كأس العالم سويسرا 1954 FIFA

16 يونيو - 4 يوليو

كأس العالم FIFA 1954

أرقام وإحصائيات استثنائية من أعجوبة ألمانيا الغربية في بيرن

© Getty Images
  • يستعرض موقع FIFA.com الإحصائيات المذهلة لتتويج ألمانيا بكأس العالم سويسرا 1954 FIFA
  • *قلب منتخب ألمانيا الغربية تأخره بهدفين لفوز رائع بثلاثية *
  • أنهت ألمانيا الغربية سلسلة 30 مباراة من دون هزيمة لمنتخب المجر في النهائي

كانت المطر غزيراً جداً وأتت ما أصبحت تُعرف باسم "معجزة بيرن" لتقضي على آمال المجر باقتناص اللقب العالمي بعد أن تغلّبت على المنتخب الألماني نفسه بنتيجة عريضة (8-3) في مرحلة المجموعات. وقد أتت نتيجة موقعة الحسم بمثابة مفاجأة كبيرة للعالم أجمع. يستعرض موقع FIFA.comمعكم مجموعة من الأرقام والإحصائيات المذهلة خلف اكتساح الماكينات في كأس العالم سويسرا 1954 FIFA.

31

سنة و10 أشهر هو عمر توني توريك عندما خاض مباراته الدولية الأولى سنة 1950. وقد ظلّ طوال 63 سنة الحارس الأكبر عمراً عند بدء تمثيل المنتخب الألماني إلى أن تجاوزه في ذلك رومان فيدنفلر عندما كان في الثالثة والثلاثين.

30

 مباراة دون هزيمة هو سجّل منتخب المجر الذي وضعت ألمانيا الغربية حدّاً له في النهائي، وخلال هذه السلسلة المشرّفة كسر المنتخب المجري الرقم القياسي الدولي الذي كانت تحمله اسكتلندا واستمرّ 22 مباراة بين عامي 1879-1888. وقد كانت الهزيمة السابقة لمنتخب المجر الذهبي على يدّ النمسا بنتيجة 5-3 سنة 1950. وقد احتفظت المجر بالرقم القياسي العالمي في هذا المضمار إلى أن نجح دييجو سيميوني وفيرناندو ريدوندو وجابريل باتيستوتا بمساعدة الأرجنتين على خوض 31 لقاءًا دون تجرّع مرارة الهزيمة بين المباراة النهائية لإيطاليا 1990 والهزيمة 2-1 على يد كولومبيا سنة 1993.

11

 لاعباً سجّلوا أربعة أهداف أو أكثر في نسخ متعددة من كأس العالم FIFA، وكان أوّلهم هيلموت راهن. وقد حصد صاحب لقب "المدير" هدفه الرابع في سويسرا 1954 وكان جرعة الفوز في المباراة النهائية. أما النجوم الآخرون على قائمة الشرف هذه فهم فافا، وبيليه، وجيرد مولر، وتيوفيلو كوبيلاس، وجاري لينكر، وجابريل باتيستوتا، ورونالدو، وكريستيان فيري، وميروسلاف كلوزه، وتوماس مولر.

11

 نجماً غير برازيلي هي الكوكبة التي حلّت في مركز متقدم على فريتز فالتر في قائمة مجلّة بلاكار لأعظم 100 لاعب في تاريخ كأس العالم FIFA، وهم بالترتيب: دييجو مارادونا، وفرانز بيكنباور، ويوهان كرويف، وفيرينك بوشكاش، وزين الدين زيدان، وأوزيبيو، ولوثار ماتيوس، وجوردون بانكس، وجوست فونتين، وميشيل بلاتيني. يُذكر أن فالتر كان سجين حرب سابق وعلى وشك أن يلقى حتفه في صربيا، إلا أن خوضه لمباراة كرة قدم مع الجيش الروسي أنقذ حياته، ليظهر لاحقاً على قائمة الشرف هذه متقدماً على نجوم كبار من طراز ماريو كيمبس وجيرد مولر وجيوسيبي مياتزا وبوبي تشارلتون ودينو زوف.

9

 أفلام تم عرضها في صالات السينما الألمانية سنة 2003 نالت جائزة "الشريط الذهبي" وحضرها أكثر من 3 ملايين متفرّج في غضون الأشهر الـ18 الأولى من صدورها، وأحد هذه الأفلام هو "معجزة بيرن" (The Miracle of Bern). والأفلام الثمانية الأخرى هي "سيّد الخواتم: عودة الملك" (The Lord of the Rings: The Return of the King)، "العثور على نيمو" (Finding Nemo)، و"ماتريكس ـ إعادة التحميل" (The Matrix Reloaded)، و"قراصنة الكاريبي: لعنة اللؤلؤة السوداء" (Pirates of the Caribbean: The Curse of the Black Pearl)، و"وداعاً" (Good Bye)، و"لينين!" (Lenin!)، و"بروس الخارق" (Bruce Almighty)، و"جوني الإنجليزي" (Johnny English)، "أمسكني لو استطعت" (Catch Me If You Can). وبالنسبة إلى الممثلين الذين أدّوا أدوار لاعبي منتخبي ألمانيا الغربية والمجر في فيلم "معجزة بيرن" فقد كانوا جميعاً لاعبي كرة قدم في الدوريات الدنيا.

8

 ثواني هي فترة الصدمة التي صمت فيها معلّق الإذاعة هربرت زيمرمان خلال تعليقه الأسطوري عند تسجيل ألمانيا الغربية هدف الفوز في النهائي. وقبل أن يتوقف الكلام المباح من دهشته لما حدث، صرخ قائلاً: "راهن سجّل هدفاً! هدف! هدف! هدف! هدف!". ومن ثم استعاد زيمرمان تماسكه وتحدّث مجدداً مخاطباً المستمعين: "هدف لألمانيا! ألمانيا متقدمة 3-2. انعتوني بالأحمق، انعتوني بالمجنون!". وقد وصفت كل من لا جازيتا ديلو سبورت وكيكر والجارديان بأنها التعليق الكروي الأشهر في التاريخ.

8

 فرق فقط تمكّنت من قلب تأخرها بأكثر من هدف والفوز بمباراة في كأس العالم FIFA، ومنتخب ألمانيا الغربية هو الوحيد الذي قام بذلك في النهائي. أما الفرق الأخرى فهي سويسرا أمام ألمانيا، والبرازيل أمام السويد سنة 1938؛ وأستراليا أمام سويسرا سنة 1954؛ والبرتغال أمام كوريا الشمالية سنة 1966؛ والبيرو أمام بلغاريا، وألمانيا الغربية أمام إنجلترا سنة 1970؛ وكوت ديفوار أمام صربيا والجبل الأسود سنة 2006.

5

 أهداف هو هامش الفوز الذي تغلّبت به ألمانيا الغربية على منتخب نمساوي قوي يشمل كوكبة من النجوم في طليعتها إرنست هابل وجيرهارد هانابي وإرنست أوكفيرك وكارل كولر في موقعة نصف النهائي. ولم يسبق للألمان أن تغلّبوا على الجار السويسري بفارق أكثر من هدفين منذ أن تواجه الفريقان للمرة الأولى قبل ذلك بـ46 سنة، ولكنهم تعرّضوا للهزيمة على يد النمساويين بنتيجة 6-0. ولا يزال الإنتصار في المربّع الذهبي بنتيجة 6-1 هو الأكبر لألمانيا في هذه الموقعة.

**

4.2

 **هدفاً في المباراة الواحدة هو ما سجّلته ألمانيا الغربية في البطولة ـ أي أكثر من أي فريق آخر فاز باللقب العالمي. لكن اللافت في الأمر هو أن ذلك المتوسط ليس الأكبر في نسخة سويسرا 1954. ففقد سجّل المنتخب المجري إجمالي 5.4 هدفاً. أما المتوسط الأقل فقد كان من نصيب أسبانيا (1.1 هدفاً في المباراة الواحدة) في الحملة المظفرة للماتادوريس في جنوب أفريقيا 2010.

**

4

 **أزواج من الأشقاء هزّوا الشباك في تاريخ العرس الكروي العالمي، وأول أولئك كان الشقيقان فريتز وأوتمار فالتر. ثم تكرر ذلك الإنجاز من قبل رينيه وويلي فان دي كركوف، وسقراط وراي، ومايكل وبراين لاودروب. والشقيقان فالتر هما الوحيدان، إلى جانب جاكي وبوبي شارلتون، اللذين نالا كأس العالم FIFA.

**

3

 **فرق فقط تلقت شباكها عدد أهداف في مباراة بكأس العالم FIFA أكثر من تلك التي دخلت عرين ألمانيا الغربية في الهزيمة بنتيجة 8-3 أمام المجر: وهي كوريا الجنوبية أمام المجر سنة 1954 (9-0)، وزائير أمام يوغوسلافيا سنة 1974 (9-0)، والسلفادور أمام المجر سنة 1982 (10-1). وبالإجمال تلقّت شباك كتيبة المدرب سيب هيربرجر 14 هدفاً، وهو ضعف ما دخل عرين أبطال العالم البرازيل سنة 1970 (سبعة أهداف) وهو الفريق الأقرب على لائحة المنتخبات المتوّجة بالعرش من حيث عدد الأهداف التي دخلت مرماها في نسخة التتويج.

**

1.2

 **هو ما منح ماكس مورلوك (الذي اقتنص ست أهداف من خمس مشاركات على التراب السويسري) أفضل معدل تهديفي في المباراة الواحدة مقارنة بأي لاعب ألماني في تاريخ كأس العالم FIFA. يلي أسطورة نورنبرج على قائمة الشرف هذه كل من جيرد مولر (1.08)، وهيلموت راهن (1.0)، وإدموند كونين (1.0)، وكارل هومان (1.0)، وأوتمار فالتر (0.8)، وتوماس مولر (0.77)، وميروسلاف كلوزه (0.67)، وهيلموت هالر (0.67)، ويورجان كلينسمان (0.65)، وذلك باستثناء أولئك الذين خاضوا مباراة واحدة في البطولة.

**

0

 **هو عدد المنتخبات التي أنهت مشاركتها في سويسرا 1954 دون أن تتجرّع مرارة الهزيمة بعد الخسارة المدوية لألمانيا الغربية في بيرن، وتُعتبر هذه هي المرة الوحيدة التي يشهد فيها كأس العالم FIFA هذا السيناريو. يُذكر أن نسخة ألمانيا 2006 شهدت عدداً قياسياً من المنتخبات التي اختتمت حملتها في البطولة دون هزيمة بواقع خمسة فرق هي سويسرا، والأرجنتين، وإنجلترا، وفرنسا، وإيطاليا.

**

0

 **هو عدد المباريات الدولية التي شارك فيها بول ميبوس بعد أن خاض المباراة التي انتهت بالهزيمة الساحقة 8-3 على يد المجر في منافسات المجموعة الثانية. فقد صُدم المدرب سيب هيربرجر عندما سمع لاعبه صاحب القميص رقم 9 يغنّي أثناء الإستحمام عقب الخسارة المدوية، واتخذ قراراً بعدم استدعائه لصفوف منتخب ألمانيا الغربية على الإطلاق بعد ذلك.

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة