق دي ماريا في المساحة ويسدد كرة قوية لترتد من القائم ويتابعها ليونيل ميسي في سقف المرمى الهدف الأول. ظن الجميع أن نيجيريا سترتعب من ذلك ولن تقوى على الرد، لكن النسور الخضراء كانت في الموعد وبزمن قياسي، دقيقة واحدة بعد ذلك تصل الكرة نحو أحمد موسى داخل منطقة الجزاء من الجهة اليمنى، ليسددها قوية بعدا عن متناول روميرو.

لم يثني ذلك ألبيسيليستي عن معاودة تهديداته للمرمى النيجيري، سدد دي ماريا كرة قوية من مسافة متوسطة لكن إينياما ردها بحضور، ثم انطلق ميسي بسرعته الفائقة ومرر كرة عميقة نحو هيجواين حاول التخلص من الحارس ثم سدد في الشباك الجانبية. وتبعه دي ماريا من جديد بكرة قوية تنبه لها إينياما وأبعدها للركنية، ثم توالت الفرص من تسديدة أطلقها ميسي من ركلة مباشرة من مسافة متوسطة لكن الحارس إينياما أنقذها بصعوبة للركنية.

تواصلت الحملات الهجومية الأرجنتينية حتى مع خروج أجويرو ومشاركة لافيتزي، وقبل نهاية الشوط، حصل ميسي على فرصته المناسبة، ركلة حرة مباشرة مواجهة للمرمى أطلقها من فوق حائط الصد لم يستطع هذه المرة الحارس ردها لتهز شباكه قبل صافرة النهاية.

وكما كانت بداية الأول، أتت بداية الثاني لكن هذه المرة من الطرف النيجيري، حيث نجح إيمينيكي في صنع المساحة وسط الدفاع ومرر إلى أحمد موسى الذي إنطلق فيها وواجه الحارس وسدد بذكاء عن يمين روميرو، هدف التعادل الثاني. وأتى الرد الأرجنتيني بسرعة، حين سدد دي ماريا كرة قوية ردها الحارس إينياما للركنية، عكست داخل المنطقة ارتقى لها المدافع ماركوس روخو وحولها للمرمى النيجيري، الهدف الثالث.

بعد خروج ليونيل ميسي هدأت وتيرة الهجمات في الدقائق الأخيرة من الشوط، وظلت المحاولات قائمة لكن دون أن تحقق مبتغاها بفضل نجاعة خطي الدفاع في كلا الفريقين وافتقار اللمسة الأخيرة، وبرزت بعض الفرص، حيث سدد لا فيتزي كرة قوية ارتدت من الحارس وهو في المواجهة، وتسديدة من إيفي أمبروزي هزت الشباك الجانبية للمرمى الأرجنتيني.

تعرّف على كل التفاصيل من خلال المدونة المباشرة الخاصة بالمباراة

مواضيع مقترحة