كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

21 نوفمبر - 18 ديسمبر

قطر ٢٠٢٢

أريتشيل هيرنانديز: الدفاع عن قميص كوبا أعظم تجربة في حياتي

Cuba's Arichel Hernandez
© Concacaf

· يتحدث لاعب وسط منتخب كوبا عن تصفيات كأس العالم
· شدد على أهمية مواجهة منتخبات كبيرة لتحقيق التقدم
· "أنتظر بفارغ الصبر خوض الدور الأول"

تلوح في الأفق تصفيات أمريكا الشمالية والوسطى والبحر الكاريبي المؤهلة لكأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢، وبالطبع فإن كوبا من المنتخبات التي تتحرق شوقا لخوض غمار الدول الأول من التصفيات.

ومن أهم أسلحتها لاعب خط الوسط، أريتشيل هيرنانديز، الذي يلعب حالياً في دوري جمهورية الدومينيكان بقميص يونيفرسيداد O&M، وخاض أساسياً مباريات منتخب بلاده السبع في الكأس الذهبية 2019 ودوري أمم Concacaf لموسم 2019-2020.

وقال هيرنانديز لموقع Concacaf.com في مقابلة حصرية: "تبدو الصيغة الجديدة جيدة للغاية، وأعتقد أنه أفضل خيار متاح لـ Concacaf، مع الأخذ في الاعتبار التأخير الناجم عن تداعيات فيروس كورونا."

وأضاف اللاعب قائلاً: "أتحرق شوقاً لخوض الدور الأول. لنرى في أي مجموعة نلعب. أنا شخصياً متحمس للغاية، وتحدونا أنا وزملائي رغبة جامحة خوض هذه المباريات. أشعر بأننا وصلنا إلى هذه التصفيات بمنتخب قوي."

كان عام 2019 صعباً على منتخب كوبا الذي فشل في تخطي دور المجموعات في الكأس الذهبية واحتل المركز الثالث في المجموعة الأولى من دوري أمم Concacaf. ومع ذلك، فإن هيرنانديز مقتنع بأن تلك المنافسة تركت لهم العديد من الدروس التي يمكن أن تكون مفيدة لهم في تحدياتهم المقبلة.

اعترف هيرنانديز قائلاً "كان 2019 عاماً صعباً على كرة القدم الكوبية، لكنني وكما قلت لزملائي ولأعضاء الاتحاد، في تلك البطولتين واجهنا منتخبات كبيرة، ونحتاج إلى مزيد من الاستعدادات. من المهم النظر إلى الجوانب الإيجابية، وفي تلك البطولتين، على الرغم من النتائج، أعتقد أنه كان من الإيجابي بالنسبة لمسيرتي اللعب ضد منتخبات كبيرة. وأريد الحصول على المزيد من التجارب من هذا النوع."

وشدد اللاعب، البالغ من العمر 26 عاماً، على أن الاستعداد الشامل سيكون أمراً حاسماً لتحقيق النجاحات الكروية الكوبية، كما اتضح من خلال الأداء الرائع في التصفيات المؤهلة لدوري الأمم، حيث حصدت كوبا ثلاثة انتصارات وهزيمة واحدة.

Cuba's Arichel Hernandez
© Concacaf

وفي هذا الصدد، علّق قائلاً: "أعتقد أن أحد مفاتيح تصفيات دوري الأمم كان الاستعدادات التي أجريناها. ففي رأيي، تمكنا من الاستعداد بشكل أفضل مما كان عليه الحال بالنسبة لمنافسة الكأس الذهبية ضد المكسيك ومارتينيك وكندا. استعددنا بشكل أفضل وكان متسع من الوقت."

وتابع هيرنانديز: "يجب أن تكون لدينا رغبة  جامحة في تحقيق الفوز، وهذا يعني توفير الاستعدادات والظروف اللازمة للاعبين الكوبيين، على المستويين الرياضي والشخصي، فهذا شيء أساسي. ونحتاج أيضاً إلى تجارب دولية. فأحياناً نرتكب أخطاء طفولية ونفتقر للخبرة الدولية لتفاديها. أما المشكل الآخر الذي نواجهه فهو الخبرة التكتيكية على المستوى الدولي. فالأهداف التي يسجلها خصومنا تأتي نتيجة لتحرك سيء أو خطأ ما، وعلينا تصحيح هذه الأشياء حتى لا تتكرر."

بالإضافة إلى تصفيات Concacaf التمهيدية لكأس العالم، سيخوض هيرنانديز ورفاقه في منتخب كوبا خلال الأشهر الـ12 المقبلة تصفيات الكأس الذهبية 2021، والتي تطمح فيها أسود الكاريبي لتحقيق مشاركتها العاشرة في البطولة.

وبهذا الخصوص، قال لاعب الوسط: "عدم القدرة على اللعب خلال هذه الفترة يعقد من مهمتنا هذا العام. إذ لدينا أيضاً تصفيات الكأس الذهبية، ونثق في خطو خطوة إضافية، والعودة إلى البطولة وتقديم أداء جيد."

على الرغم من كل شيء، في نهاية المطاف، سواء في الكأس الذهبية أو في تصفيات كأس العالم، فإن أعظم شرف بالنسبة لهرنانديز كلاعب كرة قدم هو ارتداء قميص منتخب كوبا.

وختم حديثه قائلاً: "إنه أعظم إحساس شعرت به على المستوى المهني والشخصي، لأن تمثيل المرء لبلده هو أعظم شرف يمكنه الحصول عليه. وكلاعب كرة قدم، تبقى مثل هذه التجارب فريدة من نوعها. متى استطعت واستدعاني المدرب، سأمثل بلدي، لأنني أحبه، ولهذه الغاية أتدرب كل يوم."

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة